السبت , سبتمبر 18 2021

بالصور فاعليات مؤتمر التسامح في الاديان بمناسبة اليوم العالمى للتسامح بالاسكندريه

 

كتبت جورجيت شرقاوي
نظمت لجنة الحوار والعلاقات المسكونة بمجمع الدلتا الإنجيلية مبادرة حب بعنوان “التسامح فى الأديان” بالعجمي غرب الاسكندريه مساء اليوم الخميس، تحت رعايه القس يسرى عيسى
رئيس لجنة الحوار، بمناسبة اليوم العالمى للتسامح ودعوة الأديان السماوية للتسامح بحضور الدكتور عبد الغنى الغريب طن
أستاذ الفلسفة والعقيدة فى جامعة الأزهر و
الدكتور القس إكرام لمعة أستاذ الدين المقارن فى كلية اللاهوت الإنجيلية وأستاذ الدراسات العليا فى كلية الشريعة جامعة الزقازيق و الدكتور القس راضى عطاللة راعى الكنيسة الإنجيلية بالعطارين بالإضافة إلى وفد من الازهر الشريف متمثلا في الشيخ سهيل عمران و بعض شخصيات المجتمع المدني .

و قال القس “يوسري عيسى” رئيس لجنه الحوار و العلاقات المسكونية ، ان من اهداف المؤتمر فتح ابواب المحبه و بناء جسر الامل ، و ايجاد نقاط التلاقي بين الأديان من أجل رفعه الاوطان ، ، و أكد “عيسي” ، اننا نعلم الغرب كيف يكون الحوار و التعايش في مصر و العمل معا بمحبه للوصول لأسس ترفعنا معا فأصبحت حاجة مجتمعه ملحه ليكون مجتمع سوي ، من خلال التسامح للاقوياء و حث علي زرع المحبه و ليس التجارة بالدين الذين يزرعون الكرة في القلوب .

و أوضح القس ثروت قادس رئيس مجلس ،
ان غدا العالم يحتفل بالدعوة إلي التسامح و السماحه ، فغايتنا مجتمع من أجل السلام للجميع
و عن اطهاض الأقباط في مصر ، قال قادس ، انه كتب خطاب أرسله الي ثلاث شخصيات عامه منهم رئيس حقوق الإنسان بالبرلمان الألماني يتحدث عن المحبه بين الأقباط و المسلمين في مصر ، و فوجأ بأتصال ببعض المنظمات لحقوق الإنسان الذين حاولو عمل فتنه بتنظيم وقفه قبل زيارة الرئيس الاخيرة بألمانيا يريدون الحوار معه عن الاحوال في مصر ، و كان الرد عليهم بمواجهه كذب الإعلام الغربي .
و استطرد قادس ، أنه يجب مواجهه فكر الاسلام السياسي و أنه بصدد الذهاب للمنيا لإجراء حوار فالمنتصر لا يمسك بالسلاح و فالمشكله ليس في الأديان و لكن فيما يدعون أنهم يعلمون الأديان .

و حاضر القس رفعت امين عام سنودس النيل الانجيلي ، عن منظومه القيم تغيرت لحد كبير نتيجه ظروف ما موضحا تصرفات بعض الناس تتشكل حسب ألاولويات ، في مصر اهم القيم هو الماضي و الرحمه و الشرف و الدين و الاهتمام بكلام الناس و الانتماء
و أكد أمين ، علي قيم المجتمع التي بدأت تتغير منذ عهد السادات الذي انتشر فيه نشاط الجماعات و ظهر بعض الأزمات بعيدا عن الدين و اصبح القيم الاجتماعيه بدأت تتحطم ، و الموروث الثقافي اختل مع اختلفاء الانتماء و القيم الاقتصاديه و السياسه التي أصبحت تخدم أصحاب المصالح و فقدان الثقه بين الفرد و الحكومه و اصلح المجتمع غير منضبط مرورا بظهور بعض الجرائم الغريبه مثل التحرش و توظيف الأموال و أعراض عنف حتي بين الطلاب و ان احياء القيم المجتمعيه بتحسين العلاقه بين المجتمع و الفرد و تقليل الاستهلاك و إعلاء الوقت و الحوار الذي يبني المجتمع .

و اختتم الشيخ ابو المعارف احمد مدير مكتب وكيل وزير الأوقاف بالاسكندريه ، فالحق علي وسطية الإسلام عبر الأزهر التي حافظت عليها مصر في العالم كله عبر كل الازمان التي تتناسب مع كل انسان ، و من هذا المنطلق يجب الخروج بتوصيات علي أرض الواقع من المؤتمر
و أكد ابو المعارف ، أن اصطفاء المصرين جاء بأنتسابهم لهذة البلاد بأختلاف ديانتهم ، و اكد علي أن لكل فرد دور يقوم به بأختلاف دينه و لم يميز الله فيما بينا فلا نميز فيما بينا علي أساس ديني ، و التفاضل الحقيقي بين الناس بالعمل و هو الجوهر الحقيقي لرساله الأديان و تكاتف كل المؤسسات لمواجه التطرف الفكري .

شاهد أيضاً

أفضل الفنادق في مدينة مرسى علم بمصر

تعد مدينة مرسى علم التي تطل على البحر الأحمر واحدة من أجمل المدن السياحية المصرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *