الثلاثاء , مارس 12 2019
الرئيسية / أخر الاخبار / هكذا كانت تفاصيل إقالة المحترم د. جمال شعبان في زمن يحترم الكذب و ينحني للأفاقين ..
د. جمال شعبان ، و وزيرة الصحة

هكذا كانت تفاصيل إقالة المحترم د. جمال شعبان في زمن يحترم الكذب و ينحني للأفاقين ..

 كتبت / أمل فرج

هكذا كانت تفاصيل إقالة د. جمال شعبان ..

شجاعة وشفافية عملاق الطب د. جمال شعبان أثار حفيظة وزيرة الصحة فكتبت نهايته في زمن يجيد الكذب ويحترم الأفاقين .. 

وزيرة الصحة د.هالة زايد ومدير المعهد عند قيام الوزيرة بجولة فى معهد القلب انتقدت فيها شعبان حيث قالت له إن معهد القلب لم يعد على المستوى المطلوب منذ توليه منصب المدير، فرد شعبان بأن حديثها يضيع مجهود الزملاء من أطباء وتمريض وموظفين يعملون بكل طاقتهم.

وردت الوزيرة: «أنت بتكلم وزيرة» فتابع شعبان انه استلم المعهد «خرابة» فنادت الوزيرة أين اللجان.

وأوضحت المصادر أن بيان وزارة الصحة جاء فيه أن معهد القلب لم يجر العمليات اللازمة من قسطرة وقلب مفتوح ضمن المبادرة الرئاسية لإنهاء قوائم الانتظار، على عكس الواقع حيث إن المعهد أجرى 3600 عملية قسطرة وقلب مفتوح منذ يناير الماضي إلى الآن على الرغم من أن المستهدف 1900 عملية فقط، فحقق المعهد ضعف العمليات المطلوبة منه.

وأشارت المصادر إلى أن المشكلة كانت في «الورقيات» حيث يجري المعهد العمليات الجراحية ولا ينتظر إصدار قرار العلاج على نفقة الدولة أو قرار التأمين الصحي حرصا على صحة المرضى وعدم تأخيرهم لكن مع تأخر القرارات لم تسجل العمليات على «سيستم» الوزارة لتأخر القرارات على الرغم من إجراء العمليات في المعهد.

واستشهدت بأن المعهد أجرى اتصالا بـ20 حالة مسجلة على سيستم قوائم الانتظار مرسلة من الوزارة وكان ردهم أنهم أجروا العملية اللازمة بمعهد القلب لكن لم يتم تسجيلهم على السيستم لتأخر القرارات الخاصة بعلاجهم.. وقالت إن الطاقة الاستيعابية للمعهد 70 عملية جراحية يوميا لكن المعهد يجري 90 عملية يوميا.. وأَضافت أن قرار الإقالة تسبب في حالة من الاستياء داخل معهد القلب نظرا لان العاملين بالمعهد يبذلون كل جهدهم في العمل.

وأشارت المصادر إلى أن اليوم الذي صدرت فيه إقالة مدير المعهد أجرى 99 عملية قسطرة، و14 جراحة قلب مفتوح، وأنه لا يوجد مرضى طوارئ على قوائم الانتظار، والمعهد كان يجري العمليات أحيانًا دون بطاقة المريض، بمعدل 450 حالة شهريًا دون تسجيل.

وأكدت المصادر أن قوائم الانتظار كانت تصل لسنوات في طوارئ معهد القلب، والذي أجرى خلال فترة رئاسته للمعهد ما يزيد على 9 آلاف حالة قسطرة، وألفى حالة جراحة قلب مفتوح.

كانت وزارة الصحة أصدرت بيانا قالت فيه إن أسباب إلغاء تكليف د. جمال شعبان نظرا لتقصيره في مهام عمله.. بعد مذكرة عرضت على الوزيرة من غرفة قوائم الانتظار، توضح عدداً من الأخطاء رصدتها اللجنة المشكلة من الغرفة لمتابعة إنهاء قوائم الانتظار بمعهد القلب القومي.

وأشار د. خالد مجاهد المتحدث باسم الوزارة إلى وجود عدد من العمليات الجراحية تم تأجيلها بمعهد القلب بدون سبب وأن اللجنة تبينت وجود 3598 مريضا لم يسجلوا من خلال المعهد ضمن منظومة قوائم الانتظار مما يؤجل إجراء جراحاتهم العاجلة.

وأضاف أن اللجنة تبينت أن عدد العمليات التي أجريت في الفترة من 1 يناير الماضي إلى 5 مارس الجاري 79 عملية جراحية فقط من أصل 660 حالة مسجلة على منظومة قوائم الانتظار، علما بأن الطاقة الاستيعابية لعمليات القلب المفتوح بالمعهد تبلغ 240 حالة شهرياً. الأمر الذي نفاه جملة وتفصيلا المرضى قبل الأطباء ، إقالة عملاق الطب والضمير والإنسانية في مصر أثار جدلا وغضبا عارما ساد المجتمع والسوشال ميديا ـ الأمر الذي لا يخفى على أحد ، والأمر الذي بات واضحا أنه  ملفق لأسباب باتت واضحة للجميع ، وشهد عليها اأطباء والمرضى ، ونحشى ان يستمر سيناريو الثار لسبب أو لآخر من نوابغ المجتمع ، ويصبح التدبير للإطاحة بهم أمر ممنهج ، حتى نجد انفسنا في مازق حقيقي ؛ حيث لا نجاة لنا من مواجهة من تجردوا من ضمائرهم ، وإن كان الأمر يتعلق بالصحة والأطباء ؛ إذا فنحن نقامر بحياة الشعب ؛ لذا اعتبر المجتمع المصري الإطاحة بدكتور جمال شعبان مسألة حياة أو موت ، خاصة إن بات التخلص من القلة التي تمعن ضمائرها وتتفانى ـ حقا ـ من أجل ” الغلابة ” وخاصة في قطاع الصحة ، لك الله يا شعب مصر ..

شاهد أيضاً

من هى شيماء عبد الواحد المرشحة للفوز بجائزة نوبل .

  شيماء عبد الواحد أبو زيد.. هي أول امرأة علي مستوي العالم تحصل علي درجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *