الإثنين , يونيو 8 2020

بفندق كونراد القاهرة قصة حياة موظف ..قتلة الظلم والقهر عز

 

كتب :- حمدي عز

بداية نعتذر عن بعض المصطلحات والعبارات المهنيه في العمل السياحي عامة والفندقي بشكل خاص فنحن نرويها علي لسان اهل المهنة والتخصص .

تبدأ القصة فلاش باك بسؤال ابنه صغيرة لا تتجاوز التسع سنوات لأمها ..اسمها ليلى كل يوم تسال بابا مات ليه…تجيب الام … اقولها ايه؟؟؟؟؟ اقولها بابا مات من الظلم ومن القهر .. ثم قلت بابا كان طول عمره مخلص فى شغله وطول عمره عنده ضمير واكتر حد كان بيشتغل فى المكان ده (فندق كونراد القاهرة) وبعد اكتر من عشرين سنة بيتظلم ويتقهر وبيموت وحقه بيروح عادى …

الاب هو عمرو كان كويس جدا مكانش عنده اى شئ صحيا وفى آخر شهر يناير تم ابلاغه باتخاذ اجراء بارسال ايميل رسمى من ادارة ( HR ) والمدير العام للشركة المالكة لانهاء عمل عدد ( ١٨ ) شخص من العقود القديمة اللى موجودة من افتتاح الفندق من سنه ١٩٩٨ وابلغوه ان من بين القائمة اسمه واسم احمد رفعت مدير المكاتب الاماميه وآخرين ومذكور فى الايميل ان الناس القديمة دى old machines ومبتشتغلش وعاوزين يخلصوا منهم بالرغم ان تقييم اداء عمرو فى السنين اللى فاتت كلها فائق التوقعات exceeding expectations

عمرو بدا بعد الخبر ده يشتكى من صدره وكشف طبيا فى كونراد وتم اعطاءه علاج للمعدة بعدها بدأت الخطة الجديدة عندهم خطة التطفيش بدأوا ( يقرفوه ) وفى يوم ٣١ يناير تلقى عمرو ايميل من مديرة ( HR ) بايقاف صفحة skillviser اللى انشأها عمرو لوضع محتوى الpre shift training بالعربى لتسهيل تدريب الموظفين الذين لا يجيدوا الانجليزيه وتم استخدام بعض عبارات فى الايميل هى مقدمات لقضيه منها اختراق الinformation security واختراق ال confidentiality ورد عمرو بتوضيح سبب انشاء الصفحة من ٢٠١٤ وانها كانت best practice واتعرضت كل سنة على ال quality editor وانها ليس الهدف منها اختراق او سرقه محتوى تدريب لانه محتوى handout بيتم تسليمه للموظفين وبرغم هذا ابلغها رسميا باغلاق الصفحة ومع ذلك بدأ يزيد التعسف ضده والتلقيح عليه ومضايقته يوميا صباحا فى البريفنج فى ( HR) ويطلب شغل محدش يدعمه وبدأ مضايقات اكتر من مدير التدريب ومديرة ( H R ) بصفة يوميه وارسال تانى محاولات لقضية بخصوص الصفحة ويتلقى ايميل من مدير التدريب بخصوص الصفحة اللى قفلها قبلها ب ١١ يوم وتانى يوم ايميل تانى من مديرة (HR ) بخصوص الصفحة كمان ومضايقات وطلبوا منه انه يكون عنده خبرة فى ال operation وان الخبرة دى ملهاش دعوة بان شغله كله تدريب على operation standard كانوا عاوزينه يعمل cross exposure ويسيب الادارة ومضايقات وزعيق من مدير التدريب ليه وبطريقة فيها disrespect .. لدرجة مرة مدير التدريب قاله ان مدير المكاتب الامامية وغيره من العقود القديمة هم (صراصير ) ويجب التخلص منهم كلهم من اركان الفندق وطبعا ده كان تلقيح وشتيمة لعمرو كمان بصفته عقد قديم .. الى ان طلب عمرو مقابلة المدير العام قبل موته باربع ايام وطلب منه مساعدته ودعمه فى الظلم الواقع عليه وخصوصا بعد مديرة ( HR ) كتبتله فى الايميل consider it the last warning عمرو تعب جدا بعدها وسال المدير العام ازاى بعد اكتر من عشرين سنه وكل شغلى وانجازاتى فى شغلى اخد warning لكن محدش دعمه محدش وقف معاه ابلغه ان ده تحيز ضده وان المدير العام بيدعم مديرة (HR ) ومدير التدريب ضده لكن موقفش معاه واتظلم اكتر وهما تمادوا اكتر فى ظلمه ومضايقته وطلبوا اجتماع معاه لتقييم انتاجيته وده طبعا لانهم ابلغوه انه مبيشتغلش وعاوزين يثبتوا كده عليه وده متحضر ليه انهم بيحاربوه فى شغله واكل عيشه ويسحبوا الشغل منه ويبعتوه باسمهم …

بعد كل ده تعرض عمرو لاازمه قلبيه ثم جلطه في القلب مات علي أثرها ولما زوجته راحت محل عمله ..قالوا لها عمره كده ..

على فكرة ..زوجته تحكي وتقول عمرو قتلوه لما ظلموه وقهروه … عمرو مات بجلطة فى القلب من كتر الظلم والقهر والضغط عليه وحقه راح وحق اربع بنات ايتام مكانش ليهم غيره فى الدنيا راح … حسبى الله ونعم الوكيل فى كل حد ظلمه واذاه وتسبب فى قهره وموته … حسبنا الله ونعم الوكيل .

 

 

 

 

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

بدون تطبيل

سبق وعلمنا أن القياده السياسيه رصدت مبلغ مائة مليار جنيها لأزمة كورونا و ظلت تنادي …

تعليق واحد

  1. حسبنا الله و نعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *