الإثنين , يونيو 8 2020
الانبا سوريال أسقف ملبورن

ارحب بقرار الأنبا سوريال أسقف ملبورن تقديم استقالته .

اعلم ان السواد الاعظم من الاقباط في حاله دهشه واستنكار لهذا القرار المفاجئ، لكني اعتقد ان هذه خطوه غير مسبوقه فيما يتعلق بترتيب قوانين تجليس الاساقفه والمطارنه وسابقه من شأنها دحض تقليد ( زواج الاسقف من الايباراشيه ) التي ارفضها تماما واري ان هذا القانون ليس عادلا سواء للاسقف ام للشعب ايضا .
نحن نعلم ان الاساقفه هم في الاصل رهبان اختيروا من الاديره المختلفه واختيروا للخدمه في العالم والرهبان ( لايتزوجون) فكيف لنا ان نردد بدعه زواج الاسقف من الايبارشيه وكأن نقله عن الايبارشيه الي خدمه في مكان اخر يعد بمثابه طلاق عن الايبارشيه .
البعض يردد ان هذه ليست بدعه ولكن هو قانون من قوانين التي ذكرت في الدسقوليه لترتيب عمل الكهنوت والاساقفه وانا اقول لهم
( ان السبت وضع لاجل الانسان وليس الانسان وضع لاجل السبت ) ان كان هذا الترتيب والقانون صالحا للكل وليس فيه ضرار للشعب فنحن جميعا معه ، لكن ان كان القانون لايتناسب مع متغيرات وتحديات العصر
ويجعلنا نقف عاجزين عن اي تغيير حينما يتطلب ذلك فنحن نطالب بتغييره .
دعونا نتصارح ان بعض الاساقفه يمكن ان يجدوا معوقات تجعلهم غير قادرين علي الاستمرار في الخدمه لاسباب عديده لا مجال لذكرها هنا، وفي هذه الحاله ليس من الصالح ان يقضي الاسقف باقي حياته في خدمه ايباروشيه هو غير راغب فيها او ان المخدومين غير راغبين في استمراره ايضا .
انني ادعو الكل للتكفير خارج الصندوق ماذا يمنع من ان اي اسقف يمكن نقله الي اي ايبارشيه اخري ان رغب هو في ذلك او كانت هذه اراده شعب الايباروشيه التي يخدمها وما الخطاء ايضا ان اتخذ الاسقف قرارا بالعوده الي الدير ويكتفي بالسنوات التي خدمها في العالم ويعود لديره وقلايته يقضي ما تبقي له من العمر في الصلاه والعباده

منذ عده شهور اتخذ الانبا ابرام اسقف الفيوم قرارا بالعوده الي الدير وكنت اتمني ان يتمسك بالقرار لكن للاسف بعض الاساقفه وعلي رأسهم الانبا اغاثون اسقف مغاغه بذلوا مجهودا خارقا لاثنائه عن رأيه حتي لاتكون سابقه في العرف السائد وتفتح الباب مستقبلا امام عوده اي من الاساقفه سواء بارادتهم او بقرار من قداسه البابا .

الم يحن الوقت ايضا ان نفكر انه يتوجب علي الاسقف قضاء فتره محدده وليكن عشر سنوات لخدمه شعبه في الايبارشيه المرسوم عليها ثم تجدد خدمته بمدة مماثله بالانتخاب او برغبه شعبه ويعطي الاسقف حريه الاستمرار في الخدمه او العوده للدير بعد قضاء عشرون عاما في الخدمه ؟

اليس لدينا اساقفه في بعض الايبارشيات يواجهون مشاكل عده في اداره شئوون ايبارشيتهم ومن الافضل لهم ولشعب الايبارشيه ان عاد هؤلاء الاساقفه لاديرتهم او تم نقلهم الي ايبارشيات اخري ؟؟

اخيرا ان كل شعب او امه لا يتمتع بفضيله نقذ الذات عليهم ان ينتظروا مصيرهم المحتوم وهو الجمود وعدم التقدم . كنيستنا ليست اقل من تكون كنيسه متجدده تعلم العالم ، تأثر ولا تتأثر ولاتكون حبيسه الثقافه غير المسيحيه المحيطه بها

 

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

بدون تطبيل

سبق وعلمنا أن القياده السياسيه رصدت مبلغ مائة مليار جنيها لأزمة كورونا و ظلت تنادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *