الإثنين , سبتمبر 16 2019
الرئيسية / مقالات واراء / ماذا تعرف عن نظام منتسورى التعليمى ؟
ماريا ميشيل

ماذا تعرف عن نظام منتسورى التعليمى ؟

 

يبدو كتعليم لكن مخالف للأعراف,, غير تقليدى يصعب به الاعتراف,, ولد من رحم النظريات التربوية محكمة الاوصاف,, و من هنا اضاء نظام منتسورى ظلمة الجهل كالكشاف,, بداياته كانت خصيصا لفئات تعانى من الظلم بسبب الاختلاف,, فوصلت عبره الى الاحتراف,, و بسهولة حققت الاهداف,, فنافست الاطفال الاسوياء فبدا الامر اشبه بمعجزة حولها الالتفاف,, فأنتهى هذا الجدل و حسم الخلاف,, فبعد أن كان نظام مرفوض اصبح له مؤيدين بآلاف,, بتحقيقه نجاح ساحق مع عقول الضعاف,, فكم و كم للأسوياء و باقى الأطياف,, فهو نظام يعتمد على الحواس فى التعلم و الاكتشاف, و حرية الحركة بالفصل و الطواف,, و معلم الفصل دوره كقائد للفينة بمجداف,, لا نحو التعسف يسير بأنعطاف,, بل نحو الاشراف,, و احترام كرامة الطفل لئلا يخاف,, و اختيارالطفل ما يريد تعلمه من الانشطة المقدمة فيبحر منه منطلقا رفراف,, فهيا نعرف المزيد عن نظام منتسورى

نظام المنسورى , حضانات المنتسورى كلمات كثيرا ما يتردد اصدائها و تتبادر على مسامعنا فنحاول تخمين الفلسفة القائمة عليها و لكن نجهل ما هو جوهرها بالتحديد

ولنعرف المزيد حول اسراره علينا ان نحيط علما بالخليفة التاريخية لنشأته

هو يمارس في جميع أنحاء العالم، اسسته الطبيبة الايطالية ماريا منتسورى ويخدم الأطفال من عمر 3 إلى 18 سنة، بدأت مونتيسوري في وضع تطوير نظرياتها عام 1897، بحضور دورات في علم التربية وقراءة كل النظريات التربوية التي سبقتها خلال 200 عام، افتتحت أول فصولها الدراسية عام 1907، واعتمدت بشكل أساسي على مراقبة سلوك الأطفال وتجربة تفاعلهم مع الطبيعة

وعملت مع المتأخرين عقليا… و أسست مدرسة للمعاقين أسمتها أورتوفرينكا و عملت مديرة لها لمدة سنتين

، ، لتحقق نجاحا باهرا جعلها تكتشف أن هناك أخطاء كبيرة في طرق و أساليب تعليم الأطفال الأسوياء… لك خلصت إلى أن الطرق التي نجحت مع المعاقين لو استعملت مع الأطفال العاديين فلا شك أنها ستنجح نجاحا باهرا

يعتمد المنهج التعليمى بنظام المنتسورى استخدام طريقة مبسطة فى التعليم بعيداً عن الروتين و التلقين و الحفظ فهى ترتكز فى الأساس على قدرات الطفل و الإعتماد على حواسه والإكتشاف و التواصل مع العالم .

وتحدد مناهج مونتيسوري دور المعلم وأوقات تدخله في العملية التعليمية وكيف يصبح قائدًا لا ملقنًا. وتشمل المناهج فكرة الاعتماد على جذب اهتمام الطفل وتشجيع عمليا لقبول الدرس التعليمى

و اهم المبادئ التى يقوم عليها نظام منتسورى

احترام الطفل : هو أهم أعمدة طريقة مونتيسوري، عندما تحدث طفلك استخدم كلمات مثل “من فضلك” و”شكرا” و”عفوا


اختيار الطفل النشاطات التي يفضلها ضمن مجموعة من النشاطات المحددة… ليس على الطفل أن يشارك في عمل غير مستعد له
اى مصدر الالزام لا يكون خارجى (المعلم)بل داخلى (من ذاته).. منهج مونتيسوري يعتمد على فلسفة تربوية تأخذ بمبدأ أن كل طفل يحمل في داخله الشخص الذي سيكون عليه في المستقبل،

منهج يؤكد على ضرورة أن تهتم العملية التربوية بتنمية شخصية الطفل بصورة تكاملية في النواحي النفسية و العقلية و الروحية و الجسدية

و على الاسرة احترام قدرات الطفل تقبل الاختلافات بين الاطفال و تشجيعه على تحمل المسؤليات المنزلية و الحياتيه و سوف يتعلم الطفل كل شئ بأوانه فلا داعى للقلق

ثلاثة أشياء محورية في منهج منتسورى و هي صحة الأطفال و تربيتهم الخلقية و نشاطهم الجسماني
الأطفال لديهم ميول طبيعية للتعلم مما حولهم، ففضولهم يدفعهم للتعلم. بمجرد ترك الأطفال يجلسون مع ذويهم فإنهم يتعلمون القراءة، والكتابة، والكثير من دروس الحياة

بدأ التعلم من سن الثالثة، تعلم الكتابة و القراءة و جرعات من العلوم و الرياضيات حسب عمر الطفل ودرجة استيعابه، إذ أن مبدأ التعليم في منهج مونتيسوري يعتمد على العمر العقلي للطفل و ليس عمره البيولوجي

الفصل قد يضم أطفالًا من مختلف المراحل العمرية. وهذا يساعدهم على التفاعل وإنشاء علاقات اجتماعية مع دائرة اجتماعية متنوعة.. و بذلك يخدم التعليم هدفين أولهما هدف ” بيولوجي ” و هو مساعدة الطفل على النمو الطبيعي، والآخر هدف ” اجتماعي ” و هو مساعدة الطفل على التكيف مع الاخرين

يختار الطلاب أماكنهم التى يفضلون الجلوس فيها و يمكنهم التحرك بحرية
لايوجد امتحانات، وإنما يتم تقييم الأطفال من ملف إنجازاته و انشطته

يتعلم الاطفال من خلال التدريب على أدوات تعليمية و هي تجسد المبادئ التي يجب على الطفل تعلمها أو إتقانها. فمثلاً عندما يتعرف الأطفال على الأشكال الهندسية كالمثلثات و المربعات و الدوائر،
تركز المنهج على تنمية مهارات الحياة العملية أي ترتيب غرفته , تنسيق ملابسه, …الخ

تعتبر مونتسوري أن الطاعة بحريه وعفوية هي أساسية في تنظيم شخصية الطفل. يتعلم الطاعة
تلقائيا من خلال الحياة اليومية في المدرسة من خلال الهدوء من خلال النظام والترتيب من خلال
احترام المعلمة وابتسامتها الدائمة

حقا استراتيجيات التعليم المبتكرة بأمكانها صنع المعجزات و تبدل الاحوال … تجعل الطفل المتأخر ينافس الاسوياء … و تدرج الاسوياء فى صفوف العباقرة و الفهماء ..و لا نجد اصدقما نختم به تلك المقولة المأثورة لماريا منتسورى ” نجاح الأطفال المعاقين عقلياً وقدرتهم على مناقشة الأطفال العاديين إنما يرجع إلى عامل واحد فقط وهو أنهم تعلموا بطريقة مختلفة

اخصائية نفسية
ماريا ميشيل
[email protected]

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏‏

شاهد أيضاً

القصور الرئاسية و انعدام الرؤية

شريف جندي تابعت كما الكثيرين موضوع القصور الرئاسية و التي انقسم فيها الناس ما بين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *