الأربعاء , أكتوبر 16 2019
الرئيسية / مقالات واراء / فَليَرحَل الأنبا مكاريوس ، ليَنمو فَسادكم وَيَتَرعرع !!
حنان ساويرس

فَليَرحَل الأنبا مكاريوس ، ليَنمو فَسادكم وَيَتَرعرع !!

 

بقلم الكاتبة / حنان بديع ساويرس

خَرج علينا محمد الباز ، ولمن لا يعرفه فهو رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة “الدستور” ومُقدم برنامج 90 دقيقة بقناة المحور ، والذى جعل منه مِنبَر للهجوم على الأقباط ، وتوجيه الإتهامات لهم من حين لآخر ، والعجيب أن هذا الهجوم المُمَنهج ضد الأقباط يحدث بعد كل حادث طائفى يوجه لهم ، وبدلاً مِن أن يَنتقِد الإرهابيون أو المُتسببون في الأحداث ، أوالمَسؤولون المُقصرون في واجباتهم تجاه البلد ، لأن هذا هو دور الإعلام المُحترم ، نراه يوجه الإتهامات للمجنى عليهم بتهمة مُستحدثة الا وهى أنهم صرخوا مُتألمين !! ، بل بلا حياء يقوم بالدفاع عن المُجرم أو الإرهابى في تشجيع صريح على المزيد من الإجرام !! … فسيادته كما تقول المقولة الشهيرة ” لا يرحم ولايسيب رحمة ربنا تنزل “

ففي حادث مقتل عماد وأبنه ديفيد على يد أمين شرطة ضمن الحراسة الموجودة على إحدى الكنائس خرج صارخاً في وجوهنا ” قائلاً ” المسيحيين عايزين يولعوا البلد ” لمُجرد إعتراضهم على مَقتل الشَهيدين !! .. فيبدأ بعملية مُمنهجة للمزايدة على وطنية الأقباط في مُحاولة لدغدغة المشاعر، وتكسير العظام لإجبارهم على إلتزام الصَمت وعدم التعبير عن آلامهم أو إعتراضهم على مايحدث لهم من ظُلم بشكل مُتواصل ، وكأن لسان حاله ” دعونا نقتلكم ونغلق كنائسكم في صمت ” !!

واليوم نحن أمام حدث مُتكرر من ضمن مئات الأحداث التي يتجمع فيها غوغاء لغلق كنائس الأقباط ، وهذا يحدث على مستوى جميع المُحافظات ، وإن كان لمُحافظة المنيا نصيب الأسد في ذلك ، والسيناريو واحد ومحفوظ ، الا وهو يتجمع غوغاء القرية المُتطرفين الذين يتم الزج بهم عن طريق مُنتفع أو مُرتزق أو فاسد أو بتوجيه من مسؤولي المُحافظة صاحبة تلك الأحداث المُتتالية ، وبعد أن يتم غلق الكنيسة بنجاح مُنقطع النظير كما حدث في قرية منشية الزعفرانة بُمحافظة المنيا مؤخراً ، نرى مشهد غير مُشرف مُطلقاً لأى شريف في هذا البلد الا وهو طرد كاهن الكنيسة ومن معه بأحط الطرق بعد إجباره على الخروج من الكنيسة بسيارة نصف نقل مكشوفة في زفة من السباب وزغاريد جاهلات القرية والتكبير من أشباه الرجال المُتعصبين المُتطرفين وكأنهم حطموا خط بارليف !! ويحدث هذا على مَرأى ومَسمَع من رجال الأمن ، بل لا أُبالغ في القول أنه تحت رعاية ومُباركة رجال الأمن الذين وعدوا الغوغاء بغلق الكنيسة وطرد الكاهن ومن معه في مُحاولة لإرضاءهم وكأننا في غابة وليست دولة تَحتَرِم القانون وتُطبقه على أي مُجرم أو مُعتَدٍ على مُمتَلَكَات الغير .. كل هذا شيء ورد فعل الباز شيء آخر .

فخرج كما لقوم عادة قائلاً مُبتسماً إبتسامة صفراء بعد تأييد إكرام لمعى للبيان المُقزز الذى أصدرته الكنيسة الإنجيلية بالزعفرانة دون مُبرر مَنطقى لهذا البيان لاسيما أنهم ليسوا طرفاً في الأمر، وكأنها مؤامرة مُكتملة الأركان تؤكد تَرابُط كافة الأطراف ، وتكاتفهم على قَدم وسَاق لتنفيذ أمرين … الأول محو ذكر الكنيسة الأرثوذكسية من مُحافظة المنيا أو على الأقل إضعافها !! ، والثانى الضغط على الرأي العام لتشويه صورة الأنبا مكاريوس، بل والضغط على الكنيسة لإبعاده عن المنيا بأكملها ، فيوجه الباز إتهام صريح لنيافته بأنه سبب المشاكل بالمنيا !! ، لاسيما عندما إستطرد قائلاً إن تكرار أحداث الفتن الطائفية في المنيا ، رغم تغيير أكثر من مُحافظ، ومدير أمن يُشير إلى أن الأزمة تكمن في الأنبا مكاريوس، مطران المنيا وأبو قرقاص .

– صحيح تم تغيير أكثر من مُحافظ .. لكن واضح أنهم مُتدينين بالفِطرة !! فالمُحافظ السابق نشر صورة له وهو على سِجادة الصلاة بمكتبه ، ومُدير أمن المنيا نشر صورة للمُصلين بأحد المَساجد منوهاً عليها عبر الفيس بوك

بأن “هذا المشهد يخشاه أعداء الإسلام” !!

لا أدرى بالطبع ماذا يقصد من جملة أعداء الإسلام !! فهل يقصد المسيحيين مثلاً ؟!! .. عامةٌ لم نرى مسيحيون تجمهروا لغلق مَسجد لأجل أن تصدق مقولته بأن للإسلام أعداء لكن واضح أنه نوع من إشعال الفتنة خاصة أن الجُملة بِلا أدنى مُبرر ، فبدل من تسليط الضوء على هؤلاء المسئولين الغير أُمناء الذين يعطوا الضوء الأخضر للمُتطرفين للتطاول على الآخر ، نجد الإتهام موجه للأنبا مكاريوس !!!!

* وكأن الرجل هو من قام بجمع الغوغاء للهجوم على الكنائس لغلقها !!

* أو كأنه هو من حَرض أمين الشرطة لقتل الرجل المسيحى وولده !!

* أو هو من حَرض على تعرية المرأة المسيحية المُسنة وتلفيق الإتهامات لإبنها ليُصبح المَجنى عليه هو الجَانِ !!

* وكأن الأنبا مكاريوس هو أسقف كنائس مصر كلها لاسيما الصعيد والذى يحدث فيها من حين لآخر أحداث طائفية !!

وهذا على سبيل المثال وليس الحصر!!

وإستكمل الباز إفتراءاته قائلاً إن الوحيد الذي لم يتغير في مُعادلة الفتن الطائفية بالمنيا هو الأنبا مكاريوس، فإذا كان هو السبب الرئيسي فليرحل الأنبا مكاريوس، مضيفًا: “لا يوجد أحد أكبر من الدولة المصرية وإستقرارها.

– للأسف كلامه هذا إن دل على شيء لا يدل سوى على إنها مؤامرة للضغط على قداسة البابا لإبعاد الأنبا مكاريوس من المنيا لأسباب لايعلمها سوى الله وحده مهما كانت تَكَهُناتنا !!

وتابع “الباز” أنه من الممكن أن يكون الأنبا مكاريوس رجل يَصعُب التعامل معه، ويُعقد الأمور، ويدفع المسيحيين للتعامل بطريقة تستفز الآخرين .

* لا أدرى بالطبع ما المقصود بأن الأنبا مكاريوس رجل يصعب التعامل معه !!!

– فما الطريقة المُثلى أو الكاتلوج المُفترض من وجهة نظر المحروس وعلى الأنبا مكاريوس ٲن يتعامل به ولا يحيد عنه … فمثلا عندما تُغلق كنيسة يقوم بإعطاء الأمن والغوغاء مفاتيحها مُلتزماً الصمت حتى يُسهل المهمة على المُعتدين !!

* ولا أعلم أيضاً كيف للأنبا مكاريوس أن يدفع المسيحيين للتعامل بطريقة تستفز الآخرين !! .. فهل تشجيعه للمسيحيين على الصلاة يدفع لإستفزاز الآخر .. فمن تستفزه الصلاة هو بالتأكيد إنسان مريض وغير سوى فرأينا كيف منع الأنبا مكاريوس الشباب المسيحى الثائر في حادث مَقتل الأب وأبنه وَحَوُلَ وقفتهم الإحتجاجية إلى وقفة للصلاة !!

أم أن طلب نيافته بُناء كنيسة أو إعتراضه هو وشعب الكنيسة على إغلاقها هو من يَستَفِز الآخرين !! .. فبالآحرى كان يجب أن يقول ، وهذا لو كان لديه ذرة ضمير أن الآخر هو من لايتقبل غيره ، ولايشعر بوجود آخر سواه لأنه يشعر بالإستعلاء !!

قبل أن أختتم مقالى هذا ولازلت أُتابع الأحداث الا وعاد المدعو الباز في حلقة جديدة من برنامجه ليستكمل سلسلة هجومه الغير مَنطقى على الأنبا مكاريوس قائلاً إن الأنبا مكاريوس أسقف المنيا وأبو قرقاص، خالف قرار المجمع المقدس الذي قضى بإغلاق صفحات الآباء على فيسبوك وتويتر

وطالب البابا تواضروس ، بمُحاكمة الأنبا مكاريوس، لمُخالفته القرار، قائلًا: “أين لجنة المُحاكمات الكنسية، من مُخالفته قرار مجمع الكنيسة؟”.

وأضاف: “لا يمكن أن نترك البلد يُحركها شخص بفكره، يظن أنه يحمي الدين الأرثوذكسي، وأنه اسد الأرثوذكسية الجديد، من الأولى يأخذ البابا قرارًا أن يخرج الانبا مكاريوس من مطرانية المنيا، ويأتي آخر أكثر هدوء

لا أعرف كيف لهذا الباز التدخل في أمور كنسية بحتة ، وما شأنه بأمر غلق صفحات التواصل الإجتماعى للآباء ، وما شأنه أيضاً بقرارات المجمع المقدس ، أو المُحاكمات الكنسية ؟!! فهذا التدخل السافر غير مقبول حتى لو كان من أرثوذكسى علمانى ، وليس من شخص غير مسيحى ليتدخل في شأن كنسى لا يَفقه فيه شيئاً .. فهل أزعجه لهذه الدرجة دفاع الأنبا مكاريوس عن نفسه وعن بيت الله وعن شعب كنيسته ، وهل يزعجه لهذا الحد وصف الأقباط لنيافته ” بأسد الصعيد ” !!!!

فبدلاً من أن تُطالب الدولة بمُحاكمة المُجرمين ، تُطالب الكنيسة بمُحاكمة نيافته !!

وهل الأنبا مكاريوس هو من يُحرك البلد ؟!! فمن الواضح أن طلتك الآخيرة على الشاشة كانت أكثر ثقة في النفس في هجومك عليه ، وهذا يوضع تحته ألف خط !!!

فللأسف لا يُحرك البلد تجاه الفتنة التي ستقضى على الأخضر واليابس سوى أمثالك من إعلاميين فاسدين وليس الأنبا مكاريوس هو من يُحركها فأنت وأمثالك من يُشجعون على إمتدادها وإنتشارها في أنحاء مصر، بل تريدون تكميم صوت الحق حتى تصلوا لمآربكم المرجوة !!

أخيراَ أوجه عدة رسائل لكل من يهمه الأمر :

أولاً : رسالتى للرئيس السيسى أن ينظر لما يحدث بالمنيا ويأخذه بعين الإعتبار والإهتمام الخاص ، لنركز في تطور بلدنا بدلاً من هذه الإنقسامات .

ثانيا : رسالتى إلى قداسة البابا أن لايَرضخ تحت ٲى ضغوط من الاعلام الفاسد الذى نشأ وترعرع عبر عقود ماضية ويُريد طمس الحقائق ، مُتستراً على الفساد لأنهم أول الفاسدون .

رسالتى للباز ومن هم على شاكلته ونهجه ، وفي نوع آخر من التطرف الفكرى وتبرئة المُذنب و الإستماتة في الدفاع عنه والتبرير غير المنطقى لإجرامه ، فكنا نتوقع أن تُسلط الضوء عن لماذا لم يقوم الأمن بواجبه بالقبض على هؤلاء الغوغاء لاسيما عدم وجود أي صفة قانونية تعطيهم الحق لذلك … ولو كان بالفعل هناك أمر غلق للكنيسة فبأى حق يقوم هؤلاء بالتنفيذ فهل الدولة عاجزة على تنفيذ القانون فيستقوى الأمن بالرعاع !! فهذا عار على دولة القانون !!

فهل لا تخجل أيضاً من أن تُذنب البرئ وتعكس الحقائق وَتَدَعى على المَجنى عليه بحرق البلد وتتغافل عن المُجرمين الذين يشعلونها بالحقيقة .. فللأسف ما أكثر عِميَان البصيرة !!

ثالثاً : رسالتى للكنيسة الإنجيلية التى دخلت في الخط لأغراض دنيوية بحتة ولمَصالح وقتية لا تدعو لشئ سوى الإنقسامات ، وتبادل الإتهامات لمصلحة المُخططين والمُنتفعين الأصليين لأنه إن سقطت الكنيسة الإرثوذكسية كما تُعضدون ذلك لاسيما في مُحافظة المنيا .. تأكدوا من أن دوركم قادم لا مُحالة ، فتريسوا ولاتصطادون في الماء العكر فمن نصحكم بنشر هذا البيان لن ينفعكم بعد أن يصل لمآربه ، وإن خُنتم أحد فلن تخونوا سوى السيد المسيح له كل مجد .. فليس معنى أن حضاراتكم لكم كنيسة في القرية أن هذا يمنع الأرثوذُكس أن يكون لهم كنيسة أيضاً !! فصراعاتكم المُصطنعة لن تُكثر عددكم بالقرية فحسب ، بل ستصل بكم للجحيم الأبدى فلن يفرح السيد المسيح بكثرة العدد عندما تقوموا بتهييج وتأليب الرأي العام على الكنيسة الأم !!

رسالتى للأنبا مكاريوس .. أشكرك لأنك تمثلت بسيدك وتحملت الإتهامات الكاذبة الزائفة والإهانات المُمَنهجة ضدك كنوع من الضغط عليك وعلى الكنيسة لإزهاق صوت الحق .. وسأختتم مقالى بمقولتك المُتسامحة .

نحن دائماً نسعى للسلام والتهدئة ولكننا نرفض الذلٌ والهوان والذمّية والتنازل عن الحقوق .

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

دراسة طبية تكشف عن فوائد الكركوم في علاج أمراض متعددة ، أهمها السرطان ..

أمل فرج ذكرت دراسة طبية حديثة، أن للكركم فوائد عدة كونه يعمل كمضاد قوي لكثير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *