الخميس , أكتوبر 17 2019
الرئيسية / أخبار العالم / الثورة الليبية تطورها وأخر ما وصلت له “الجزء الأول”
ليبيا

الثورة الليبية تطورها وأخر ما وصلت له “الجزء الأول”

معلومات تاريخية عن الجمهورية الليبية “جزء 1 “

كتبت :هناء عوض

“ليبيا ” هي دولة عربية تقع في شمال أفريقيا يحدها البحر المتوسط من الشمال، ومصر شرقا والسودان إلى الجنوب الشرقي وتشاد والنيجر في الجنوب، والجزائر، وتونس إلى الغرب. وتبلغ مساحتها ما يقرب من 1.8 مليون كيلومتر مربع (700،000 ميل مربع)، وتعد ليبيا رابع أكبر دولة مساحةً في أفريقيا، وتحتل الرقم 17 كأكبر بلدان العالم مساحةً. وتحتل المرتبة التاسعة بين عشر دول لديها أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة لبلدٍ في العالم.

عاصمتها طرابلس والتي تعد أكبر مدن البلاد، تقع في غرب ليبيا ويسكنها أكثر من مليون نسمة من إجمالي عدد سكان البلاد.

-على خط الاستواء بين خطي عرض 19° و34° باتجاه الشمال، وبين خطي طول 9° و26° باتجاه الشرق، ويعيش عليها أكثر من 6.5 مليون نسمة.

أصل التسميه:

من الناحية التاريخية يبدو انه اشتق من الكلمة المصرية القديمة (ريبو) او (الليبو)وتقابلها في اليونانية (ليبوس) مما يقابلها في العربية ليبيا، وورد اسم الليبو أو ليبيا في نقش مصري قديم يرجع إلى عهد رمسيس الثاني ، وكان يطلق على إحدى الفرق العسكرية التي عملت في الجيش المصري آنذاك وشاركت في الحملات على بلاد فلسطين وسوريا.

تاريخ ليبيا:

يمكن تقسيم تاريخ ليبيا الى مجموعة من المراحل، تبدأ من تاريخ ليبيا القديم ويضم علاقة الليبيين بالمصريين خلال حكم الفراعنة ويتميز بوصول احد الليبيين الى عرش مصر الفرعونية وهو الفرعون شيشنق.

حكم الفينيقيون:

كان السهل الساحلي الليبي مأهولاً بالسكّان خلال العصر الحجري الحديث، وسكن المنطقة الشعب الأمازيغي قبل العصر البرونزي المتأخر، وأنشأ فيما بعد الفينيقيون أول مراكز تجارية في البلاد (طرابلس ولبدة و صبراته) خلال القرن الخامس قبل الميلاد.

مدينة قرطاجنة:

استمر وجود الفينيقيين وازداد نفوذهم في ليبيا وشمالا افريقيا خاصة بعد تأسيس مدينة قرطاجنة في الربع الأخير من القرن التاسع قبل الميلاد (814 ق .م)، وصارت قرطاجنة أكبر قوة سياسية وتجارية في حوض البحر الابيض المتوسط الغربي، وتمتعت بفترة طويلة من الاستقرار السياسي والإزدهار الاقتصادي.

واستمرت قرطاج حتى سقوطها بيد الرومان في القرن الثاني قبل الميلاد

استطاعت روما أن تحقق هدفها وأن تدمر قرطاجنة تدميرا شاملا وكان ذلك سنة (146 ق.م.)

دخلت قرطاجنة بقيادة حنبعل (هنيبال) بعد ذلك في صراع مرير مع روما ،سلسلة من الحروب التي عرفت في التاريخ ب الحروب البونية .

وفي عام 630 ق.م وسع الفينيقيون نفوذهم باستعمار الجزء الشرقي من ليبيا وتأسيس مدينة شحات، وبعد مرور مائتي عام تم إنشاء أربع مدن يونانية في البلاد والمعروفة الآن باسم برقة.

حكم الاغريق:

اجتاح الجيش الفارسي بقيادة قمبيز الثاني عام 525 ق.م مدينة برقة، وحكموها لمدة سنتين، وقدم الإسكندر الأكبر في عام 331 ق.م لقيادة الإغريق من أجل استعادة برقة.

غزا الإسكندر المقدوني مصر (332 ق .م.) واستولى البطالمة الذين خلفوه في حكم مصر على إقليم قورينا ، إذ ساد شيء من الهدوء النسبي وأصبحت مدن الإقليم تعرف جميعا باسم بنتابوليس ، أي أرض المدن الخمس، وبقيت قورينا تحت الحكم البطلمي حتى أرغم على التنازل عنها لروما سنة (96 ق .م.) وصار الإقليم تحت رعاية مجلس الشيوخ وكان مع كريت ولاية رومانية واحدة إلى أن فصلها الإمبراطور دقلديانوس في نهاية القرن الثالث الميلادي.

-في القرن الخامس بعد الميلاد أصبحت ليبيا في قبضة قبيلة الوندال الجرمانيه، ومن ثم تحت سيطرة البيزنطيين في القرن السادس للميلاد، في القرن السابع للميلاد دخلها العرب المسلمون.

دخول الاسلام ليبيا:

تحت قيادة عمرو بن العاص غزا جيش الخلفاء الراشدين برقة، وعبد الله بن سعد طرابلس، وعقبة بن نافع مدينة فزان، وساهمت هذه الغزوة الثلاثية في انتشار الإسلام في المناطق النائية الليبية، وخلال بضعة عقود أصبحت البلاد تحت إشراف الأمويين ثم العباسيين.

أهم السلالات التي حكمتها وحققت عصورا مزدهرة كانت الأغالبة في القرن التاسع الميلادي، والزيريون بدء من سنة 972 م، وهم من أصول بربرية تابعين للفاطميين.

في عام 1050م، تمرد الزيريون على خلافة الفاطميين ذو المذهب الشيعي في القاهرة ليتبنوا المذهب المالكي، مما أغضب الفاطميين ودفعهم لإرسال قبائل بني هلال للقضاء على بني زيري الصنهاجيين.

في عام 1146م بعد توسعات مملكة صقلية في نابولي وجزيرتي مالطا وغودش وجزيرة كورفو وغزو تونس، قاموا بقيادة جورج الأنطاكي مع أسطول كبير قادم من تراباني بإحتلال قلعة طرابلس وساحل المنطقة الغربية بين قلعة طرابلس وتونس، والتي بقيت حتى قرابة نهاية القرن تحت حكم صقلية.

احتل الأسبان طرابلس سنة (1510م) وظلوا يحكمونها حتى سنة (1530م) عندما منحها شارل الخامس إمبراطور الإمبراطورية الرومانية لفرسان القديس يوحنا الذين صاروا يعرفون في ذلك الوقت بفرسان مالطا. وبقي الفرسان في طرابلس إحدى وعشرين سنة، ولم يكن الفرسان متحمسين كثيرا للاحتفاظ بطرابلس، فبالإضافة للعداء الذي أظهره الليبيون تجاههم لأنهم اعتبروهم عنصرا أجنبياً دخيلاً ، اعترض الفرسان على تلك المنحة التي تعني تقسيم قواتهم، كما أن المسافة التي تفصل مالطا عن طرابلس تعني تعذر العون في حالة أي هجوم.

وبعد الغزو الناجح في طرابلس من قبل إسبانيا هابسبورغ ، تم تسليم البلاد من قبل القديس يوحنا إلى الأدميرال العثماني سنان باشا في عام 1551 م، وفي عام 1611 م حدث انقلاب من قبل الجنود الجدد “الإنكشاريين” ضد الباشا.

العصر العثمانى :

وقد شمل الحكم العثماني كافة أقاليم ليبيا: طرابلس الغرب وبرقة وفزان، وكان يدير شؤونها وال (باشا) يعينه السلطان، ولكن لم يمض قرن من الزمان حتى بدأ الضعف يدب في أوصال الدولة العثمانية ، ودخولها عدة حروب في آن واحد، مع الروس واليونانيين والبلغار والرومان والأرمن واليوغسلاف والانجليز وعرب الجزيرة الذين تحالفوا مع الانجليز وخسارتها الحرب العالمية الثانية، وأصبحت حكومة الدولة العثمانية عاجزة عن حماية ولاياتها.

وفي سنة 1711 قاد أحمد القره مانلي ثورة شعبية أطاحت بالوالي العثماني، وكان أحمد هذا ضابطاً في الجيش العثماني فقرر تخليص ليبيا من الحكام الفاسدين ووضع حد للفوضى، ولما كان الشعب الليبي قد ضاق ذرعا بالحكم الصارم المستبد فقد رحب بأحمد القره مانلي الذي تعهد بحكم أفضل.

ايطاليا:

كانت إيطاليا آخر الدول الأوروبية التي دخلت مجال التوسع الاستعماري. وكانت ليبيا عند نهاية القرن التاسع عشر، هي الجزء الوحيد من الوطن العربي في شمال أفريقيا الذي لم يتمكن الصليبيون الجدد من الاستيلاء عليه، ولقرب ليبيا من إيطاليا جعلها هدفا رئيسا من أهداف السياسة الاستعمارية الإيطالية، ولم يصعب على إيطاليا اختلاق الذرائع الواهية لاحتلال ليبيا فاعلنت الحرب على تركيا في 29 سبتمبر سنة 1911 م، وبدأت الحرب العثمانية الإيطالية واستطاعت الاستيلاء على طرابلس في 3 أكتوبر من السنة نفسها.

قاومت القوات الليبية و العثمانية الإيطاليين لفترة قصيرة، ولكن تركيا تنازلت عن ليبيا لإيطاليا بمقتضى المعاهدة التي أبرمت بين الدولتين في 18 أكتوبر 1912م (معاهدة اوشئ)، وأدرك الليبيون أن عليهم أن ينظموا صفوفهم ويتولوا بأنفسهم أمر المقاومة والجهاد ضد المستعمر، وقد اشتدت مقاومة الليبيين للقوات الإيطالية مما حال دون تجاوز سيطرة الإيطاليين المدن الساحلية، ولما دخلت إيطاليا الحرب العالمية الأولى 1915 م انضم أحمد الشريف ، الذي كان يتولى قيادة المقاومة ضد الغزو الإيطالي في برقة، إلى جانب تركيا ضد الحلفاء، ولكن بعد هزيمة قواته تنازل عن الزعامة لإدريس السنوسي وقاد الجهاد نيابة عنه في المنطقة الشرقية المجاهد عمر المختار. وفي المنطقة الغربية قاد الجهاد سليمان باشا الباروني ومجموعه من المجاهدين في منطقة طرابلس منهم السويحلي والمريض وسوف المحمودي و اعلان الجمهورية الطرابلسية ثم حكومة الاصلاح.

عندما قامت الحرب العالمية الثانية، رآها الليبيون فرصة يجب استغلالها من أجل تحرير ليبيا، فلما دخلت إيطاليا الحرب 1940 م انضم الليبيون إلى جانب صفوف الحلفاء، بعد أن تعهدت بريطانيا صراحة بأنه عندما تضع الحرب أوزارها فإن ليبيا لن تعود بأي حال من الأحوال تحت السيطرة الإيطالية.

بعد هزيمة إيطاليا الفاشية وسقوط كل من بنغازي وطرابلس في أيدي القوات البريطانية. كان هدف بريطانيا ، هو الفصل بين إقليمي برقة وطرابلس ومنح فزان لفرنسا، وكذلك العمل على غرس بذور الفرقة بين ابناء ليبيا وبينما رأى الليبيون أنه بهزيمة إيطاليا سنة 1943م يجب أن تكون السيادة على ليبيا لأهلها، الا ان الإنجليز والفرنسيين رفضوا ذلك وصمموا على حكم ليبيا حتى تتم التسوية مع إيطاليا.

-اعلنت ليبيا استقلالها تحت إسم المملكة الليبية المتحدة في 24 ديسمبر 1951، لتصبح دولة ذات نظام فيدرالي ملكي دستوري وراثي وتحت حكم الملك إدريس السنوسي ملكاً للمملكة الليبية المتحدة.

-تسبب إكتشاف إحتياطيات نفطية كبيرة في المملكة عام 1959 في تحولها من واحدة من أفقر دول العالم إلى دولة ثرية. فقد تحسنت مبيعاتها من النفط بشكل كبير من الموارد المالية للحكومة الليبية.

ثورة الفاتح :

وفي الاول من سبتمبر 1969 م قام مجموعة من الضباط الشبان من ذوي الرتب الصغيرة وبقيادة الملازم معمر القذافي البالغ من العمر 27 سنة ،بتحرك ضد النظام الملكي والقيام ب ثورة الفاتح من سبتمبر واعلنوا الجمهورية العربية الليبية.

اعلان قيام سلطة الشعب:

في 2 مارس 1977 تم الاعلان عن قيام الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية وتحويل النظام السياسي من النظام الجمهوري الى النظام الجماهيري بمؤتمرات شعبية تقرر ولجان شعبية تنفذ.

– من عام 1977 فصاعدًا، ارتفع نصيب الفرد من الدخل في البلاد ل أكثر من 11،000 دولار أمريكي، ليعد خامس أعلى دخل للفرد في أفريقيا،

-تم بناء النهر الصناعي العظيم الذي سمح بسهولة وصول المياه العذبة في أجزاء كبيرة من البلاد. وبالإضافة إلى ذلك، تم تقديم الدعم المالي للمنح الدراسية الجامعية وبرامج العمل.

-أُنفق الكثير من إيرادات البلاد من النفط ، التي ارتفعت في سبعينيات القرن العشرين، على مشتريات الأسلحة وعلى رعاية الجماعات الإرهابية في جميع أنحاء العالم .

-تم وضع ليبيا تحت عقوبات دولية من الأمم المتحدة بعد تفجير رحلة طيران تجارية قتل مئات المسافرين.

تولى القذافي لقب تشريفي “ملك ملوك أفريقيا” في عام 2008 كجزء من حملته لإقامة “الولايات المتحدة الأفريقية”. وفي أوائل 2010، بالإضافة إلى محاولة الإضطلاع بدور قيادي في الإتحاد الأفريقي، كونت ليبيا علاقات أوثق مع إيطاليا، إحدى مستعمريها السابقين، أكثر من أي بلد آخر في الإتحاد الأوروبي. ووفقًا لجريدة ذي إيكونوميست فان الأجزاء الشرقية من البلاد (دمرت إقتصاديا) بسبب النظريات الإقتصادية للقذافي.

 في فبراير 2011 وبعد نجاح الثورة في كل من تونس ومصر في الإطاحة برئيسي الدولتين.

قام ليبيون بالثورة على حكم العقيد معمر القذافي. بدأت الثورة في شكل مظاهرات سلمية غير أن وحدات مسلحة تابعة لمعمر القذافي تعاملت معها بعنف شديد واستخدمت أسلحة شبه ثقيلة في محاولة لقمع الثورة، مما نتج عنه تحول الثورة إلى “حرب مسلحة” خاصة بعد انضمام أعداد كبيرة من أفراد الشرطة والجيش الليبيين إلى الثورة الشعبية مثل اللواء عبد الفتاح يونس وزير الداخلية وقائد القوات الخاصة واللوء سليمان محمود آمر المنطقة الدفاعية طبرق وأغلب ضباط الجيش والشرطة بجبل نفوسه .

كما سقطت جميع المدن الشرقية وبعض المدن الغربية بالكامل تحت سيطرة الثوار وشكلوا فيها حكومة مؤقته برئاسة وزير العدل المستقيل مصطفى عبد الجليل.

– شن المعارضون هجوما على طرابلس من محور الزاوية وغيرها من المدن الساحلية بغية القضاء على حكم القذافي نهائيا، وحصل ذلك بالفعل مما أطاح بنظام القذافي وفراره عن مقر قيادته الشهير باب العزيزية واعتراف الأمم المتحدة بليبيا تحت حكومة المجلس الوطني الانتقالي برئاسة المستشار مصطفى محمد عبد الجليل، بحلول أكتوبر سقطت آخر معاقل القذافي في بني وليد وسرت وقتل القذافي مع أحد أبنائه في 20 أكتوبر عندما سقط آخر معاقله في سرت.

حقبة ما بعد الثورة:

في 7 يوليو 2012 صوت الليبيون في أول انتخابات برلمانية.

سلم المجلس الوطني الانتقالي رسميا السلطة إلى المؤتمر الوطني العام المنتخب، والذي أسندت إليه مهمة تشكيل حكومة مؤقتة وصياغة دستور ليبيا الجديدة.

-في 11 سبتمبر 2012 وقع في بنغازي هجوم على القنصلية الأمريكية في المدينة وقتل خلاله السفير الأمريكي في ليبيا كريستوفر ستيفنز من قبل المتشددين الإسلاميين.

في 16 مايو 2014 أطلق اللواء خليفة حفتر هجوم جوي وبري في بنغازي، واستهداف الميليشيات المسلحة الإسلامية المتواجدة داخل المدينة في ما تم المشار إليها من قبل البعض على أنها (انتفاضة ليبيا عام 2014). وجاء هذا الهجوم من دون أي إذن من الحكومة المركزية. يوم 18 مايو عام 2014 في طرابلس، قامت قوات الامن باقتحام مبنى البرلمان من قبل قوات موالية لحفتر، في ما وصفته الحكومة الليبية بأنه محاولة انقلاب.

-في أواخر أغسطس 2014 قامت ميليشيات من مصراتة والميليشيات الإسلامية المتحالفة معها تحت مسمى فجر ليبيا بادخال قواتها إلى مدينة طرابلس وقامت بالسيطرة على مؤسسات الدولة والوزارات اثر سيطرتها على مطار طرابلس العالمي وأعلنت رفضها لمجلس النواب الليبي المنتخب والحكومة المؤقتة.

أبريل، 2019 :

تشد ليبيا أنظار العالم إليها مجددا، إثر زحف قوات المشير خليفة حفتر إلى العاصمة طرابلس شرقا، بالتزامن مع مساعي الأمم المتحدة لإيجاد حلول سياسية لحالة الفوضى التي تعيشها البلاد عقب إسقاط نظام معمر القذافي سنة 2011.

فبعد سيطرة قوات حفتر على جيوب من منطقة الغريان (100 كلم جنوب طرابلس)، عادت قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبي لتعلن استعادتها وطرد قوات حفتر.

معركة طرابلس 2019:

هى حملة عسكرية يشنها الجيش الوطني الليبي الذي يمثل حكومة طبرق للاستيلاء على المنطقة الغربية من ليبيا، وفي نهاية المطاف العاصمة طرابلس القابعة تحت سيطرة حكومة الوفاق الوطني. بدأت هذه المعركة في الرابع من أبريل من عام 2019 حينما شن الجيش الوطني الليبي هجوما مفاجئًا في غرب ليبيا حيث تحرك في اتجاه طرابلس. ، لم يواجه في بادئ الأمر سِوى مقاومة خفيفة ما مكنه من السيطرة على مدينة غريان في جنوب العاصمة. في السياق ذاته .

-أعلن عمدة البلدة أن الجيش الوطني يتحرك إلى مواقع جنوب طرابلس، وأدلى الناطق باسم الجيش الوطني ببيان مفاده أن المشير خليفة حفتر قد أصدر أوامر بإنشاء غرفة عمليات تناط بها مهمة تحرير المنطقة الغربية من الإرهابيين.

شاهد أيضاً

وفاة عشرات المعتمرين نتيجة احتراق أتوبيس للمعتمرين

فى فاجعة  أقل ما توصف به أنها مأساوية تعرضت سيارة نقل تقل معتمرين ، إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *