السبت , يناير 19 2019
الرئيسية / أخر الاخبار / رسالة موجعة لمن يملك الإحساس .. رسالة من أولياء الأمور إلى وزير التربيه والتعليم .
طارق شوقي ـ وزير التربية والتعليم ـ

رسالة موجعة لمن يملك الإحساس .. رسالة من أولياء الأمور إلى وزير التربيه والتعليم .

 

#أمل_فرج

-شكرا سيادة الوزير انك ضيعت تعب 10 سنين.. 10 سنين بعلم ابني يكون عنده ضمير..و إن من جد وجد .. و في الآخر اكتشف ان كله وجد و اللي جد للأسف عبيط.

– شكرا سيادة الوزير.. انك في أقل من سنة ساهمت في هدم قيم حاولنا نزرعها في ولادنا من صغرهم.. حاولنا نعلمهم ان من غشنا فليس منا عشان اللي حيغش النهاردة في امتحان بكرة حيغش و هو بيبني أو بيعلم أو بيعالج أو بيبيع.. بس هم اكتشفوا ان كل جيلهم بيغش.. و ان الامتحانات بأجوبتها للجميع.. و حضرتك بتتفرج عليهم و تقولهم انتو الخسرانين!! ما احنا عارفين انهم خسرانين.. اللي بيحصل دة مش بسيط و لا حادث و حيمر .. لأن اللي داق سهولة الغش صعب أوي يرجع انسان عنده ضمير في بلد كل حاجة فيها بقت ماشية بالفهلوة.

-شكرا سيادة الوزير على محاولتك تطوير تعليم فاشل نتج عنها صورة ماسخة مفيش شبهها في اي مكان في العالم. . نظام الكتاب المفتوح ليه طريقة في المذاكرة و طريقة في الشرح و لا الطالب و لا المعلم اتدربوا عليها ومطلوب من طلبة بقالهم 10 سنين على نفس نظام التعليم يحلوا امتحانات شبه الفوازير مدرسينهم نفسهم محتارين في حلولها و لولا لعبة التسريبات كان زمان نتايجها بقت فضيحة مدوية! و حضرتك بكل فخر طالع تتحدى الجميع و تقول اللي عايز “يبرشم” يتفضل!!

– شكرا سيادة الوزير على كمية الاحباط اللي أصبت بيها مؤيدينك قبل معارضينك..انا شخصيا كنت مع التغيير بالرغم من اعتراضي على طريقة التنفيذ و استمرار المناهج القديمة و الشرح القديم بس كنت ساكتة.. عشان اي تغيير صعب و خصوصا في أوله… بس بعد مهزلة الامتحانات و اللي مقدرش اسميها تسريبات عشان كل بيت في مصر عنده الامتحانات بأجوبتها بما فيهم مراقبين اللجان و المصححين ..بقيت متأكدة إن الموضوع فيه إن! لو الموضوع خارج عن ارادتك بمنتهى البساطة كان ممكن توقف المهزلة دي لأن الامتحانات تجريبية اساسا و تنزلها على بنك المعرفة و معاها نماذج الاجابات و توفر علينا حرقة الدم كل يوم.

– شكرا سيادة الوزير على كمية الفلوس المهدرة الترم دة بس.. مصاريف مدارس و كتب خارجية و طباعة أوراق امتحانات و لجان و كنترول و تصحيح في مسرحية هزلية للأسف مبتضحكش.. لو دة مش اهدار للمال العام و لا لفلوس الناس الشقيانة اللي بتكمل الشهربالعافية و بتحلم بس بالستر و ان ولادهم يبقوا أحسن منهم يبقى اسمه ايه؟!

-شكرا سيادة الوزير على شعور الحسرة اللي مسيطر على بيوت كتير و هم شايفين ولادهم اللي كانو من الأوائل قاعدين عالموبايلات يهزروا و يتابعوا الفيس و مش قادرين يفتحوا بقهم و لا يعترضوا… أصلهم حيقوللهم ايه؟ ذاكروا ايه و ازاي اذا كان محدش فاهم حاجة !!!

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

أسعار الحديد والأسمنت بالشركات والمصانع خلال اليوم ـ السبت ـ

أمل فرج نعرض لكم أسعار الحديد والأسمنت في مصر اليوم ـ السبت ـ19 يناير 2019، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *