الجمعة , مايو 24 2019
الرئيسية / مقالات واراء / بيريهان الفحام تكتب| علاقات تيك اوى
بيريهان الفحام

بيريهان الفحام تكتب| علاقات تيك اوى

 

 يعيش كلا منا يبحث عن شريك حياة او ربما شخص يتقاسم معه تفاصيله بكل ما فيها ولكن ربما نختار أشخاص غير ملاءمين لنا فى شئ مثل الطباع والتفكير وحتى التطلعات كل منا له عالمه الذى يشعر انه يمثل له عامل كبير من الراحه التى ليس من الممكن ان تكون حياة مبهرة لدى البعض فدائما تحدث مشاحنات لا مثيل لها وذلك لانهم لم يعطوا بعضهم البعض أى فرصه للتوصل لحل لهذه الأمور

 

أنا دائما أرى انه من حقى ان اجد شخص يتقاسم معى هواياتى وحبي لقراءة الكتب وشغفى الدائم بالموسيقى وحضورى بعض حفلات الموسيقى التى يعتبرها البعض شئ من اللامبالاة ولكن هم لايعلمون ان هذه هى الطريقة الوحيدة لى للخروج من الاكتئاب والملاذ الوحيد لدى من كثرة الضغوط

 

يراني البعض إنسانه لا تبالى اى شئ فى حياتها ولا يوجد لديها أى مشاكل وهم لا يعلمون عن حياتى شئ واجد أشخاص قريبون منى ولكن اكتشف انى لا اعرفهم

 

وفى الفترة الأخيرة لم يعد لدى اى طاقة لاى شخص فمن يريد ان يرحل فاليرحل ومن يريد ان يبقى يبقى ولكن مااعرفه جيدآ أننى اريد ان أعيش حياة هادئة دون الدخول فى اى ضغوط لاننى لم اعد قوية مثل ما كنت من قبل

 

هناك أشخاص تظهر بحياتى كل منهم يريد ان يكون لديه سلطه قوية علي سوى قبلت او رفضت ولكن أنا لست من تلك الفتيات التى تعشق دور الضحية على العكس أنا دائما ما اكون قوية حتى أتحمل مايحدث لى دون مسانده من اى شخص كل من يقترب منى يريد ان أكون حبيبته على حسب تفكيره المحدود فهناك من يريد ان يكون “سى السيد” وهناك من يرى ان من المفروض ان أكون مجرد آله يحركها وهناك أيضا من يرى فتاة جميلة وتعمل بوظيفة مناسبة لم لا ان تصير حبيبته حتى يتباهى بها أمام أصدقائه

 

ولاننى اعلم ان جميع هؤلاء مرضى نفسيين أفضل ان أعيش حياتى بمفردى دون وجود اى شخص فى حياتى لان كل هذه العلاقات تحمل اسماً واحدآ فقط وهو “علاقات سريعة او علاقات تيك اوىً”

شاهد أيضاً

ماجدة سيدهم تكتب : ماتخافوش يابنات

قرر ا اربع بنات جامعيات يخرجوا بفساتين وچيبات عند الركبة ..تعمدت كل واحدة تلبس سلسلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *