السبت , أغسطس 20 2022
الجنس

الهوس بالجنس ولذة التعذيب

ماجدة سيدهم

في حوادث متكررة لتعذيب أطفال

بوحشية من قبل زوجة الأب أو زوج الأم .. وأحيانا من قبل الأب أو الأم اللي دايما بيكون وراهم قصص مبتذلة بلا ضمي

الفئة دي منحطة اجتماعيا ونفسيا يعني على المستوى الانساني هم في الضياع ….مزدرى بهم فازدروا تلقائيا الاخرين بالانتقام والشهوة

الناس دي بيكون عندها انغماس ونهم شديد للجنس المقرف .. مافيش حاجة تانية بيعملوها.

غير كدا .. شهوة مقززة فورية متكررة باتساخ النية والمكان والفعل نفسه ..

دا غالبا يقابله لذة في تعذيب أبناء أحد الأطراف كما لزوجة الأب أو زوج الأم

واخيانا بيكون الأب أو الأم نفسهم بيقوموا بانتهاك أطفالهم ارضاء لعشيق أو عشيقة

الهوسين دول (الجنس والتعذيب ) بيمشوا في نفس الاتجاه المتصاعد بتكرار الاعتداء والنشوة بصراخ الضحية وخوفها وعدم قدرتها للدفاع عن نفسها ..

وغالبا الاعتداء الوحشي بيتم قبل العملية الجنسية بوقت .. ربما في هذا تكتمل الاثارة وأحيانا تطلب زوجة الاب امعانا في المذلة أن يقوم الأب (غالبا مدمن ) بضرب ابنه مقابل حصوله على الجنة

أو يتم التعذيب بعد قضاء الحاجة الجنسية انتقاما من معاشرة زوج (ة) يكرهونه بشدة ويمارسون معه الجنس بالقوة والقذارة والشراهة

دا نفس أسلوب الدواعش ..التلذذ باغتصاب الضحية بأحط الطرق الممكنة ..الا أن الدواعش تفوقوا في الاستمتاع أيضا بصراخ آلاف من القتلى والرقاب المفصولة وسيل الدماء .

انتشر من أيام خبر مقتل شيخ سلفي بعد رفسة حمار له في محاولة منه لاغتصاب الحمار الأعجم المقيد بالحبال ..

فما يجمع هؤلاء هو الانغماس في الجنس والاستمتاع بتعذيب الضعفاء .. ولن نحلل أو نبرر بأنه التشوية النفسي أو الخراب الذهني أو الفراغ الروحي المخيف …فكلها مستهلكة ..

.لكن سنكرر التأكيد بأن تلك الانتهاكات المقززة هي امتياز يخص فقط البلاد المصابة بسعار الدين حيث الكذب والشقاء والكراهية والنتيجة ..؟؟؟

للنجاة من هذا المستنقع هو دولة مدنية لا محالة


شاهد أيضاً

بطريرك الأقباط و بطريرك الأمبراطور

اى محلل واعى بالتاريخ القبطى يدرك تماما ان الاقباط قبل خلقدونية جزء من الامبراطورية الرومانية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *