الثلاثاء , يونيو 18 2019
الرئيسية / أخر الاخبار / بالفيديو : دبى بلد الأحْلاَم ومأساة 35 شاب مصرى هناك
أسماء الصياد

بالفيديو : دبى بلد الأحْلاَم ومأساة 35 شاب مصرى هناك

 

كتبت : اسماء الصياد

الرغبة الملحة فى السفر والعمل فى أى دولة بالخارج للحصول على لقمة العيش، حلم يرواد عدد كبير من الشباب المصرى بعد تخرجهم من الجامعات والمدارس الصناعية، أو حتى من غير الحاصلين على مؤهلات دراسية، تلك الرغبة الملحة التى تعمى أبصارهم عن شركات بيع الوهم وتوقعهم فريسة وضحية لعمليات نصب مخططة ومدروسة من ذوى النفوس الضعيفة الذين يتاجرون بأحلام الشباب.

وما زالت عمليات النصب وبيع الوهم مستمرة ما بين تأشيرات سفر مزورة او تأشيرات صحيحة بعقود عمل وهمية،

استغلت شركة الأمير لإلحاق العمالة المصرية بالخارج سبلا كثيرة وحيل لإيهام الشباب بوجود فرص عمل بدولة الإمارات واستنزاف أموالهم تحت بنود كاذبة وعقود عمل وهمية.

وقامت بالنصب عليهم وتسفير عدد ٣٥ شاب لدبي بواقع ٦٠٠٠٠ ستون الف جنيه من كل شاب وتجميع مبلغ ٢١٠٠٠٠٠ اثنان مليون ومائة الف جنيه مصري وعند وصول الشباب لدبي اكتشفو حقيقة الأمر ووجدو أنفسهم ملقى بهم في الشوارع ولا وجود لاحلامهم في بلد الأحلام ومرت أسابيع وأسابيع وهؤلاء الشباب يناشدون السلطات الإماراتية بدبي والسلطات المصرية وامتلئت صفحات السوشيال ميديا بفيديوهات لهم بمناشدات واستغاثات توصف حالتهم الصعبة والتي يرثا لها على حد قولهم (احنا لا عارفين نشتغل ولا عارفين نكنسل الجوازات ونرجع وعمال المسجد اللي كنا بنام فيه طردونا) ،

 وما زالو يستغيثوا بالمسؤلين فهل من مغيث؟؟؟

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

فيديو ..مجلس النواب يصدر بيانا بشأن الإيجارات القديمة ..

أمل فرج قال المهندس علاء والي، رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، إن مشروع قانون الإيجارات …

تعليق واحد

  1. الكاتب الأديب جمال بركات

    أحبائي
    عمليات النصب في مصر كثيرة وموجعة
    وهؤلاء الشباب الذين تبددت أحلامهم يعيشون بحق فاجعة
    وانا شخصيا كان أحد الأشخاص الذين أحسنت اليهم يريد النصب بإسمي في موضوع مشابه ليوقعني في مشكلة مروعة
    احبائي
    دعوة محبة
    أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه…واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
    جمال بركات….رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *