السبت , سبتمبر 14 2019
الرئيسية / مقالات واراء / الإنسان ثلاثة في واحد
الدكتور رأفت جندى
الدكتور رأفت جندى

الإنسان ثلاثة في واحد

الأنسان ثلاثة في واحد   

سألني ثلاثة من أصدقائي المسلمين خلال وقت قصير، هل المسيح هو ابن الله؟ ام هو الله؟ وكل منهم صاغ السؤال بطريقة مختلفة بها تحدى وليس استفسارا.

ولقد اجبت كل منهم على حده لكنى فكرت بعدها انه لا بد انهم استمعوا او شاهدوا فيديو به هذا الطرح، لأن الثلاثة اشخاص لا يعرفون بعضهم البعض، فوجدت انه لازما ان اشرح على قدر طاقتي هذا التساؤل.

العدد السابق تحدثنا عن الآب والابن والروح القدس انهم ثلاثة صفات ذاتية لله الواحد، ومثلنا في ان النار ثلاثة في واحد (اللهب والضوء والحرارة) وهذا العدد نعطى المثل في الأنـسان نفسه لأنه أيضا ثلاثة في واحد (جسد وروح وعقل) 

قلت للسائل، عندما اتحاور معك فهل انا اناقش جسدك ام روحك ام عقلك؟

قال عقلي

قلت له هل هو عقلك، ام انت؟

قال الاثنين واحد

قلت له ولكنك اجبت من شفتيك وهي جسدك، وكذلك ولو لم تكن حيا بروحك ما استطعت الرد أيضا.

الله موجود (الآب) وممكن ان نمثله بجسد الانسان

والله حكيم (الأبن) وممكن ان نمثله في عقل الانسان

والله حي (الروح القدس) وممكن ان نمثله في روح الانسان

المسيح، هو حكمة او عقل الله المولود من وجود الله، هو ابن الله وهو أيضا الله لان عقلك هو انت أيضا والروح القدس هو أيضا الله لأن روحك هو انت ايضا.

والذي حدث أن حكمة الله او عقل الله أو ابن الله اتخذ جسدا وولد من عذراء وتمثل لنا بشرا سويا.

ولا يقال ان المسيح هو ابن الله لكونه ولد من مريم العذراء ولكنه ابن الله الخارج من الذات الالهية قبل ان تولد العذراء مريم، وهذه ولادة ذاتية من وجود الله، وهو الله نفسه لأن عقلك هو انت بعينه، وحكمة الله منذ الازل لأنه لم يكن الله بدون حكمة في اى وقت، وولادة يسوع المسيح من العذراء مريم هو تجسد الله او ابن الله لان كلاهما واحد.

يسوع او عيسى له بداية هو ولادته من العذراء مريم بدون اب، ولكن المسيح ليس له بداية لأنه حكمة الله المولود من الذات الإلهية بدون أم.

واخوتنا المسلمين يعرفونه بأنه “المسيح عيسى ابن مريم” أي عندما اتخذ كلمة الله (المسيح) جسدا وتمثل لنا بشرا سويا (يسوع او عيسى)

وجسد والوهية يسوع المسيح لم يفترقا عن بعضهما البعض لحظة واحدة او طرفه عين، ولهذا فأن صلب يسوع كان كفارة لجميع البشر لأن لاهوته متحدا بناسوته (جسده)

وعمل الشيطان هو التشكيك في الوهيته وأيضا التشكيك في صلبه.

د. رأفت جندي   

شاهد أيضاً

نوفرى شاى

منذ عدة سنوات كان لي حديث مع سفير مصري سابق لكندا عن اضطهاد الأقباط في …

تعليق واحد

  1. ارا كانت صفات الله تجسدت و روح قدس و يسوعا و حكمة و و … الخ فالن يكون ثالوثا لان عدد الاقانيم سيرتفع ا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *