الجمعة , سبتمبر 13 2019
الرئيسية / مقالات واراء / مين ما يحبش فاطمة
الدكتور جوزيف شهدى

مين ما يحبش فاطمة

بقلم الدكتور جوزيف شهدى

المهندسة الجميلة الإنسانة الرقيقه المفكرة المثقفة السيدة فاطمة ناعوت .

إنسانة  تبحث عن الحق و الجمال و الحب والعدل والسلام

اى أنها تبحث عن الله

لها أفكارها و تأملاتها و مواقفها الجميلة غالبا العادية احيانا الغريبة نادرا  كأى إنسانه .

فى الآونة الأخيرة قام بعض المصريين  الأقباط بالاختلاف معها و مهاجمتها  بغض النظر عن مدى أحقيتهم فيما قالوه أو عدمه .

اعتبرت الإنسانة فاطمة أن هذا هجوم منظم من جموع أقباط مصر

فصدر منها تصريح يفتقد للكثير من المصداقية و الكياسة و الحكمة (. طبيعى جدا فهى إنسانة )

ثار بقية الأقباط على الإنسانة فاطمة ناعوت حيث انهم صدموا أنها إنسانه و ليست ملاك كما كانوا يتصوروها .

الكثيرون من المقربين للمهندسة فاطمة لم يلاحظوا وجود اجنحة تبرز من ظهرها أو حتى آثار لها، إذن فهى ليست ملاك .

أخطات الإنسانة فاطمة الجميلة فاطمة ناعوت فى الرد  حيث نجح مهاجموها فى النزول بها لمستوى متدنى من الحديث .

فقامت هى بادعاء أنها حامية حمى الأقباط و انها تتبنى قضايا الأقباط ( الأقباط ليست لهم قضايا عند احد أصلا )

أقباط مصر يا سيدتى الجميلة هما فئة من المصريين لهم مشاكل و تحفظات مع الدولة مثلهم مثل فئات كثيرة  لهم مشاكل وتحفظات مع الدولة أيضا .

أخطات الإنسانة الجميلة حينما تحدثت عن عدم الرحمة فى ذبح الأضاحى مع أن هذا ليس بجريمة و ليس بحرام كما جاء  فى اليهودية و المسيحية و الإسلام .

فقام بعض المسلمين بمهاجمتها و رفع قضايا ازدراء أديان و تم الحكم عليها بالحبس ٣ سنوات .

سيدتى الجميلة كل من يبحث عن الحق و العدل و الجمال و الحب هو إنسان سائر فى درب الوصول الى الله و لأنه إنسان فهو خطاء

و خير الخطائون التوابون .

أيها الأقباط الإنسانية قبل العرق .

أيها المسلمون ليس كل رأى شخصى يمثل ازدراء للدين

الإنسانة الجميلة و المفكرة المثقفة ناعوت ، أنا مازلت احبك و احترمك

هذا رأى الشخصي و هذا ما أنا مقتنع به .

آه و النعمة زمبؤلوكوا كده

شاهد أيضاً

مدحت موريس

مدحت موريس يكتب : ليلة مع الشيطان

انصرف معظم العاملون بالشركة بينما لملم “كامل” بعض الاوراق واتجه الى مكتب “سعيد” الذى لاقاه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *