السبت , سبتمبر 14 2019
الرئيسية / أخر الاخبار / كيفية الهجرة إلى كندا وأنواعها والمزايا التى تقدم للمهاجرين

كيفية الهجرة إلى كندا وأنواعها والمزايا التى تقدم للمهاجرين

كتبت نازك شوقى إبراهيم

تقع دولة كندا فى قارة أمريكا الشماليّة، وتمتد من المُحيط الأطلسيّ حتى الجزء الشماليّ من المحيط الهادئ، يحدها من الجنوب الولايات المتحدة الأمريكيّة ، ويحدّها من الشمال المُحيط المتجمد الشمالي، ومن الجهة الشماليّة الشرقيّة جرينلاند، ، تعتبر ثاني أكبر دولة عالميا من حيث المساحة ، وتتألف من عشر مقاطعات، وثلاثة أقاليم. وتعتبر مدينة تاو عاصمة لها

▪السفر إلى كندا

تُعدّ كندا مقصداً للسيّاح القادمين من شتى بقاع العالم؛ وذلك لما تتمتع به البلاد من مناطق سياحيّة، وخدمات جيدة، في حين تُعدّ مقصداً من قبل اللاجئين القادمين من بلادٍ مليئة بالحروب، ويبحث آخرون عن فرصة للسفر تحت مُسمّى الهجرة؛ حيث يحملون هؤلاء الأشخاص الجنسيّة الكنديّة للعيش الدائم في البلاد

▪الهجرة الى كندا

توجد فى كندا العديد من برامج الهجرة التي يمكن عن طريقها السفر الى كندا ؛ حيث يوجد أكثر من 60 برنامجا متاحا ليلائم عدة فئات.

ويجب على الشخص اختيار برنامج الهجرة الذي يناسبه

وعندما نقول البرنامج الذي يناسب الشخص فهذا يعني أن الشروط التي يتطلبها تناسبه وتناسب مؤهلاته

كل برنامج يتطلب من الشخص أن تتوفر فيه بعض الشروط حتى يتمكن من الهجرة الى كندا عن طريقه.

وكل برنامج له شروطه الخاصة، فمثلا الشروط التي نجدها في برنامج العاملين في الحساب الخاص ليست هي الشروط التي سنجدها في برنامج الدخول السريع للعمال المهرة… وهكذا

▪طرق الهجرة إلى كندا كثيرة ومتنوعة

دائما نتحدث عن الهجرة لكندا عن طريق البرامج التي تتيحها وزارة الهجرة واللجوء والمواطنة الكندية المعروفة بـ IRCC لاختيار أفضل المرشحين للهجرة إلى كندا عن طريق

برامج الهجرة الموجود

فمن بين أسهل وأفضل الطرق التي يمكن الاعتماد عليها هي البرامج المتاحة عبر نظام الدخول السريع لكندا المعروف بـ express entry

هو نظام حديث لإدارة طلبات الهجرة الاقتصادية،

وقد تم تقديمه من قبل الحكومة الكندية عام 2015، كل ما يجب على المتقدم فعله، هو التقديم من خلال برامج الدخول السريع ( Express Entry

وبعدها يقوم نظام التصنيف الشامل بتقييم الشخص، وترتيبه مع المتقدمين الآخرين، ومن ثم يصدر قسم الهجرة واللاجئين، والمواطنة الكندية دعوات التقديم إلى أفراد معينين بعد إجراء السحب عليهم، وبعدها سيكون مع الشخص 90 يوماً لتقديم الطلب عن طريق الإنترنت للحصول على الإقامة الدائمة

▪ برامج الهجرة الموجودة وهي كالتالي:

•المهاجرون الاقتصاديون:

هذا النوع من الهجرة موجه للعمالة الماهرة والتي تنقسم بدورها الى

برنامج هجرة العمالة الماهرة الفدرالية؛العمالة الماهرة لكيبيك؛برنامج المرشح الاقليمي؛رجال الاعمال والمستثمرين؛الأشخاص الذين سبق لهم أن درسوا في كندا أو عملوا بها(برنامج فئة الخبرة الكندية)

• برنامج رعاية الأسرة التجمع العائلي:

هذا النوع من الهجرة خاص بأفراد عائلة المواطنين الكنديين أو الحاملين للجنسية الكندية و للمقيمين بشكل دائم في كندا

هو برنامج يلم شمل العائلة في كندا، عن طريق تقديم أحد الأقارب دعوة فى حال كان مواطناً أو مقيماً في كندا، كالآتي:

الوالدين والأجداد:

الأشخاص الذين يرغبون بتقديم طلب هجرة لكندا وكان لديهم أبناء هناك يزيد عمرهم عن 18 عاماً، ويستطيعون تقديم الدعم المادي لوالديهم، يمكن أن تقديم طلب الهجرة من خلالهم، وبعدها تختار دائرة الجنسية والهجرة الكندية 10000 متقدم فقط.

الزوج أو الزوجة:

فإذا كان للراغب بالهجرة إلى كندا زوج أو زوجة يعيش في كندا فيمكنه تقديم الطلب للهجرة من خلاله،

ويرجع قرار قبول الطلب إلى موظف التأشيرات الذي يشرف على مراجعة ملف المهاجر.

• برامج الترشيح

هي عبارة عن برامج هجرة خاصة توجد في كل إقليم كندي، وتختلف بين الأقاليم الكندية العشرة، فلكلٌ سياسته، وبرامجه الخاص، وعادةً يندرج تحت هذه الفئات الأشخاص الذين عملوا مؤخراً في كندا، أو لا يزالون يعملون بتصريح عمل هناك، أو أن يكونوا مشتركين في نظام الدخول السريع، ويتمتعون بالمعاير المحلية للمقاطعات التي تعمل مع البرنامج، أو أن يكونوا على تواصل مع المقاطعة بداعي العمل، أو الدراسة، وأخيراً أن يكون لديهم فرد من العائلة يسكن في الأقليم المعني.

• هجرة كيبيك

يعتبر برنامج الهجرة إلى مقاطعة كيبيك الكندية واحد من الأنظمة التي تتحكم ذاتياً بسياسات، وبرامج الهجرة الخاصة بها ، فهي تقوم بتحديد شروط الهجرة بعيداً عن البرامج الأخرى، حيث يمكن التقديم مباشرةً إلى أحد برامج كيبيك للهجرة، ومنها: برنامج العمال الماهرين، وبرنامج الخبرة، وبرنامج الأعمال.

•الهجرة للدراسة

يساعد هذا البرنامج على الحصول على الإقامة الكندية الدائمة، ذلك إذا كان الشخص لديه أوراق الاعتماد المطلوبة، ومؤهلاً لبرنامج الهجرة، أما إذ لم يكن مؤهلاً، فهذا البرنامج يساعده على سد الفجوة الكبيرة، وتساعده على أن يصبح مؤهلاً.

• الهجرة الى كندا عن طريق مفوضية اللاجئين

المهاجرون عن طريق اللجوء:

يمكن للاشخاص الذين يعانون من مشاكل في بلدانهم بسبب الحرب أو انعدام الأمن أو بسبب خوفهم من الاضطهاد لأسباب دينية أو سياسية أو جنسية … أن يطلبوا اللجوء في كندا.

من خلال مكتب الأمم المتحدة في الدولة التي تستقر بها، تستطيع التقدم بطلب الهجرة الى كندا للمصريين حيث يتعاون المكتب مع الحكومة الكندية في إعادة توطينك بكندا، وستحصل على مساعدات مادية ومساندة نفسية في العام الأول فقط لإقامتك..

•الهجرة الى كندا للمصريين عن طريق كفالة كنسية

عن طريق برنامج The Blended Visa Office-Referred وهو برنامج يتم بالتعاون بين الأمم المتحدة والحكومة الكندية، لعمل كفالة خاصة من منظمات هجرة وكنائس وغيرها. وبموجب هذا البرنامج، ستقدم الحكومة الكندية مساعدات مادية ومعنوية لمدة 6 شهور فقط، يتولى بعدها الملتزم بالكفالة الخاصة مسؤولية طالبا اللجوء الى كندا حتى يستطيع إعالة نفسه..

• الهجرة الى كندا للمصريين عن طريق كفالة خاصة

الكفالة الخاصة، تتقدم مجموعة من المواطنين أو المنظمات في كندا، بطلب للحكومة الكندية، يبدون فيه رغبتهم في كفالة شخص أو أسرة. شريطة أن يكون الفرد أو الأسرة مسجلين وقت التقديم لدى اللأمم المتحدة بالفعل كلاجئين. وبموجب هذا البرنامج فإن الحكومة غير ملتزمة ماديا تجاه الشخص ويتولى مسؤوليته صاحب الكفالة

• الهجرة غير الشرعية إلى كندا

يقول جايمس بيسيت، رئيس سابق لوكالة الهجرة الكندية، أن هناك عشرات الألوف من الأشخاص يقيمون بشكل غير قانوني بسبب عدم وجود نظام فعال لغربلة اللاجئين.

وصدر تقرير عام 2008 يُظهر أن الحكومة الكندية فقدت الإتصال ب 40 ألف مهاجر غير شرعي.

تتصدر قضية مكافحة الهجرة غير الشرعية الأجندة السياسية للعديد من الدول الأوروبية منذ سنوات.

ارتفعت أعداد الشباب الراغبين في الهجرة غير الشرعية، وزادت معها طرق التهريب، منها:

• التسلل عبر الحدود يتسلل الراغبون في الهجرة إلى دول

الجوار، ومنها إلى وجهتهم الأصلية أو الاستقرار في الدول المجاورة.

• الزواج من مواطنات أجنبيات: اتبع تلك الطريقة عدد كبير من الشباب، عن طريق الهجرة إلى أوروبا وأمريكا والزواج من مواطنات بتلك الدول للحصول على وضع قانوني يمنع ترحليه، بعد حصوله على الجنسية.

• التزوير والخداع: ويلجأ مهاجرون إلى تلك الحلية، وهي السفر إلى دول أمريكا اللاتينية وتكون هناك محطة ترانزيت بإحدى الدول الأوروبية وما أن يصل الشاب إلى تلك الدولة يُمزّق جواز سفره ويطلب اللجوء، وهناك عصابات متخصصة في هذا النوع من الجرائم.

• تأشيرة السياحة: يُسافر الراغب في الهجرة إلى دولة أوروبية بـ”تأشيرة سياحية” وغالبًا ما تكون تركيا أو إيطاليا، بغرض السياحة، ومع وصوله إلى تلك الدولة يبدأ في البحث عن عمل والحصول على الجنسية.

• هجرة القوارب والسفن: يلجأ إلى هذا النوع من الهجرة عدد كبير من السوريين، هربًا من الحرب الأهلية، وينشط الكثير من العصابات التي تُسهل الهجرة بهذه الطريقة، لكنها تُخلف ضحايا في أحيان كثيرة.

• لعب الأطفال: يستخدم بعض المهاجرين، لعبة على شكل زورق مطاطي يكفى لحمل طفل صغير، في إدخال هؤلاء الأشخاص داخل اللعبة، وإزالهم من يخت قرب الساحل وتحرك الأمواج الزورق حتى الوصول للشاطئ.

قالت وكالة رويترز طبقاً لمعلومات حصلت عليها إن أعداد رفض طلبات اللجوء لأشخاص عبروا الحدود بشكل غير شرعي بكندا في تزايد مستمر في الوقت الذي تسعى فيه حكومة رئيس الوزراء منع وصول وإعادة آلاف آخرين من حيث أتوا.

وكشفت بيانات قدمها مجلس الهجرة واللاجئين الكندي أن 40 بالمئة من عابري الحدود الذين تم الانتهاء من طلباتهم تم منحهم وضع لاجئ، انخفاضا من 53 بالمئة في عام 2017

وبدأت موجة العبور غير القانوني للحدود في يناير 2017 وازدادت خلال الصيف حيث تدفق كثير من مهاجري هايتي قادمين من الولايات المتحدة خشية فقدان وضع اللجوء المؤقت الذي حصلوا عليه هناك، إلى كندا أملا في العثور على ملاذ آمن. ومنذ ذلك الحين قام آلاف النيجيريين بنفس العملية.

وعبر أكثر من 27 ألف طالب لجوء الحدود بين كندا والولايات المتحدة منذ تنصيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقال بعضهم لرويترز إنهم تركوا الولايات المتحدة بسبب سياسات ترامب ولهجته تجاه اللاجئين.

وأرهق هذا التدفق نظام مساعدة طالبي اللجوء في كندا، وترك وكالات الإغاثة تكافح من أجل تلبية الطلب المتزايد على الإسكان والخدمات الاجتماعية.

ويقضي اتفاق حدودي بين الولايات المتحدة وكندا بإعادة طالبي اللجوء عند المعابر الحدودية، ويتيح للمهاجرين الذين يعبرون الحدود بشكل غير شرعي إلى كندا التقدم بطلب الحصول على وضع اللجوء.

وتسعى حكومة ترودو إلى كبح التدفق عبر إرسال مسؤولين إلى الولايات المتحدة لردع القادمين من هايتي والسلفادور وغيرهم عن دخول كندا بشكل غير شرعي لطلب اللجوء، كما طالبت الولايات المتحدة بتعديل اتفاق بين البلدين لتسهيل إعادة الآلاف من عابري الحدود غير الشرعيين.

وكما هو الحال بالنسبة لمواطني هايتي، تم إبلاغ آلاف المهاجرين من السلفادور في الولايات المتحدة بأنهم سيفقدون وضعهم القانوني المؤقت.

وأرسلت كندا كذلك وزير الهجرة واللاجئين إلى نيجيريا، مطالبة الحكومة النيجيرية بالمساعدة في إثناء مواطنيها عن العبور بشكل غير شرعي إلى كندا للمطالبة بحق اللجوء، ومطالبة الولايات المتحدة بعدم منح تأشيرات عبور لأولئك الذين قد يتجهون بعد ذلك إلى كندا.

وأظهرت بيانات مجلس الهجرة واللاجئين أنه بالرغم من أن عددا صغيرا فقط من طلبات عابري الحدود تم النظر فيها، فإن معدلات قبول الطلبات انخفضت لكل الجماعات التي تسعى للحصول على وضع اللجوء. ومعدل النجاح منخفض بشكل خاص لاثنتين من أكبر الجماعات الطالبة للجوء والتي تدخل البلاد بشكل غير شرعي وهم القادمون من هايتي ونيجيريا.

شاهد أيضاً

مقتل شاب مصرى بالسعودية

محمد مجدى كمال عقيلة  شاب مصرى  يعمل في القصيم عنيزة , وجد مقتول منذ قليل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *