الخميس , مايو 23 2019
الرئيسية / أخر الاخبار / زواج مسيحية من مسلم ينتهى بجريمتى قتل وأحكام بالسجن 25 سنة لستة متهمين وتشريد 45 أسرة .

زواج مسيحية من مسلم ينتهى بجريمتى قتل وأحكام بالسجن 25 سنة لستة متهمين وتشريد 45 أسرة .

 ما سنسرده لكم ليس فيلماً أو مسلسلاً درامياً أنما واقع مؤلم عاشته أسر مسيحية بقرية المشابك وكوم السيد بمدينة نجع حمادى بمحافظة قنا بصعيد مصر ، والسبب قصة جمعت بين فتاة مسيحية قاصر تم التغرير بها وخداعها من شاب مسلم انتهت بزواجهما و استمر الزواج لعدة شهور ، خلف ورائه جريمتين قتل وصدور أحكام بالمؤبد ضد ستة أشخاص وعشرة سنوات للشخص السابع ، وتهجير قسرى لأكثر من 45 عائلة مسيحية ، وتحول أسر غنية ومستقرة الى أسر مهجرة لا تمتلك سوى الملابس التى ترتديها

 تفاصيل الواقعة التى حدثت فى عام 1993

 البداية كما تسردها لنا شقيقة كحول كامل وشقيقة الفتاة المسيحية الهاربة فريال كامل و التى تزوجت من الشاب المسلم

 

 هربت فريال كامل مسيحية الديانة من قرية المشابك بنجع حمادى مع شاب مسلم وتزوجته وكأن سنها وقتها يقترب من ال 14 سنة ظلت فريال مع زوجها خارج القرية طيلة الشهرين ثم سرعان ما عادت لتقطن بنفس القرية مع زوجها ، لتذوق عائلتها المسيحية لهيب العار وما أدراك ما العار بقرى صعيد مصر الضيقة فالجار يعرف ما يحدث داخل منزل جاره

 ذاق شقيق فريال ويدعى كحول كامل مرارة العار والمزلة وسط رجال القرية فقرر أن ينتقم من أخته ويتخلص منها فعقد العزم مع عمه ويدعى بولس بطرس وابن عمه الفوقانى هانى وهيب وثلاثة أشخاص آخريين أقارب واصدقاء من قرية الكشح بمحافظة سوهاج التى تبعد عن مدينة نجع حمادى ما يقرب من الساعة بالقطار وهم جرجس راضى وفوزى بخيت وصبرى عبد الغنى ” مسلم الديانة ” وشخص سابع يدعى ” ناصر سائق “

 التخلص من الفتاة التى جلبت العار لأهلها على حد قول شقيقتها .

فذهب السبعة أشخاص لمنزل الزوج المسلم فى غيابه لأخذ الفتاة ” فريال كامل” للتخلص منها ، فأعترضتهم أم الزوج المسلم وقامت بضرب احد السبعة أشخاص ويدعى ” فوزى بخيب” بالشومة على رأسه فقام بإطلاق النار عليها فماتت فى الحال ثم قتل الفتاة الهاربة والمتزوجة من المسلم “فريال كامل ”

 

بعد واقعة القتل مباشرة هجرت عشرة أسر مسيحية من قرية المشابك وما يقرب من ال 35 أسرة مسيحية أخرى من قرية مجاورة لقرية المشابك قرية كوم السيد الى قرية بهجورة بمدينة نجع حمادى .

 

 وتحولت أسرة كامل وغيرها من الأسر المسيحية الى أسر مهجرة بعدما كانوا من أغنى عائلات القرية

 قام الأمن بالقبض على المتهمين السبعة وصدر حكم ضد ستة منهم بالحبس لمدة 25 سنة ، أما السائق ويدعى ناصر بالحبس لمدة عشر سنوات

 توفى فوزى بخيت داخل السجن بعد مرور خمس سنوات من محبسه

 وعلى الرغم من صدور قرار بالعفو عام 2001 من الرئيس حسنى مبارك للمتهمين ضمن قرار للإفراج عن السجناء لمن أخذ ثلاثة أرباع المدة ، رفض الأمن الإفراج عنهم بحجة الدواعى الأمنية

ظل المتهمين الخمسة داخل السجن حتى انتهت فترة عقوبتهم ال 25 سنة فى شهر سبتمبر الماضى ( شهر تسعة ) وحتى الأن ونحن فى شهر مارس 2019 ولم يتم الإفراج عنهم بحجة الدواعى الأمنية فأى دواعى أمنية هذه بعد 25 سنة

 تقول شقيقة كحول كامل أيضا بأنهم ثلاثة فتيات غير شقيقتهم (القتيلة )وشقيقهم الوحيد وهو كحول المسجون منذ 1993

 فهل يتدخل الرئيس السيسى ووزير داخليته للإفراج عنهم بعدما أصبحنا أسرة بلا رجل بعد وفاة والدى .

شاهد أيضاً

إيفي تريانتافيلوبولس عضو برلمان أونتاريو تشارك في غرس الأشجار

حكومة أونتاريو تقدم خططا بديلة للحفاظ علي البيئة وتضغط من أجل إلغاء ضريبة الكربون

الأهرام الكندي: ضريبة الكربون في بلد تعتبر من أنظف بلاد العالم، بلد مساحتها ١٠ مليون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *