الأحد , أغسطس 18 2019
الرئيسية / مقالات واراء / رسالة المحاماة وهموم المحامي .
جمعه السيد خليف

رسالة المحاماة وهموم المحامي .

 

بقلم المحامى جمعة السيد خليف

أولا يجب أن يعلم جموع الناس أن المحاماة رسالة سامية هدفها الأول والأخير هو إظهار الحقيقة والوقوف بجوار المظلومين و ليس هدفها جمع الاموال

ثانيا ..جموع الناس تعتقد خطأ أن المحامي شخص عادي يعمل ويأكل وينام مثل عامة الناس وهذا غير صحيح؟

الحقيقة..إن المحامي المهني من الممكن الا ينام سوي أربع أو خمس ساعات يوميا

بل إنه من الممكن الا تنقطع اتصالاته علي مدار اليوم من اتصال أو استقبال و الويل له كل الويل أن لم يرد علي اتصالات موكله فهو في نظر الناس متهرب أو نصاب أو كذاب الي آخره من الأوصاف الذميمة

المحامي المهني دائما فكره مشتت فكره في كثير من القضايا مشغول دائما مهموم دائما تفكيره في الغد هل سوف يكسب قضية فلان هل فلان سوف يحصل علي البراءة

المحامي المهني من الممكن أن يخرج من منزله السادسة صباحا ولا يدخل منزله إلا الساعة الثانية صباحا

المحامي المهني من الممكن أن يحضر جلسة صباحية ثم جلسة مسائية ثم يذهب الي قسم الشرطة ينتظر ضابط مباحث حتي فجر اليوم التالي

المحامي المهني مضطر أن يتعامل مع كل الفئات وان يقبل التعامل مع كل الفئات المختلفة الثقافات والأشكال والقناعات، والبيئات وعليه إلا يعترض وان يرضي الجميع

المحامي المهني لا يجلس مع زوجته و أولاده ولا يراهم،إلا وهم نائمون، أما إخوته وأقاربه فلا يعلمون عنه شيء سوي أخباره من الخارج أو من خلال الفيس بوك

المحامي المهني في نظر من لا يعلم حقيقته لا يعدو أن يكون متكلم يأخذ أموالا مقابل كلامه

المحامي المهني مضطر أن يقبل سخافة بعض سكرتارية وحجاب الجلسات و أمناء الشرطة وبعض رجال الحرس

المحامي المهني غالبا لا يعذره، الناس ولا يلتمسون، له أي حجج

المحامي المهني قليلا ما يحافظ علي الصلاة علي وقتها

المحامي المهني مظلوم ومعذور، ومطحون،

فرجاء يا سادة التمسوا الأعذار للمحامين المهنيين فهم ليسوا أشخاص عاديين فلهم الجنة

 

 

 

شاهد أيضاً

السوريون إخوتنا فترفقوا

د. حامد الأطير  فليتوقف الناعقون والصارخون من العامة والدهماء وليكفوا أذاهم عن إخواننا السوريون، وليعلموا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *