الإثنين , نوفمبر 26 2018
الرئيسية / مقالات واراء / محفوظ مكسيموس يكتب : متي ينصلح حال مصر ؟

محفوظ مكسيموس يكتب : متي ينصلح حال مصر ؟

١- يتعدل حال المحروسة لما التعليم في مصر يبقي رقم ١ في أولويات المسئولين و يبقي بؤرة إهتمام رئيس الجمهورية من تغيير مناهج و تأهيل مدرسين و إشراف كامل منه شخصيا لأهم ركيزة أساسية في إصلاح الأوطان. 

٢- لما تلغي مادة ( الدين ) و تستعين بالمناهج الغربية و تعمل بعثات تعليمية و يبقي الدين قاصرا فقط علي دور العبادة.

٣- البلد هتنضف لما رئيس الجمهورية يطلع يكلمنا في إنجازات فعلية مش يعمل لنا خطبة دينية و يصبر المصريين ب قال الله و خلافه. 

٤- البلد هتنضف لما تخلي الدستور المصري مدني و تلغي منه المادة الثانية و بلاش تحشروا الدين في السياسة و تلغي كل المعاهد الدينية سواء إسلامية أو مسيحية. 

٥- البلد هينصلح حالها لما شيخ الأزهر و بطريرك الكنيسة يبقي دورهم في الجامع والكنيسة فقط و بلاش يتصدروا المشهد السياسي .

٦- البلد هتنضف لما نشوف متخصصين في الوزارات و بلاش مسلسل أسيادكم الجنرالات ده وأن اللواءات مفروضين ع المصريين. 

٧- البلد هتنضف لما تفعل سيادة القانون يعني القانون يطبق على الكل مش متفصل ع الغلابة بس. 

٨- البلد هينصلح حالها لما كليات الشرطة و الحربية تبقي للكل و ما يبقاش فيها اسياد و عبيد ولا باشا ولا بيه. 

٩- البلد هتنضف لما مصر تبقي لكل المصريين و مفيش توظيف علي أساس ديني ولما تبقي الكفاءة هي المعيارالوحيد و الأوحد مش الأسماء و الأديان..

١٠- البلد هينصلح حالها لما الإعلام يتحرر من عبودية النظام الحاكم و يبقي ميكرفون الشعب . 

١١- البلد هتنضف لما تلاقي المواطن بيهتم بشغله اكتر من الصلاة و لما يقدس الشغل بجد مش مجرد ساعات بيقضيها و السلام.

١٢- البلد هينصلح حالها لما عمليا و المرأة تبقي فعلا نصف المجتمع مش مجرد شعارات.

١٣- البلدهتنضف لما الناس تتعامل مع بعض من غير ما يسألوا عن ديانة بعضهم و طوائفهم.

١٤- البلد هينصلح حالها لما تخلي الفن حر و مالهوش أجندة و معليهوش رقابة .

١٥- البلد هتنضف لما تحاكم الفاسدين و المرتشين .

١٦- البلد هينصلح حالها بعدم حبس الصحفيين و لما تبطلوا تعتقلوا حد بيعبر عن رأيه. 

١٧- البلد هتنضف لما تلغي القنوات الفضائية الدينية إسلامية و مسيحية .

١٨- البلد هينصلح حالها لما تكرم العلماء و المبدعين .

١٩- البلد هتنضف لما يبقي فيه معارضة حقيقية مش مجرد كومبارسات للمعارضة الكرتونية .

٢٠- البلد هينصلح حالها لما المواطن المصري يبقي هو الكل في الكل.

شاهد أيضاً

رسالة الى السادة نواب البرلمان عن المصريين بالخارج “الجزء الأول”

بقلم : أسماء  الصياد نوابنا الاكارم هل سمعتم عن فئة من المواطنين المصريين وهم المصريين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *