الجمعة , نوفمبر 8 2019
الرئيسية / مقالات واراء / هموم الأقباط هموم وطن لماذا لانفيق من الغيبوبة ؟
أسامة عيد

هموم الأقباط هموم وطن لماذا لانفيق من الغيبوبة ؟

مالايجرؤ احد علي نبشه إن هذا العوا كان سبب رئيسي

في إقناع الدولة بالغاء جلسات النصح والارشاد التي تعقب هروب الفتيات او التغرير بهم في ظلم فادح ومخالفة للقوانين التي تجبر النظام علي الافصاح عن مصير

البنت وخاصة القاصر وبدات القصة بدعم مباشر من مصطفي بكري وفتح له صفحات جريدة الاسبوع ليكتب مقالات تحريضية بعد عودة وفاء قسطنطين زوجة كاهن ابو المطامير وللاسف لوعدنا الي القصة سوف تعرفون

إن تجفيف المنابع افضل من الحسرة علي سوء الثمار

وتم الغاء جلسات النصح والارشاد وكان الداعم للعوا

جمعيات السبوبة التي تري في السطو علي الفتيات جهاد

وهو طبعا جهاد من اجل المال لا الدين لانهم مصدر تبرعات

وكان احد اقذر من قاد هذه الحوادث المتطرف ابو يحيي البخاري والذي كان إرهابيا بمعني الكلمة وقتل في سوريا

واستمر العوا في نباحه عبر قناة الجزيره واتهم الكنيسة

بوجود أسلحة وظل المسعور احمد منصور  مذيع الجزيرة

يمنحه مساحة تحريضية ضد الأقباط ونتج عنها مذبحة القديسين في عملية انتحارية راح ضحيتها ٢٤ قبطي

ولن أنسي تفاصيلها وحالة الجثث وعاد العوا للمشهد

مرتين مرة مرشح للرئاسة نكاية في ابو الفتوح

ومرة محامي للإخوان واختفي ولعله الآن يحتاج

جلسة نصح وإرشاد ليكفر عن ذنبه وما ارتكبه بمساعدة

الجزيرة في حق الاقباط والمواطنة

نعود الي هموم اختفاء الفتيات ملخصها هو غياب الرعاية

الاسرية وعدم متابعة القاصرات واما الزوجات المختفيات

اغلبهم بسبب عدم حصولهم علي طلاق او هجر الزوج

ويصاحبها تورط جسدي وتعرض لابتزاز فتحدث النكسة

الآن لابد من تشريع قانوني يحمي الجميع من  الذئاب

الدور الامني مهم وصمته يضعه تحت طائلة التقصير

وايضا وجود عناصر تعتبر الحدث انتصار وغنيمة

ما يحدث هو سبوبة وليس انتصار لدين نهائيا

ويمنح فرصة للصيد في الماء العكر

#هموم_الاقباط_هموم_وطن

شاهد أيضاً

تطورات كنيسة مار جرجس حجازة – قوص – قنا

بقلم : صفوت سمعان تم الحصول على مكان يبعد عن الكنيسة القديمة المتوقف بنائها لبناء …

تعليق واحد

  1. نتفق معك فى كل كلمة فى مقالك ولكن هل تعتقد أن الدولة لا تعرف ذلك ؟ أو أن الدولة ليس لها دور رئيسي فى ذلك . أو أن الدولة العنصرية الاخوانية السلفية حتى النخاع سوف تعترف بالحق وبالمساواة ؟ والأسوأ هل تعتقد أن السيسي جاد فى ارساء العدالة والمواطنة أم مجرد شعارات يخاطب بها الغرب لغرض فى نفسة ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *