الأحد , سبتمبر 15 2019
الرئيسية / مقالات واراء / أقيلوا وزير التعليم وحاكموه
حامد الأطير

أقيلوا وزير التعليم وحاكموه

د. حامد الأطير

أقام عدد من أهالي مدينة بيلا بمحافظة كفر الشيخ عدد من الدعاوى القضائية ضد وزير التعليم الذي صدمهم صدمة مروعة ومفاجئة وقاتلة وأطاح بأحلام وأمنيات 400 طالب من أبنائهم وأهدر تعبهم وسهرهم ومجهودهم ومعاناتهم هم وأهلهم طوال عام دراسي بجرة قلم وبقرار جائر وظالم أوقع بموجبه العقاب الجماعي على ال400 طالب الذين أدوا امتحانات الثانوية العامة هذا العام في لجنة مدرسة الشهيد لطفي العشري (بيلا الثانوية) وحجب نتيجتهم بدعوى الغش الجماعي واعتبارهم راسبون جميعاً هذا العام، وساوى الوزير بموجب هذا القرار الغاشم بين الجميع ولم يفرق بين المجتهدين والمجدين والمتفوقين والمشهود لهم بالكفاءة والتميز في كل مراحل تعليمهم السابقة وبين غيرهم من الطلاب.

وبرغم تراجع الوزير عن قرار الحجب تحت الضغوط الشعبية والرسمية والإعلامية إلا أنه لم يتراجع عن الظلم ولم يتراجع عن العقاب الجماعي وأعلن النتيجة بعد أن قسم المدرسة إلى طلاب راسبين هذا العام في 3 مواد وإلى طلاب لهم حق امتحان الدور الثاني في مادتين، والسبب المعلن للرسوب والإعادة هو حصول هؤلاء الطلاب على الدرجات النهائية في مواد العربي والفيزياء والكيمياء! الوزير يُحاسب المتفوقين على تفوقهم ولا يحاسب من غش على غشه.

الجميع يُسلم بأن الوزير قد جانبه الصواب في قراره الكارثي الذي ذبح بموجبه الطلاب من الوريد للوريد وأضاع سدى عام من عمرهم دون ذنب أو جريرة وأخذ الصالح بفعل الطالح وساوى بين المظلوم والظالم وبين الشريف والمنحرف وبين الجاني والمجني عليه وبين المجد والمستهتر وبين المتفوق والغشاش ووضع هؤلاء في سلة واحدة دون تمييز ودون تحري الدقة والعدالة وهو يعلم علم اليقين أنه لا تزر وازرة وزر أخرى.

الوزير لم يُحمل نفسه هو ورجاله مسئولية ما حدث في هذه اللجنة وما سببوه من إضرار وخسائر جسيمة وظلم بيًن للطلاب الجادين والمجدين والمتفوقين الذين اُستكرهوا على ما حدث لهم، ذلك أن مسئولية الوزير ورجاله هي ضبط اللجان وضمان سير العمل بها على النحو الذي ينظمه القانون ليؤدي الطلاب امتحاناتهم في يسر وسلاسه وفي جو ومناخ مستقر وآمن وهادىء دون توتر أو ضجيج أو إزعاج من أي أحد وهذا ما لم يقم به الوزير ورجاله فقصروا في واجباتهم الوظيفية وأخلوا بها إخلالاً جسيماً، ثم وبدون وجه حق ألقوا بعبء تقصيرهم على الطلاب وأهاليهم.

يا وزير التعليم حالات الغش والشغب والتعدي في لجان الامتحانات من حالات التلبس التي يجب أن تُثبت في حينه وقت حدوثها ومسئولية الإثبات عبئها يقع عليك وعلى رجالك دون غيركم لتحديد المذنب وتحميله المسئولية والقانون يجبرك إجباراً بإثباتها وحصرها فور وقوعها سواء كانت حالات غش أو شغب فردية أو جماعية فلماذا لم يقم رجالك في لجنة الشهيد لطفي العشري (بيلا الثانوية) باتخاذ الإجراءات القانونية التي كفلها لهم القانون في حينه حيال ما زعمته من وجود غش جماعي وحيال ما زعمته عن شغب الأهالي الذين لم يُحرر ضدهم محضر واحد من قبل رجال الأمن القائمين على حماية وتأمين اللجنة من الخارج حماية تامة؟

أُطالب بإقالتك ومحاكمتك على الجريمة الشنعاء التي ارتكبتها أنت ورجالك في حق طلاب بيلا الشرفاء وفي حق أهلهم وفي حق مدينة بأكملها أسأت إليها وإلى سمعتها بقرارك الغاشم وأُطالب بإقالتك ومحاكمتك لتقصيرك أنت ورجالك في ضبط لجنة الشهيد لطفي العشري (بيلا الثانوية) ولأنكم أصبحتم والغشاشون سواء، فإذا كان الغشاشون قد ارتكبوا جريمة الغش فرجالك ارتكبوا جرماً أشد عندما غضوا الطرف عنهم وسهلوا لهم هذه الجريمة وأطالب بإقالتك ومحاكمتك على ما تضمرونه لمدينة بيلا من نوايا ومآرب لا يعلمها إلا الله ولتعمدك أنت ورجالك ترك الحبل على الغارب لصنع الفوضى والتسيب والغوغاء.

يا وزير التعليم طلاب وأهالي بيلا لن يكونوا كبش فداء للتغطية على فشلك المستمر والمتكرر منذ توليك الوزارة ولن يسمحوا لك أن تصنع من نفسك صورة زائفة بأنك البطل الذي يكافح الغش والفساد، فالغش في عهدك قد استشرى وأصبح يسري كالنار في الهشيم والغش مورس في غالبية لجان مصر والنتيجة العامة ونتيجة الكثير من اللجان والمراقبون خير شاهد على ذلك، والفساد ضرب بأطنابه في جنبات الوزارة ووصل لمرحلة سرطانية شديدة الخطورة تحتاج لمن يستأصلها على وجه السرعة.

شاهد أيضاً

نوفرى شاى

منذ عدة سنوات كان لي حديث مع سفير مصري سابق لكندا عن اضطهاد الأقباط في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *