الأربعاء , سبتمبر 29 2021
كنيسة أرمنت

ماهذا القهر الذى تفعله الأجهزة الرسمية بخصوص كنيسة أرمنت .

بقلم : صفوت سمعان
كنيسة مبنية منذ اوائل القرن التاسع عشر ولها تراخيص رفض لها ترميم لأنها خطر على المصلين فصدر لها قرار إزالة مع وعد بصدور بناء لها جديدا من المسئولين الحكوميين ….اقباط أرمنت واسقفها الجديد ، اصحاب النية الحسنة نفذوا هدم الكنيسة حتى الأرض ، وعندما طالبوا برخصة البناء ماطلوهم ،وبعد زيارات ومناقشات طويلة اقنعوهم بانها راحت لجنة التقنين ، بالرغم من أن الذى يرسل للجنة التقنين الكنائس المبنية والغير مرخصة ويصلى فيها وليست التى هدمت حتى الأرض، فهى تحتاج لترخيص مبانى احلال وتجديد لأنها كانت اصلا كنيسة بتراخيص ولم تكن مطلوبة ككنيسة جديدة …!!!
يعنى بالبلدى انتم خلتوهم يهدوها مع وعد بترخيص احلال وتجديد ، وبعد ما هدوها قلتم ارسلناها للجنة التقنين التى قد تأخذ سنوات طوال لتبت فى الطلب وبعد ذلك ترسل لكم خطاب بان هذا خارج عن اختصاصها …روحوا ارجعوا لشروط وموافقات قانون بناء الكنائس الذى يشترط عشرات الشروط بأعتبار أنها كنيسة جديدة وهى شروط لا تنطبق كلها عليها ، فما حدث فى كنيسة ارمنت الوابورات تحتاج فقط لرخصة احلال وتجديد لأنها اصلا كانت كنيسة بتراخيص ،و كان واجب القائمين عليها استخراج تراخيص احلال وتجديد فقط مع رسوم هندسية قبل الهدم
بأشكر كل المسئولين التنفيذيين من اصغر موظف حتى اكبرهم اصحاب النيات الطيبة ، التى كانت نياتهم تنحصر فى هدمها وعدم بنائها….ولا اريد ان اسمع اى حديث عن المحبة والتسامح ،و الوحدة الوطنية فى خطبكم …!!!

كنيسة أرمنت

(صورة توضح انهم يصلوا فى صوان خيمة الآن – مركز ارمنت محافظة الأقصر )

 

شاهد أيضاً

الأركان الأساسية للدولة

الدولة هي نظام قانوني وسياسي معًا، وهي جمع من الناس من الجنسين يقطن بصفة دائمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *