الجمعة , نوفمبر 8 2019
الرئيسية / مقالات واراء / هل حقا مات البغدادي؟؟!!
محفوظ مكسيموس

هل حقا مات البغدادي؟؟!!

محفوظ مكسيموس

٢ مايو ٢٠١١ أعلنت الصحف الغربية و الميديا العالمية عن مقتل الإرهابي أسامة بن لادن مؤسس تنظيم القاعدة علي يد القوات الأمريكية و بعدما ذاع خبر مقتله عادت أسهم الرئيس باراك أوباما في الصعود بعدما كان قوب قوسين أو أدنى من خسارة الإنتخابات في دورته الثانية و كان مقتل مؤسس تنظيم القاعدة بمثابة ( قبلة الحياة ) التي أعادت أوباما و فرضته علي المشهدالسياسي الأمريكي.

و في ٢٠١٩ هاج الديمقراط ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب و بالرغم من إصلاحاته الإقتصادية الغير مسبوقة لأمريكا إلا أن الديمقراط نجحوا في إرباكه بعد التهديد بإجراءات عزله بتهمة الفساد بعد مهاتفته للرئيس الأوكراني و طلبه للتحقيق مع إبن جو بايدن المرشح المحتمل لرئاسة أمريكا ٢٠٢٠ ضد ترامب و علي غرار ما فعله أوباما قبل إنتخابات دورته الثانية و مقتل بن لادن أعلنت الصحف الغربية في أغسطس ٢٠١٩ عن مقتل حمزة نجل أسامة بن لادن في غارة جوية و هذا ما أكده الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنفسه.

و علي الرغم من أن حمزة كان الخليفة المنتظر لوالده في زعامة القاعدة إلا أن خبر مقتله لم يكن له صدي مؤثر في الشارع الأمريكي بل كانت صياح الديموقراط أكثر صخبا و ضجيجا و بات موقف ترامب ضعيفا تشوبه الريبة بل و تؤكد عدم نجاحه في الدورة الثانية في حالة إستمراره في الرئاسة.

و في ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩ خرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليؤكد مقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي علي أيدي القوات الأمريكية هو و ثلاثة من أبنائه و بالرغم من أنها ليست المرة الأولى التي يذاع فيها خبر مقتل زعيم داعش لكن خروج الرئيس الأمريكي و إعلانه للخبر أكده و تناولت جميع الصحف و المواقع الإلكترونية و السوشيال ميديا نبأ مقتل البغدادي و لكن السؤال : هل يشفع مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي في نجاح دونالد ترامب في الدورة الثانية له لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؟؟!! هل نجاح الأمر مع أوباما في مقتل زعيم تنظيم القاعدة سيتكرر مع ترامب ؟؟!!

أما عن فكرة إبتهالات البعض علي صفحات الفيسبوك و تويتر بمقتل البغدادي ففي حقيقة الأمر ينم هذا عن جهل بيّن بماهية الفكر الداعشي ، فالإرهاب أيدولوجية سرطانية متوغلة و مستوطنة ولم ولن تنتهي بمقتل زعيم أو مجموعة فمقتل أسامة بن لادن أو أبو بكر البغدادي ما هو إلا إعلان و دعاية انتخابية تجارية للتأثير على الصوت الإنتخابي في الشارع الأمريكي.

البغدادى زعيم داعش

شاهد أيضاً

كاتشب فن (2) هل ظلم هيثم احمد زكي وهو حيا وميتا ؟!

الناقد الفني : محمود حجاج  فكر قليلا  فى الغوص داخل نفسك وتوقف لحظة عند القلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *