الثلاثاء , سبتمبر 17 2019
الرئيسية / أخبار العالم / اقتصاد الجمهورية اللبنانية “الجزء الخامس “
لبنان
لبنان

اقتصاد الجمهورية اللبنانية “الجزء الخامس “

كتبت: كرستين عوض

يرتكز الاقتصاد اللبناني على قطاع الخدمات، وتشمل قطاعات النمو الرئيسية المصرفي والسياحة ، وقد شهد الاقتصاد اللبناني ضعفا في الفترة الزمنية بين أعوام 1975م-1990م أثناء اندلاع الحرب الأهلية، ونتج عنها تدمير للبنية التحتية وتوقف للعديد من الأعمال الاقتصادية، وفي أعقاب حرب لبنان الأهلية تمت اعادة بناء الكثير من البنية التحتية التي مزقتها الحرب عن طريق الاقتراض بشكل كبير ، وبشكل خاص من البنوك المحلية، وهذه القروض أثقلت كاهل الحكومة التي باتت تعاني من عبء الديون الضخمة، ويدرج اقتصاد لبنان ضمن اقتصاد الدول النامية ، ويعاني غالبا الاستثمار في لبنان العديد من الصعوبات، مثل ارتفاع نسبة الضرائب، والرسوم الجمركية وغيرها .

ويعتمد اقتصاد لبنان على عدة قطاعات متنوعة كالآتية:

• أولا : قطاع السياحة :

لبنان بلد السياحة وهو ذو قيمة انسانية وحضارية هامة يتميز بتنوعه الفريد ومعالمه الأثرية ومناظره الخلابة، لبنان غني بجذوره المكونة منذ آلاف السنين على مر التاريخ، حيث تعاقبت عليه ثقافات وحضارات مختلفة، منها الكنعانيون ، والفينيقيين ، والأشوريين والكلدانيين واليونان والرومان والفراعنة والفرس، بالإضافة إلى البيزنطيين والأمويين والفاطميين والأيوبيين والصليبيين والمماليك والعثمانيين وصولا إلى الإنتداب الفرنسي، تاركة خلفها ثقافات وحضارات عديدة جعلته حافلاً بالمواقع الاثرية والقلاع القديمة وتاركة بصماتها الاثرية والفنية والعمرانية عليه، اضافة الى تضاريس خلابة وجميلة ومناظر طبيعية مميزة.

ونقدم لكم الاماكن السياحية الاشهر في لبنان :

1- الاماكن السياحية الطبيعية :

– شلالات مغارة الجسور الثلاثة (باتارا جورجى)، تنورين :

وهي تعتبر من أجمل الشلالات في العالم، وتقع في تنورين شمال لبنان ، وهو معلم طبيعي يقع في أعالي جرود البترون وعمره آلاف السنين. ويعتبر عنصر جذب لبلدة تنورين، فيقصده المهتمون والمستكشفون والسيّاح بكثافة، خصوصاً في فصلي الربيع والصيف .

– صخرة الروشة، بيروت :

أحد أبر المعالم الطبيعية وأشهرها في لبنان ، وتعرف بصخرة الحب، هاتان الصخرتين الكبيرتين في وسط المياه والقريبتين من شاطئ منطقة الروشة في بحر بيروت الغربي أحد أهم وأبرز الوجهات السياحية اللبنانية العالمية، ويعتقد أن كلمة روشة جاءت من كلمة روشين والتي تعني باللغة الفرنسية صخرة وذلك نتيجة للاحتلال الفرنسي للبنان.

– ارز لبنان ” شجر الارز ” :

لبنان معروف بشجر الأرز (وهي الشعار الموضوع على العلم)، وفي الصيف تمتلئ منطقة الأرز بالسياح الذين يسترخون في الشاليهات والمطاعم الجبلية الرائعة.

– مغارة جعيتا :

وهي من أجمل المغارات في العالم، وتقع في منطقة جعيتا، و مغارة جعيتا عبارة عن كهوف من الحجر الجيري الكارستي ، وتقع الكهوف في وادي نهر الكلب في منطقة جعيتا على بعد 18 كيلومتراً من العاصمة اللبنانية بيروت،

– جبال اللقلوق :

تكتسي هذه الجبال باللون الأبيض في الشتاء، وفي الصيف يبدأ هذه الثلج بالذواب ببطئ مما يعطي المنطقة منظراً خلاباً ، وتحتضن سلاسل جبال اللقلوق مجموعة من الينابيع والعيون والخزانات الترابية، وتدفع كل هذه المقومات السياحية المثيرة مراكز التزلج لاستقبال رواد ومحترفي رياضة التزلج على الجليد.

2- الاماكن السياحية الدينية :

– مزار سيدة لبنان، حريصا :

يضم الموقع كنيسة وتمثال للسيدة العذراء، ويطل على مدينة جونية، ويمكن الوصول إليها بالتلفريك، تم تاسيسه في عام 1904، هو ملك البطريركية المارونية وبإدارة جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة، فيضم هذا الموقع كنيسة وتمثال للسيدة العذراء، ويطل على خليج ومدينة جونية، ويثه هزا المزار في بقعة جغرافية تتميز بمناظر خلابة، هي من أجمل مواقع لبنان السياحية.

– دير مار أنطونيوس “قزحيا” :

يعتبر أحد معالم لبنان الأشهر وأكثر جذبًا للسياح، حول العالم، ويمثل واحد من أقدم الأديرة الموجودة، فيحتضن بداخله مشاهد تراثية منذ القرن السابع، فدير مار أنطونيوس، أو دير قزحيا سميا بذلك نسبة إلى الوادي الذي وجدت فيه وهو وادي قزحيا المقدس، لعل ذلك السبب وراء تسميته بالـ “قزحيا”، أي “الكنز الحي”؛ لما يتضمنه من كنوز ثمينة ، من مغارات ومحابس، وبيوت للزوار، وآثار قديمة، و العظيم أيضا هو احتوائها على أول مطبعة في الشرق الأوسط ،وأوَّل كتاب طبع فيها كان كتاب المزامير سنة 1610.

دير سيدة النورية، البترون :

وهي كنيسة تاريخية مطلة على منطقة شكا وجنوب طرابلس ، هي كنيسة تابعة للروم الأرثوذكس بازيلكية التصميم تقع على أحد الجروف الجبلية لبلدة البترون في العاصمة اللبنانية بيروت بشمال لبنان، وهي أحد أبرز وجهات السياحة الدينية في لبنان، تم أنشاء دير سيدة النورية في القرن السابع عشر وفق أجمل التصاميم ذات الفنون المعمارية البازيلكية، ويمتاز دير سيدة النورية لبنان بقربه من المعالم التاريخية والطبيعية البارزة مثل محيمة ارز التنورين ومغارة قاديشا وبحيرة شوان ومتحف جبران خليل جبران، وغيرهم الكثير من الأماكن السياحية المميزة في شمال لبنان .

 مسجد محمد الأمين :

يعد من أضخم مساجد لبنان، وأكثرها روعة من حيث التصميم المعماري الداخلي والخارجي، ويعود تاريخه لأكثر من قرن ونصف من الزمان ، و يقع هذا المسجد في ساحة الشهداء في وسط العاصمة اللبنانية بيروت، صمم المسجد على الطراز العثماني واللبناني سويًا، ولكن الزخارف والتفاصيل المعمارية فقد صممت على الطراز المملوكي، فيما زينت أسقفه بقطع ضخمة من الكريستال ، يقع الجامع بالقرب من ضريح رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري الذي قضى اغتيالا في تفجير استهدف موكبه في 14 فبراير 2005.

– الجامع الأموي الكبير في صيدا :

هو من أجمل صروح العمارة في القرن الثالث عشر،ويقع في أقصى الطرف الجنوبي الغربي على مقربة من قلعة صيدا البرية وفوق تلة مشرفة على البحر. هندسته المعمارية هي مزيج من الطرازين الصليبي والمملوكي ودخلت عليه إصلاحات وتوسعات في العصرين العثماني والحديث، ويعد رابع أشهر المساجد الإسلامية بعد حرمي مكة والمدينة والمسجد الأقصى ، بدأ بناء الجامع الأموي في عام 705 على يد الوليد بن عبد الملك.

 كاتدرائية مار جرجس المارونية :

هي كاتدرائية تقع في مدينة بيروت، لبنان ، من أقدم كنائس بيروت للروم الأرثوذكس يرجح تشييدها على أنقاض كنيسة القيامة (القرون الأولى) قرب مدرسة الحقوق الرومانية وقد تم بناؤها في القرن السابع عشر ، تضم هذه الكنيسة ثلاثة هياكل: في الوسط ومن جهتي اليمين واليسار. وقد زينت بأيقونات مصنوعة من خشب الجوز المطعم بالذهب الذي يحمل أيقونات تعود غالبيتها إلى القرن الثامن عشر، وخلال الحرب تضررت الكاتدرائية وسرقت معظم أيقوناتها إلا أنه عام 1995م تم الاستعانة بفريق روسي لترميم ما كان صالحا منها من جداريات وموزاييك ، ويقع بجورها مسجد محمد الامين .

 جامع البرطاسي في طرابلس :

من أجمل مساجد ومدارس طرابلس المملوكية في محلة باب الحديد على الضفة الغربية من النهر بناه الأمير عيسى بن عمر البرطاسي الكردي عام 1310م يجمع خصائص معمارية عدة، بينها مئذنته الأندلسية الطراز تقوم فوق قوس مجوف نصف دائري بحيث جاء بناؤها الضخم إعجازا يتحدى نظرية الأثقال والفراغ. ويتميز الجامع بقبته الضخمة وتحتها بركة الوضوء المرخمة.

3- الامكان السياحية الاثارية :

– قلعة صيدا-صيدون :

تم بناؤها في العام 4000 قبل الميلاد تقريبًا، حيث كانت تقع مدينة صيدا الفينيقية القديمة ذات القيم الدينية والسياسية والتجارية الكبرى، حيث قام الصليبيين خلال القرن الثالث عشر ببناء حصن صيدا وهي قلعة على البحر في جزيرة صغيرة متصلة بالبر الرئيسي عن طريق طويل ضيق ، وتبعد حوالي 80 مترا من الشاطئ، ويربطها به جسر صخري مبني على تسع قناطر، ويزين مدخل القلعة أحجار سوداء منحوتة، ويقع داخلها مسجد بناه الأشرف صلاح الدين خليل، وجدده الأمير فخر الدين.

– مدينة بعلبك :

من أهم مدن لبنان السياحية؛ لاحتضانها عدداً من المناطق الأثرية الأشهر في لبنان مثل الآثار الرومانية والفينيقية والإسلامية، من المنازل العثمانية وضريح السيدة خوله، وكذلك الهياكل المتبقية من قلعة بعلبك ،ومعبد باخوس ومعبد فينوس، كذلك معبد جوبيتر الذي يمثل مدينة أثرية مثيرة وخلابة خاصة إذا علمت أن بعضا من آثارها مغمورة بالمياه.

وتقع في وسط سهل البقاع المعروف بالخضرة المترامية بنطاق واسع، ويخاله نهر الليطاني مما يزيد المدينة جمالاً، كما تستضيف المدينة العديد من المهرجان، مثل أوبرا باريس وميلانو، كما يمكنك الاستمتاع بمشاهدة الرقصات الشعبية اللبنانية في هذا المهرجان، أو يمكنك على الأقل الاستمتاع بالهواء النقي على طول نهر الليطاني، الذي يحيطه الشجيرات والنباتات على جانبيه .

– مدينة جبيل، بيبلوس

من أقدم المدن المسكونة في العالم، تقع فى محافظة جبل لبنان،وتضم مبانى وقلعة أثرية ساحلية تروي حكاية المنطقة منذ آلاف السنين، كما يوجد بها معابد وكنائس ومساجد أثارية،وبها سوق قديم للآثار والتحف، والمنطقة مليئة بالمقاهي وأماكن التسلية ، تبعد عن شمال بيروت 37 كيلومتر ، تقام بها سنويا مهرجانات بيبلوس بحضور مغنين من مختلف انحاء العالم فتجذب السياح و محبي الفن .

– قلعة المسيلحة، البترون :

من القلاع التاريخية والجميلة في لبنان ، هي قلعة تاريخية تقع قرب بلدة حامات اللبنانية، وهي معروفة لدى اللبنانيين إذ كانت مطبوعة على ورقة النقد من فئة 25 ليرة التي كانت متداولة قبل الحرب الأهلية اللبنانية. ويعني اسمها المكان المحصّن (مسلّح) حيث كانت تستعمل للأعمال العسكرية والدفاعية، تمّ بناء القلعة على تلة صخرية على الضفة اليمنى لنهر الجوز وعلى بعد 2،5 كم عن مدينة البترون على الساحل اللبناني. وتقع بمحاذاة الطريق الدولي الساحلي الذي يربط طرابلس ببيروت.

– قلعة طرابلس :

هي من أحد الاماكن الاثرية في لبنان التي تشتهر بمقاييسها الضخمة. تطل القلعة على نهر قاديشا. قام ببنائها الصليبيون في القرن الثاني عشر. إن أكبر دليل على أنها بُنيت في العصر الصليبي هو تلك النقوش ذات الطابع الصليبي المنحوتة على احجار القلعة. تلقب القلعة باسم ” سان جيل “أو “صنجيل ” وذلك نسبة الى الكونت الصليبي ريمون سان جيل.يوجد بداخل القلعة ثلاثة مساجد: المسجد الفاطمي، جامع القلعة الكبير و مسجد مصطفى آغا بربر .

– قلعة صور :

قلعة صور تقع في جنوب لبنان، وهي قلعة رومانية ذات أهمية كبيرة ويوجد فيها آثار فينيقية، و كنعانية، و بيزنطية،كما كانت توصف بـمعبد ملكارات الشهير، وفي عام 1979 أدرجتها منظمة اليونيسكو التابعة للأمم المتحدة على لائحة مواقع التراث العالمي.

وتتألف من 3 قطاعات أساسية: يحتل القطاع الأول جزءاً من الموقع الذي كانت تقوم عليه في المدينة البحرية المبنية على جزيرة، ويقع الثاني إلى الغرب من القطاع الأول، ويتمحور على بقايا كاتدرائية صور الصليبية التي استخدمت في عمارتها أعمدة من الغرانيت الأحمر، أما القطاع الثالث، ويعرف بـ«موقع البص»، فيتألف من شارع رئيسي يتجه من الشرق إلى الغرب، ويصل المدينة بضاحيتها الشرقية. وقد أقيم هذا الشارع في العصر الروماني، وجرى ترميمه في العصر البيزنطي.

– قلعة موسي :

في عام (1962) قام موسي موسى عبد الكريم المعماري ببناء قلعته بمفردة التي أخذت منه سنوات طويلة و لم يكتفي ببناء مبنى ضخم فقط و لكنه قام ببناء قلعة من أفضل المباني الأثرية في لبنان ، و تقع القلعة بين دير القمر و بيت الدين في لبنان و تحتوي بدخلها على الكثير من التماثيل التي تعبر عن تاريخ لبنان، و خصص موسى فيها غرفة تحتوي على تماثيل تعبر قصة حياته فهناك تمثال له و هو صغير و للمدرس الذي يقوم بضربة في الفصل وسط عدد من الطالبة ، كما تحتوي علي مجموعة من الأسلحة القديمة من العصر العثماني حتى الانتداب، الفرنسي للبنان تبلغ 16 ألف قطعة سلاح، ويذهب إليها الكثير من الزوار و السائحين من أجل مشاهدة هذا المبني الذي يحتوي على الكثير من المعالم التاريخية .

– منطقة وسط بيروت وساحة النجمة :

هي منطقة أثرية يطلق عليها داون تاون بيروت، أو السوليدير، نسبة إلى الشركة التي قامت بإعادة إصلاحها بعد التدمير الذي صابها إبان الحرب الأهلية، والتي تعتبر من أهم المناطق السياحية في بيروت، وأكثرها استقطاباً للسياح؛ فهي تعج بالمتاحف، والمقاهي، والمطاعم، والمتاجر، والحفلات الموسيقية في الهواء الطلق، كما يمكنك الوصول إليها بسهولة عن طريق الحافلات من أي مكان في العاصمة بيروت، وفي وسط بيروت ستجد ساحة النجمة التي يُطلق عليها المنطقة المركزية، وهي منطقة مخصصة للمشي، تقع في منطقة الأشرفية، ومنها يمكنك التجول في شوارع بيروت الجميلة، وعلى بعض دقائق منها سوف تجد مرسى بيروت الذي يعتبر نقطة الإطلاق للتجول على كورنيش بيروت.

4- الاماكن السياحية الحديثة :

– بحيرة قرعون، البقاع الغربي :

هي أكبر البحيرات الإصطناعية في لبنان ، تقع في البقاع الغربي على المنسوب 800م، أنشئت عند سد القرعون (نهر الليطاني) سنة 1959، تبلغ مساحة البحيرة حوالي 12 كلم ،وسعتها حوالي 220 مليون متر مكعب.

– منتزه وايفز أكوا بارك :

وهو أكبر منتزه مائي في بيروت اللبنانية، وواحد من أهم الأماكن السياحية في لبنان كونه من أكبر الحدائق في الشرق الأوسط حيث تغطي مساحة تبلغ 60.000 متر مربع، ويترامى على تلة من الصنوبر الحرجي مما يبعث الراحة في صدور الزوار والسواح، مع الشعور بالنضارة والصفاء ناهيك عن الطبيعة المتفجرة بالمكان والتي تتجسد في إطلالة المنتزه على مدينة بيروت بالكامل والبحر الأبيض المتوسط.

– خليج الزيتونة :

ويحيط هذا خليج بمرسى مدينة بيروت، وستجد فيه المنظر الحضاري العصري الجذاب للشواطئ المائية، لذلك استطاع أن يكون واحد من أشهر معالم لبنان السياحية، وستستطيع هناك أن تستأجر قارب صغير والذهاب في جولة بحرية داخل مياه البحر الأبيض المتوسط، وكذلك يمكنك هناك القيام بعدد كبير من الأنشطة من بينها الغطس والصيد والسباحة، فزيتونة يضم ما يزيد عن 17 مطعما، تقدم جميع أطباق المطبخ اللبناني، وخمسة منافذ للبيع بالتجزئة، جميعها تمتد بطول مرسى بيروت .

– مول اسواق بيروت :

يعتبر واحد من أبرز اماكن سياحية في بيروت والذي ستستشعر فيه التاريخ العريق للمدينة ولكن بنكهة عصرية، يقع مول اسواق بيروت في وسط المدينة، ويتألف المبنى الخاص به من 3 طوابق، تحتوي على أكثر من 300 محلاً تجارياً، وتقدم أفخم الماركات العالمية للألبسة الحريمي والرجالي والأطفال، ومحلات المجوهرات، والإكسسوارات، ومستحضرات التجميل إلخ. كما أن مول اسواق بيروت يعد شبه مدينة متكاملة الخدمات، لما يزخر به من مطاعم، وكافيهات، وسينمات، ومعارض متنوعة، ومكتبات إلخ.

– كورنيش بيروت :

يعد كورنيش بيروت البحري من أهم الاماكن السياحية في لبنان وبيروت بشكل خاص، فهو نزهة اللبنانيين، للسير على الأقدام وركوب الدراجات، ومقصد السياح للاستمتاع بأجمل المناظر الطبيعية للساحل اللبناني.

يمتد كورنيش بيروت من منطقة خليج الزيتونة، مروراً بمارينا وعين المريسة، حتى المنارة والروشة، وصولاً إلى الرملة البيضاء. توجد على طول كورنيش بيروت المقاعد المهيئة للجلوس، بعض الأماكن بها باهظة الثمن والبعض الآخر مجاني مثل منطقة الرملة البيضاء، التي تتيح لك الاستمتاع بالمياه، والسباحة ولكن مشكلتها تكمن في النظافة.

– حديقة رينيه معوض :

حديقة رينيه معوض جنة خضراء وسط العاصمة بيروت، تم افتتاحها للجمهور عام 2014م، بعد إعادة ترميمها وتأهيلها؛ لتكون أكبر حديقة عامة في بيروت. يهرب إليها الناس من زحام وصخب المدينة؛ ليجدوا الهدوء والخضرة والكثير من المرافق التي تم تصميمها بمعايير عالمية؛ الأمر الذي جعلها من أبرز أماكن السياحة في بيروت وخاصة للعائلات، حيث يوجد بها نافورة ضخمة، وممرات للدراجات الهوائية، وباحات لعب أطفال، ومساحات لإقامة المعارض والقراءة.

شاهد أيضاً

عاجل ..تركي المالكي يفجر مفاجأة بشأن حريق أرامكو بالسعودية ..

أمل فرج أكد العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *