الجمعة , نوفمبر 8 2019
الرئيسية / أخبار العالم / “الاتحاد الأوروبي” يزور مؤسسة رؤية الفلسطينية
محمد المغربى

“الاتحاد الأوروبي” يزور مؤسسة رؤية الفلسطينية

 

تغطية صحفية:

خالدة غوشة: الصحفية الفلسطينية

محمد المغربى: الكاتب الصحفى.مصر

أختتمت مؤسسة الرؤيا الفلسطينية مشروع “حراك” الذي تنفذه بالتعاون مع مؤسسة مساعدات الكنيسة الدنماركية (DCA) وبتمويل من الإتحاد الأوروبي، ويسعى المشروع لدعم التغيير لدى المقدسيين و المقدسيات من خلال تطوير القيادة المجتمعية والدفاع عن حقوقهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي يكفلها القانون الدولي الإنساني.

و استمر مشروع “حراك” لمدة ثلاث سنوات أستهدف قرابة 20 منظمة مجتمع مدني في القدس الشرقية و مثلها في الضفة الغربية

و خلال جولة نظمها الإتحاد الأوروبي لعدد من الصحفيين الفلسطينيين في مدينة القدس زاروا خلالها عدد من المؤسسات المقدسية التي تتلقى الدعم من الإتحاد الاوروبي لتغطية نشاطاتها المجتمعية و الاقتصادية و الثقافية زار الصحافيون مؤسسة الرؤيا و التقوا بمديرها التنفيذي السيد “رامي نصر الدين” الذي قدم لهم شرحا مفصلا عن المؤسسة و مشاريعها المختلفة والتي تنفذها في القدس و المناطق الهمشة فيها

و قال ناصر الدين أن أكثر من 240 شاب و شابة من القدس قد أستفادوا من مشروع “حراك” على مدار السنوات الثلاثة الماضية و الذي جاء بتمويل من الإتحاد الأوروبي حيث يهدف المشروع إلى تمكين المجتمعات الشبابية و المجتمعية المقدسية للعب دور نشط في مجتمعهم و مسائلة الجهات المسؤولة عن الواجبات الفلسطينية و الدولية لدعم حقوق المواطن المقدسي .

و أضاف “ناصر الدين” أن مشروع “حراك” استهدف مناطق مختلفة في القدس مثل سور باهر و البلدة القديمة و بيت صفافا و وادي الجوز و جبل الزيتون و الشيخ جراح و الثوري و العيسوية و شعفاط و جبل المكبر و مناطق اخرى في الضفة الغربية مثل جنين و رام الله و نابلس و الخليل و بيت لحم

و أشار “ناصر الدين” أن عدة دورات تدريبة عقدت لعشرات المتدربين ضمن مشروع “حراك” و سلسلة من التدريبات واللقاءات الخاصة بنحو مئة وعشرين شاب وشابة من محافظة القدس، حيث شملت التدريبات لقاءات متخصصة بتطوير مهارات القيادة المجتمعية للمجموعات الشبابية، وتدريبات متنوعة في مجالات التفكير الناقد، النمطي، والوعي الذاتي، والمبادرات

و أوضح “ناصر الدين” أنه وضمن سلسلة التدريبات المتنوعة الممتدة من شهر كانون الأول لعام 2017 وحتى شهر حزيران لعام 2018، وُزع الشباب المشاركين والمشاركات ضمن خمس مجموعات شبابية خضعت كل منها لنحو 100 ساعة تدريبة مقسمة على شكل لقاءات دورية أسبوعية، تتركز في قضايا عدة، تبدأ بتدريبات المهارات الحياتية وتَتْبَعها لقاءات خاصة حول المعرفة بقضايا الهوية الوطنية والتاريخ، إضافة لجملة تدريبات في المبادرات، البحث النوعي والكمي، المناظرات، والتوعية العامة بحقوق الانسان والقانون الدولي، ووصولاَ لمرحلة الضغط والمناصرة المحلية والدولية التي تنفذ بمشاركة صناع القرار.

وحول أثر المشروع على المشاركين أوضح “ناصر الدين” أن “مشروع حراك أضاف لي الكثير في جوانب التحليل والتفكير وربط المعلومات والبحث في القضايا السياسية والتاريخية، وعلمني أن أتوق دائماً للبحث في كل ما يتعلق بالقدس وقضايا مجتمعاتها”.

و قال “ناصر الدين” في حديثه مع الصحفيين أن مراحل التدريبات هدفت إلى تجهيز المشاركين، ومهدت لهم جسراً للعبور

إلى مراحل مقبلة ضمن المشروع، وتشمل إنشاء فريق البحث، وفريق التفكير والسياسات اللذان سيقومان بتطوير أدوات بحثية بالاضافة لأوراق موقف تساعدهم في المناصرة الدولية والمحلية كما تم تأسيس فريق سايسات من الشباب تسميه “THINK TANK” يسلط فيه المشاركون الضوء على إنتهاكات حقوق الإنسان في القدس والوضع القانوني العام فيها، لاستصدار توصيات تستخدم كأدوات ضغط على الجهات الدولية والفلسطينية الرسمية.

و في ختام حديثه أشاد “ناصر الدين” بدعم الإتحاد الأوروبي للمؤسسات المقدسية و خاصة مؤسسة الرؤيا الفلسطينية الذي مكنها من إنجاز مشروع “حراك” و مشاريع اخرى .

بدعم من الاتحاد الاوروبي

شبكة فنون القدس تطلق فعالية ” ليالي القدس “

أطلقت شبكة فنون القدس “شفق” فعاليات الموسم الخامس والأخير من ليالي القدس ويتضمن البرنامج العديد من الفعاليات الفنية والثقافية المتنوعة وتشمل: مسرحيات، عروض أفلام، عروض موسيقية، عروض للأطفال، جولات وورش فنية مناسبة لكل افراد العائلة.

مهرجان ليالي القدس وهو برنامج مشترك لشفق شبكة فنون القدس المكونة من المؤسسات الخمسة الشريكة: المسرح الوطني الفلسطيني/الحكواتي، المعمل للفن المعاصر، المعهد الوطنى للموسيقى، حوش الفن الفلسطيني، ومركز “يبوس الثقافي”، وبدعم من الإتحاد الأوروبي والقنصلية السويدية

و تهدف شبكة شفق من وراء هذا الموسم الذي سيمتد حتى 30 آذار 2019، إلى إحياء المدينة المقدسة وإنعاش الحياة الثقافية والاقتصادية فيها من خلال برنامج فني ذو جودة عالية ومستمر في الفترات المسائية على مدار الشهر، تسعى “شفق” والمؤسسات الشريكة من خلاله الوصول إلى أكبر عدد من الجمهور الفلسطيني في القدس، وإحياء الحياة الثقافية في المدينة وللمشاركة والإنخراط في جميع البرامج والفعاليات.

و خلال لقائها بعدد من الصحفيين في جولة نظمها لهم الاتحاد الاوروبي أشادت “رانيا إلياس” مدير مركز يبوس أحد الشركاء في شبكة شفق بالدعم المالي الذي يقدمه الإتحاد الأوروبي للشبكة و المراكز الثقافية في المدينة مشيرة الى أن إنعاش الحياة الثقافية في المدينة بحاجة الى دعم دائم مشيرة الى أن برنامج ليالي القدس الممول من الاتحاد الاوروبي سيتضمن عروض للافلام و أيام لسينما الطفل إضافة إلى عروض مسرحية و رقص معاصر و عروض في الشوارع و الأسواق و معارض للكتاب و أنشطة و ندوات شعرية مختلفة

وقالت الياس ان شبكة شفق تعمل على التنسيق مع القطاعات المختلفة في المدينة لتعزيز التعاون والشراكة لتحقيق الاهداف المشتركة، ويتم العمل على جمع الفعاليات الفنية في برنامج موحد يتم العمل على تعميمه من خلال الموقع الإلكتروني لشفق ومواقع التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى المواقع الالكترونية وصفحات المؤسسات الشريكة والوسائل مختلفة ، بما يضمن الوصول إلى أكبر قدر ممكن من الجمهور وزيادة معرفته عن الفعاليات التي يتم تنظيمها وتشجيعه على المشاركة في النشاطات الفنية.

**الاتحاد الاوروبي يقدم دعما لمركز التعاون و السلام الدولي:

واحدة من المؤسسات التي تتلقى دعما ماليا من الاتحاد الأوروبي هي مؤسسة مركز التعاون و السلام الدولي في القدس الشرقية و التي تعمل على تنفيذ مشاريع في المدينة لخدمة المجتمع المحلي , أحد هذه المشاريع هو مشروع مبادرات مجتمعية فلسطينية في القدس الشرقية الممول من الأتحاد الاوروبي و الذي يسعى وفقا للسيد باسل قطينة مدير المشروع إلى تمكين و دعم مشاركة المجتمع المحلي و مبادراته و تعزيز الإنتماء للمجتمع لدى المقدسيين وحقهم في المدينة مما سيساعدد في تنشيط دور و مشاركة المؤسسات المحلية من خلال تنفيذ مشاريع صغيرة تساعد في تحسين مستوى المعيشة للمقدسين و تعزيز حقوقهم الحضرية من خلال حملات المناصرة و التدريب و التوعية المجتمعية و تصميم الحيز العام .

زار عدد من الصحفيين المركز خلال جولة نظمها مكتب الاتحاد الاوروبي لعدد من المؤسسات المقدسية حيث أطلعوا على شرح مفصل عن مركز التعاون و السلام الدولي و المشاريع التي ينفذها في المدينة بدعم سخي من الاتحاد الاوروبي

وخلال حديثه مع الصحفيين أوضح السيد “باسل قطينة” أن مشروع(وقائع على الارض) يستمر لمدة 3 سنوات حيث بدء العمل به منتصف عام 2017 و ينتهي في منصف عام 2020 و يستهدف بالأساس سكان القدس الشرقية من خلال ممثلي الأحياء و النشطاء المجتمعيين و مؤسسات المجتمع المدني و النساء و الشباب و الأندية و المراكز الرياضية و خريجي الجامعات و بالتحديد خريجي كليات الهندسة و القانون .

و أضاف “قطينة” أن المشروع يتضمن عدة فعاليات منها تنظيم ورشات عمل في أنحاء القدس و تقديم المعلومات للمشاركين حول أهمية التخطيط أو المشاركة في الحيز العام علاوة على تنظيم ورشات تدريبة لعشرات الشبان و الشابات الفاعلين بهدف تعزيز مفهوم القيادة لديهم و تنفيذ خمس مبادرات صغيرة و خمس مبادرات متوسطة و مبادرتين كبيرتين لانشاء حيز عام ترفيهي و حدائق في الأحياء تخدم المواطن المقدسي

 

 

شاهد أيضاً

قرار نقل كنيسة الكاثوليك بقوص كارثي ويدعم قرار البرلمان الأوروبي حول انتهاكات حقوق الإنسان فى مصر

استنكر الكاتب الصحفى أشرف حلمى باستراليا الأخبار المتداولة حول قرار نقل كنيسة‏ ‏مارجرجس‏ ‏للأقباط‏ ‏الكاثوليك‏ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *