الإثنين , نوفمبر 26 2018
الرئيسية / مقالات واراء / رسالة الى السادة نواب البرلمان عن المصريين بالخارج “الجزء الأول”
أسماء الصياد

رسالة الى السادة نواب البرلمان عن المصريين بالخارج “الجزء الأول”

بقلم : أسماء  الصياد

نوابنا الاكارم
هل سمعتم عن فئة من المواطنين المصريين وهم المصريين العاملين بالخارج وهم يمثلون ما يقارب من 10% من سكان مصر هل سمعتم عن مطالبهم عن مشاكلهم عن حقوقهم الإنسانية والماليه والقانونية ؟
أين انتم ياسادة يا من رشحتم أنفسكم في هذا المجلس من أجل المطالبة بحقوق المصريين في الخارج وعرض مطالبهم ومشاكلهم بمجلسكم الموقر !!!!!!
أين أنتم إلإ تسمعو عن كم حوادث التعدي على المصريين في الخارج هل انتم مشغولون الى هذا الحد عن حل مشاكل الفئة التى جئتم المجلس من اجلها أيها السادة نواب المصريين في الخارج الى متى ستظلو مقصريين لماذ لم تتطلعو على مشاكل ومتطلبات أبناء الوطن بالخارج لماذ هذا الإهمال الجسيم لماذا لم تتبنوا قضاياهم التي هى احدى مسؤلياتكم كنواب عن المصريين العاملين بالخارج.
اين حضراتكم ياسادة يا نواب من قضية المهندس المصري المظلوم #علي_ابو_القاسم المسجون في السجون السعودية والمحكوم عليه بالإعدام بتهمة جلب حبوب مخدرة المشكلة القضية التى أصبجحت مسار الرأى العام المصرى والسعودى ، القضية التي تحولت الى المحكمة العليا للتصديق على الحكم بالرغم من أن النيابة العامة المصرية اثبتت براءته من ساحة الاتهام وتم القبض على المتهمين الحقيقيين بمصر معترفين ومتلبسين بحياوة مخدرات اخرى وتم ارسال أوراق التحقيقات للمحكمة السعودية ولكن دون جدوى !!!!!
وتم تأييد الحكم في المحكمة الاستئنافية وارسل الى المحكمة العليا للتصديق عليه، أين حضراتكم يا نوابنا من هذه القضية هل احد منكم تحدث عن هذه القضية، قضية إنسان برىء تم الحكم عليه وتأيد الحكم برغم إثبات براءته بمستندات وتحقيقات واعترافات المتهمين لماذا لم نرى نائب منكم تدخل او.حتى تابع القنصلية بصفته نائب عن المصريين بالخارج؟؟؟؟….

اين حضراتكم ياسادة يا نواب من قضية الشاب المظلوم #صلاح_الصفتاوي الذي تم الحكم عليه بالسجن خمسة عشر عاما بتهمة جلب حبوب مخدرة بالرغم من انه برئ بناء على شهادة فرقة القبض عليه و بناء على المكالمة التى اجراها هذا الشاب بمعرفة الفرقة وتحت بصرهم ومسمعهم عند القبض عليه و كان مضمونها «الحديث مع مرسل هذه الكتب لمعرفة من مستلمها وتوضح من خلال هذه المكالمة انه برئ حسن النيه» وبناء على حيثيات الحكم الذي جاءت بصك الحكم بأن المتهم حسن النية لا يعلم شيئ عن ما تحتويه كتب سلاح التلميذ من مواد مخدرة ومع كل ذلك تم الحكم عليه !!!!! ربما لأنه ليس لدية محامي سعودي ليدافع عنه وربما تقصير من السفارة المصرية لعدم توكيل محامي للدفاع عن هذا المواطن المصري.
علما بأن شقيقه تقدم ببلاغ ضد مرسل كتب سلاح التلميذ مدعم بصك الحكم السعودي وبعدد من المكالمات التليفونية المسجلة التي اجراها المتهم الحقيقي بمصر للإعتذار الى والدة هذا الشاب واعترف فيها أنه صاحب المخدرات وأن صلاح الصفتطاوي لا يعلم شيئ عن الحبوب التي تم ضبطها ، ولكن دون جدوى وقد تم حفظ المحضر بمصر والذي يحمل فى طياته دليل براءته ودليل ادانة المتهم الحقيقي بإعترافه ليتم التحقيق معه والتحري عن صحة الواقعة للحكم عليه وكان من المفترض أرسال اوراق التحقيقات الى السعودية عن طريق التعاون الدولي بالطرق الدبلوماسية لعرضها على المحكمة لإعادة النظر في الحكم وتوضيح الحقيقة وحصول هذا الشاب المظلوم على البراءة

أين حضراتكم ياسادة يا نواب من مشكلة الشاب المصري #حمادة_احمد_فرحات المسجون بسجن تبوك المحكوم عليه ب خمسة عشر عام بتهمة جلب حبوب مخدرة من دولة لبنان الى السعودية على الرغم من أنه لم يدخل الأراضي اللبنانية وانه مجرد سائق على براد محمل من دبي للبنان وشاء القدر بأنه لم يدخل لبنان لعدم وجود تأشيرة معه وأنه اقام تسعة ايام في العبارة منتظر استلام شحنة لتسليهما للسعودية دون علمه بما تحتويها ودون تعامله مع الشحنة ودون ذكر اسمه في منفيستو الجمارك ودون دخوله لبنان من الأساس وبرغم كل ذلك ونظرا لعدم وجود محامي سعودي للدفاع عنه حكم عليه بهذا الحكم وهو لا يعلم شيئ عن ما تحويه الشحنة حكم عليه لكونه مجرد سائق تم ايهامه واستغلال عدم دخوله لبنان من قبل أولاد الحرام شخص لبناني واخر سوري وراح هذا الشاب ضحية لقمة العيش وضحية عدم تدخل السفارة وعدم وجود محامي للحضور امام المحكمة لتوضيح الأمر بشكل قانوني راح نتيجة إهمال حضراتكم لحقوق المصريين بالخارج

أين حضراتكم ياسادة يانواب من قضية الشاب المصري #معمر_القذافي السائق المحكوم عليه بالاعدام بالسعودية والمتهم بجلب حبوب مخدرة من مصر الى السعودية في شحنة البصل التي حملهوها له اولاد الحرام ارباب المخدرات الذين انتهزو فرصة جهله وعدم معرفته وانه اول مرة يعمل سائق على حمولة للخارج
انتهزه فرصة انه جديد على هذا العمل وارسلوه بالشحنه ليتفاجئ بالقبض عليه وبضبط الحمولة محملة بأكثر من 400000 حباية كبتاجون داخل لفات البصل ، لفات البصل التي هى عبارة عن لفات صغيرة مخيطة بشكل مصنعي لا يمكن لسائق فقير بسيط امي مثله دس كمية مثل هذه الكمية الكبيرة من المخدرات داخل تلك اللفات ولكن القانون لا يحمي المغفلون والقضاء السعودي لم يجد محامي ليدافع عن هذا الشاب واصبح هذا الشاب الضعيف امام القضاء هو الحائز لهذه الكمية وما من مستلم وما من مدافع وما من منقذ من حكم الاعدام حتى انه بسبب جهله بالقانون وعدم سؤال سفارته عنه عدت عليه مواعيد الطعن ولم يقدم له استئناف ولم يقدم له التماس اعادة نظر وها هو الان ينتظر ارسال الحكم من محكمة الاستئناف بعد التصديق عليه الى المحكمة العليا للتصديق وينتظر اليوم الذي يأتي فيه السجان ليسحبه من محبسه لتنفيذ الحكم عليه بقص رقابته، فهل من منقذ لهذا الشاب المسكين الضعيف هل من مساعد من المسؤلين للتحقيق في الواقعة لتقديم المتهمين الحقيقين الذي سبق وان زوجة هذا الشاب المظلوم حررت محضر ضددهم في دائرة محل اقامتهم بمركز شرطة نبروه واتهمتهم بالايقاع بزوجها في براثن اتهام والحكم عليه بالاعدام بالسعودية وحكت تفاصيل الواقعة وابلغت عن اسماء المجرميين جميعا وهم تشكيل عصابي
وطلبت عمل الانابة القضائية وارسال التحقيقات الى المحكمة السعودية لإعادة النظر في حكم زوجها ولكن الى الان لم يتم رد النيابة العامة والمباحث ولم يتدخل احد سواء من السفارة او السادة الافاضل النواب عن المصريين بالخارج.

شاهد أيضاً

وكم من ارواح مكبلة باجسادها

تبادرت الى ذهنى تلك العبارة وانا اطالع قصة ” هولى وارلاند ” امرأة استرالية شابة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *