الأربعاء , ديسمبر 19 2018
الرئيسية / أخر الاخبار / ثغرات في قانون الرؤية تواجه شكاوى الآباء ، ومخاوف الأمهات

ثغرات في قانون الرؤية تواجه شكاوى الآباء ، ومخاوف الأمهات

– الأب يرفع دعوى قضائية لرؤية الابن.. ومرة كل أسبوع بأحد مراكز الشباب لمدة ساعتين

– القانون لم يشمل عقوبة على الأم في حالة عدم التنفيذ.. والنص على عقوبة «ضرورة»

 

رؤية الطفل، وفق مواد القانون المصري، حقا للأب إذا كان في حضانة أمه، لكن قد تلجأ الأم أو أهلها لحرمان الأب من رؤية أبنائه، لذا تقدم «بوابة أخبار اليوم» في هذا الصدد الخطوات القانونية لحصول الأب على حقه في رؤية أبنائه.

 

دعوى قضائية للرؤية

يرى الدكتور أحمد مهران، أستاذ القانون العام، ومدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية، أن الأب الذي يرغب في رؤية أبنائه عليه أن يرفع دعوى رؤية في المحكمة، وبعدما تحكم المحكمة للأب بالحق في الرؤية، وتكون يوم الجمعة من كل أسبوع في أحد مراكز الشباب أو دور الرعاية الاجتماعية القريبة من سكن المحضون.

 

وأضاف «مهران»  أن الرؤية تكون مدتها من ساعتين حتى 4 ساعات في كل مرة، ولا تستغرق فترة طويلة في المحكمة فقط جلستين أو ثلاثة، أي حوالي 3 شهور على الأكثر، مضيفا أنه قد لا تنفذ الأم حكم المحكمة بحق رؤية الأب لأبنائه.

 

أحمد مهران

وتابع: أن ذلك أحد العيوب والثغرات الموجودة في قانون الأسرة، وأن الأم إذا امتنعت عن تنفيذ الحكم القضائي الصادر لصالح الأب برؤية المحضون لا توجد عقوبة توقع على الأم تشكل قوة إلزامية تلزمها بتنفيذ الحكم.

 

القانون لم يتضمن عقوبة على الأم

وقال عاصم حمدي، المحامي بالاستئناف العالي، إن الحضانة بنص القانون تقضي بأن يكون الطفل مع أمه، وإذا رغب الأب في رؤيته يرفع دعوى رؤية وتحكم له المحكمة برؤية أبنائه كل أسبوع لمدة ساعتين في أحد مراكز الشباب أو أقرب نادي لمحل سكن الوالد والوالدة، وكثيرا ما تذهب الأم وتمضي في دفتر النادي أنها حضرت لتنفيذ حكم الرؤية ولم يأتي الأب، وقد يذهب الأب ويمضي في دفتر النادي ويوقع أنه حضر لرؤية أبنائه ولم تنفذ الأم.

 

وأوضح أنه لا توجد عقوبة في القانون تلزم الأم بتنفيذ حكم الرؤية، فلذلك يلجأ القاضي في بعض الأحيان لإجبار الأم على تنفيذ الحكم بأن يحجب عنها النفقة، أو يهددها بنقل الحضانة للدرجة التي تليها.

 

ولفت إلى ضرورة السماح للأب باستضافة ابنه والمبيت، لأن ساعتين فقط في الأسبوع لا تمكنه من التعرف على مشكلات ابنه وأحواله في التعليم، لكن الأم تخشى الاستضافة لأن الأب من الممكن أن يخطف الابن ولا يعيده لأمه ولا تستطيع بعد ذلك تنفيذ حكم الضم عليه.

شاهد أيضاً

مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون : هناك سجناء راتبهم يصل الى 6 ألاف جنية .

  قال اللواء زكريا الغمري مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون، إن السجين فى بعض المصانع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *