الخميس , نوفمبر 7 2019
الرئيسية / أخبار العالم / السودان أرض السحر والبشرة السمراء.. تعرف على مقومات السياحة فى السودان (الجزء 5)
السودان
السودان

السودان أرض السحر والبشرة السمراء.. تعرف على مقومات السياحة فى السودان (الجزء 5)

كتبت : نازك شوقى إبراهيم

السودان هي العمق العربي في أفريقيا وفيها تنوع حضاري وزراعي بالرغم من فترات الحروب والنزاعات في التاريخ السوداني القديم والحديث من قبائل نوبية وحامية وعربية وزنجية ، للسودان حدود برية شاسعة مع مصر التي كانت السودان جزء من أراضيها لفترات زمنية ، ومع تشاد والكونغو وكينيا وأثيوبيا وأرتيريا وأوغندا وإفريقيا الوسطى وليبيا وبحرياً مع المملكة العربية السعودية .

ما تشتهر به السودان

تشتهر السودان بتنوع المناخ فجنوب السودان يسوده المناخ الاستوائي والأمطار طول العام وشمال السودان يسوده المناخ الصحراوي الجاف وتسقط أمطار موسمية وفي الغرب المناخ المعتدل

 تشتهر السودان بوجود القرى السياحية والمهرجانات القومية والإحتفالية في كل شهر تقريباً مثل معرض الخرطوم ومهرجانات الفروسية وسباقات الدرجات الدولية والمسرح الموسمي ،

 تشتهر بأشهر الصيد خاصة في الخريف والصيف وبالمتاحف التي تبرز الحضارة السودانية .

 تشتهر السودان بالعادات والتقاليد القبلية الجميلة مثل :

طرق ووسائل الزواج والمآتم وعادة الشلوخ التاريخية السودانية وهي علامات و دلائل توضع على الجبهة لكل قبيلة تميّز أبناء قبيلة معينة عن أخرى خاصة في جنوب السودان

 تشتهر السودان وأهلها بحب عمل الخير ومساعدة الناس في شهر رمضان خاصة التكفل بإطعام المساكين والمشردين ، فنجد اغلب السكان يفطرون في الشارع أو أمام المنزل ويقيمون الشعائر الدينية حتى لا يشعر المحتاج بالحرج والخجل ويجبرونه على تناول الأكل بطريقة غير محرجة ،

 تشتهر بعض المناطق بالتكفل بالمواصلات من المناطق البعيدة للمسجد ليقيم الناس الشعائر بكل يسر وسهولة .

 النزاهة: من أكثر الشعوب العربية نزاهةً وصدقًا في التعامل مع الآخرين وهم بهذا يلتزمون بالقيم الإسلامية والعربية الأصيل

 المطبخ السودانى

يحتل مكانة عالية بين المطابخ العربية لحفاظه على تراث الاطباق الشعبية دون تغيير ، يحتوى على أكلات شعبية لذيذة وشهيرة معروفة ومازالت مستمرة عند الشعب السودانى منذ الالاف السنين.مثل الكسرة و القراصة و العصيدة والكمونية

الزراعة:

 أهم ما تشتهر السودان به الموارد الطبيعية المتنوعة؛ وذلك نظراً لامتلاكها للكثير من المساحات الواسعة، والتربة الصالحة للزراعة التى جعل منها بلداً يشتهر بالعديد من المحاصيل الزراعية، منها:

الفاكهة، والسمسم، والقطن، والذرة، والخضار،

النسيج، والصمغ العربى

 الصناعة:

تعتمد السودان على قطاع الصناعة في توفير فرص عمل للشباب والانتقال إلى سوق العمل، ومن أشهر الصناعات المميزة في السودان النسيج والإسمنت، وتكرير مشتقات البترول بالإضافة إلى الصمغ العربى

التنمية الصناعية في السودان محدودة تتكون من تجهيز المنتجات الزراعية والصناعات الخفيفة المختلفة التي تقع في شمال الخرطوم.

كما انتعشت في السودان عدة صناعات خفيفة وثقيلة مثل صناعة تجميع السيارات بمصنع جياد بولاية الجزيرةوصناعة الطائرات في منطقة كرري وصناعة الحديد والصلب

تتركز الصناعة في السودان الصناعات التحويلية والتي تعتمد على المنتجات الزراعية حيث تزدهر كل من صناعةالنسيج والسكر والزيوت حيث تبلغ كمية إنتاج الزيوت حوالي 3 مليون طن والتي تتعامل مع زيوت بذرة القطن وعباد الشمس والفول السوداني والسمسم.

بالإضافة للصناعات التحويلية الأخرى مثل صناعة(الإيثانول)

ويعتبر السودان أول دولة عربية منتجة للإيثانول، وقد بلغ إنتاجه حوالي 30 مليون لتر (عام 2011م) غطى الطلب المحلي وتم تصدير جزء منه إلى دول الإتحاد الأوروبي والدول العربية.

ويعتبر السودان ثاني أكبر منتج للإيثانول في أفريقيا بعد جنوب أفريقيا

 الرياضة في السودان

كرة القدم هى اللعبة الاولى والاكثر شعبية بالسودان واشهر الأندية بها هو نادى المريخ الذى تأسس عام 1927 وفريق الهلال السودانى الذى تأسس عام 1930 والاتحاد السودانى لكرة القدم والذى أسس عام 1936 من أقدم الاتحادات بافريقيا والشرق الاوسط وهى من المؤسسين لاتحاد الكرة الافريقى والذى يعرف باسم الكاف

ومما هو جدير بالذكر انسحابها من نهائى الافريقية الاسيوية عام 1956 لرفضهم اللعب ضد اسرائيل.

السياحة

السياحة فى السودان 2019 تعد السودان من الدول التى لا تحظى بشهرة سياحية كبيرة ربما يكون سببها الحروب الأهلية بها ولكن على صعيد آخر تعد السودان وجهة سياحية لأعداد كبيرة من السائحين سواءً من العالم الغربي أم العربي؛ وذلك لما تتمتع به من وجود الغابات الواسعة فيها، والصحاري، والبحيرات،

إضافة إلى العديد من المعابد والآثار فهى تمتلك عددا من المعالم الأثرية التى تعود لعصور قديمة من قبل الميلاد كما تنتشر فيها الآثار النوبية البديعة خلال التواجد المصرى فيها فضلا عن كونها تضم عددا من المدن الأثرية القديمة

 أهم المعالم السياحية في السودان

 الأهرامات وآثار النوبة يوجد في السودان تقريباً مائتان وعشرون هرماً، فعدد أهراماتها يفوق عدد الأهرامات المصرية، وهي توجد في الولاية الشمالية، ، ولعلّ أبرز ما يميزها أنّها أقدم الأهرامات الموجودة في وادي النيل،

 كما توجد العديد من المعابد القديمة منها:

معبد الأسد أبادماك، والكشك الروماني، ومعبد آمون، وجميعها تقع في مقاطعة النقعة.

 بوابة كتشنر في سوكن هي مدينة قديمة تاريخية تقع في الجهة الشرقية من السودان، وتحديداً على ساحل البحر الأحمر، فقد تم بناؤها على جزيرة مرجانية،

كما تمت إحاطتها بسور يوجد به خمس بوابات، ولعل أبرز ما يميزها أنّ مبانيها مكوّنة من العديد من النقوش والزخارف الجميلة.

 شواطئ البحر الأحمر تتميز شواطئ البحر الأحمر بنقاء مياهها وشفافيتها، كما تتميز بخلوها من الملوثات البحرية، ويتوافد إليها أعداد كبيرة من السياح، وتحديداً محبي رياضة الغطس والرياضات المائية، وهي تحتوي على العديد من الشعب المرجانية،

 جزيرة سنقنيب

والتي تعتبر الوحيدة التي تكتمل الشعاب المرجانية الحلقية بها في البحر الأحمر كما أنّها حافلة بالكائنات المائية.

• جبل مرة يعدّ من أكثر مناطق الجذب السياحي في منطقة دارفور، ويتميز بتنوع نباتاته، كما يتميز بتنوع حياته البرية، إضافة إلى أنّه يحتوي على فتحة بركانية تقع فوق قمته، وتوجد فيها بحيرتان،

• كما يوجد به محمية تحتوي على العديد من الطيور مثل: الحبارى، واللقالق، والإوز، والبط.

• بحيرة ناصر بين مصر والسودان وإن كان الجزء الأكبر يقع فى مدينة أسوان فى جنوب مصر بمساحة تقدر حوالى 83% من المساحة الكلية للبحيرة اما المساحة المتبقية فتقع فى السودان ويطلق عليها اسم بحيرة النوبة

 صور متحف التاريخ الطبيعي

يعرض المتحف عددا كبيرا من الحيوانات المحنطة التى سبق وأن عاشت فى السودان فى فترات تاريخية مختلفة فضلا عن عرض عددا من الحيوانات الحية التى تعيش فى السودان فقط

جزيرة سنقنيب

تم أدراج الجزيرة محمية طبيعية وتعد من أجمل الجزر المائية فى العالم وخاصة فى منطقة البحر الأحمر حيث تنتشر الأسماك المختلفة مثل القرش والأخطبوط فضلا عن كونها الجزيرة الوحيدة فى البحر الأحمر التى تكتمل فيها دائرة الشعب المرجانية كما تنتشر كذلك الطحالب الملونة ويطلق عليها علماء البحريات جزيرة الشعب المرجانية وتقع داخل المياه الإقليمية السودانية بالقرب من مدينة بورتسودان في البحر الأحمر.

 متحف القصر الجمهورى

ويعد متحف القصر الجمهوري أول متحف فى السودان يعرض كل ماهو خاص بملوك السودان فى الفترات التاريخية المختلفة حيث يعرض المتحف العديد من القطع الأثرية التى تعود للعصر الحجرى مرورا بالعصور المتعاقبة والتى آخرها العصر الإٍسلامى كما يوجد كذلك حديقة فى المتحف يعرض فيها العديد من المدافن والمعابد والتماثيل التى تم إنقاذها قبل أن تغرقها مياه السد العالى ، يقع المتحف فى مدينة الخرطوم

 متحف بيت الخليفة بأم درمان

كان المتحف فى بادىء الأمر منزل للخليفة عبد الله التعايشي ومن بعده خليفة قائد الثورة المهدية الإمام محمد أحمد المهدي حيث يعود لعام 1887 كما شيده المعماري الإيطالي بيترو حيث يحتوى المتحف على العديد من المقتنيات الخاصة بالحقبة المهدية .

 جبل مرة هو تحفة طبيعية تقع بوسط مساحة خضراء، ويتوسطه شلال اسمه قلول ويمكن للسياح تسلقه والاستمتاع بالمنظر والحيوانات البرية الموجودة حوله كالغزلان

يوجد فى منطقة جبل مرة محمية وادي هور التى تنتشر فيها أنواع مختلفة من الطيور فضلا عن عيون المياه الكبريتية التى تسخدم فى علاج العديد من أمراض الروماتيزم والصدفية كذلك توجد منطقة ضريبة والتى تمثل الفوهة البركانية للجبل فضلا عن منطقة قلول والتى تعد من أجمل المناطق الطبيعية فى السودان حيث الغابات الكثيفة الواسعة وشلالات المياه المستمرة ، يقع جبل مرة فى إقليم دارفور.

أهرامات مروي

ترجع تلك الأهرامات لعام 300 قبل الميلاد ربما تزيد عن الأهرامات الموجودة فى مصر حيث يوجد كذلك أهرامات النوبة جدير بالذكر ان الأهرامات توجد فى محافظة شندي في ولاية نهر النيل كما ان المدينة قديما كان يطلق عليها بجراوية.وتحتوي على تنوع كبير في النقوشات والخزفيات بالإضافة إلى التماثيل المميزة.

 بورتسودان “درة البحر الأحمر “:

الميناء البحرى الاول والرئيسى لجمهورية السودان وهذا جعلها من اكبر المدن بالدولة.بها اهم الفنادق. والأندية والاماكن الترفيهية بالمدينة وتتميز شواطى المدينة بنقاء بحرها مما يشجع على رياضة الغوص.

بها محميتان طبيعيتان للشعاب المرجانية وشعاب الرومى وشعاب السعودى وبورتسودان

يوجد بها اماكن لتسلق الجبال لرؤية المدينة كاملة والمدن المجاورة بمسافة تصل الى 150 كيلو متر

• مدينة المويص المأهولة بالسكان بكثرة نظرًا لكونها مدينة صناعية بامتياز وتحتوي على الكثير من المعابد والقصور القديمة.

• جزيرة توتي الواقعة في العاصمة الخرطوم ويقصدها الأهالي والسياح عبر جسر أو عبر الطريق البحري وتتمتع بإطلالة فريدة.

• المسجد الكبير وهو أحد أهم وأفخم مباني العاصمة الخرطوم وهو من أوائل المساجد المبنية فيها.

• مدينة كريمة التجارية الشهيرة وهي المصدر الأول لأشجار وسعف النخيل وفيها العديد من المحال والأسواق التجارية.

• صور مدينة كرمة

تعد تلك المدينة الأثرية القديمة من أهم المدن فى السودان ومصر أيضا لكونها تحمل عدد من التماثيل التى تعود لعصر الأٍسرة 18 على رأسهم الملكة حتشبسوت وآخناتون كما تزخر المدينة بالعديد من المعالم الأثرية النوبية ومقتنيات من الفترة الكوشية قبل 2000 عام

 صادنقـــــــا

تحتوى تلك المدينة على عدد من الآثار التى تعود للدولة المصرية والسودانية معا حيث يوجد بقايا معبد بناه الملك أمنحتب الثالث تخليداً لزوجتة الملكة تى وعلى الجانب السودانى فيوجد مقابر قديمة تعود لحضارة نبتة الشهيرة فى تاريخ لسودان ، تقع تلك المدينة بالقرب من وادى حلفا.

 دنقلا

هى منطقة غنية بالآثار القديمة والحضارات المختلفة كالحضارة النوبية حيث توجد عدة اهرامات واثار

• مدينة الخرطوم :

تتكون مدينة الخرطوم من ثلاث محليات وهي الخرطوم، بحري وأم درمان، ولذلك سميت وحتى وقت قريب بالعاصمة المثلثة. وبها عدة أماكن سياحية

 الحظائر والمحميات الطبيعية

توجد في السودان عدة محميات طبيعية تتنوع فيها الحياة البرية والنباتية والمناخات وتشكل مقصداً للباحثين والسياح والمهتمين بالحياة البرية حيث تستوطن فيها أنواع كثيرة من الحيوانات البرية والطيور والحشرات إلى جانب الأنواع المختلفة من النباتات بما فيها الأشجار والشجيرات والأعشاب.ومن أبرز المحميات :

حظيرة الدندر في جنوب شرق السودان ومحمية الردوم في جنوب غرب دارفور وغابة امبارونة في ولاية الجزيرة وغابة السنط في ولاية الخرطوم.

معوقات السياحة فى السودان

• هي مسألة الأمطار في حد ذاتها التي تملئ الأنفاق وتعطل السير وتشل العاصمة و يجب للدولة إيجاد طريقة ما لتصريف ماء الأمطار

• عدم الاستفادة من الطبيعة الغابية والشبه غابية والتي تحوي مئات الأنواع النادرة من الحيوانات الرائعة من أسود ونمور وفهود وزراف وخلافه وسياحة (السفاري) التى تعد من أشهر أنواع السياحات وأكثرها جذبا للسياح وخصوصاً عشاق المغامرة وما أكثرهم

• فيجب على الدولة تحويل محمية الدندر إلى مكان لتواجد السياح الراغبين في سياحة من هذا النمط الغريب ومن المعلوم أن دول افريقيا كثيرة تعتمد ميزانيتها على هذا النمط من السياحة

•والاستفادة من وجود الزرافات المنتشرة في مناطق سنار والنيل الأزرق والدندر ودارفور

• عدم اهتمام الدولة بالإعلان عنها وإظهار التنوع البيئي الموجود في الأراضي السودانية والذي ليس له مثيل في منطقتنا

• يجب انشاء بنية تحتية للسياحة وطريق يربط الأقصر وآثار جنوب مصر بالسودان

• عدم وجود فنادق خمس نجوم أو أماكن لإيواء السائحين الذين هم راغبون برؤية الآثار فالفنادق الموجودة في تلك المناطق هي خانات أكثر منها فنادق ولا تحتوي على أي خدمة فندقية حقيقية ولهذا يضطرون لأخذ السائحين وإعادتهم نحو الخرطوم أو أي مدينة رئيسية بعد ساعات بسيطة من تأملهم آثار مروي والبجراوية.

• وأما بالنسبة لسياحة الغوص في البحر الأحمر فالعائق الرئيسي أمامها هو الإعلام ولولا مجهودات بعض الشباب على الإنترنت وبعض المخضرمين من العاملين بها.

• فالهدف الرئيسي لصناع السياحة في السودان يجب أن يكون هو جذب السائح الأجنبي الغير سوداني والذي يحمل عملة صعبة وجعله ينفقها داخل السودان.

و السياحة التي نرجوها للسودان ألا تكون على حساب هوية البلد وقيمها ومادامت هوية البلد مصونة وقيمها محفوظة فلا بأس وعندنا في بلادنا من الآثار والطبيعة ما يلفت عيون السائحين ليحضروا

شاهد أيضاً

قرار نقل كنيسة الكاثوليك بقوص كارثي ويدعم قرار البرلمان الأوروبي حول انتهاكات حقوق الإنسان فى مصر

استنكر الكاتب الصحفى أشرف حلمى باستراليا الأخبار المتداولة حول قرار نقل كنيسة‏ ‏مارجرجس‏ ‏للأقباط‏ ‏الكاثوليك‏ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *