الثلاثاء , أغسطس 3 2021

نتائج فرق أفريقيا الخمسة فى المونديال الحالى تؤجل زيادة مقاعد القارة السمراء بالمونديال القادم.

أفريقيا

 

الأهرام الجديد الكندى
يبدو ان على الاتحاد الافريقى لكرة القدم (الكاف) ورئيسه عيسى حياتو الانتظار دورة اخرى لنهائيات كاس العالم , من اجل المطالبة بزيادة عدد منتخبات القارة فى المونديال مستقبلا , بعد النتائج السيئة للفرسان الخمسة المشاركين فى نهائيات البرازيل حاليا , واقترابهم جميعا طبقا لمؤشرات الجولتين الاولى والثانية الى خروجهم جميعا دفعة واحدة من الدور الاول.
كان سقف التوقعات قبل انطلاق المونديال عاليا للمنتخبات الخمسة , لاسيما بالنسبة لغانا التى تفوقت على انفسها النسخة الماضية وكانت قاب قوسين او ادنى من المربع الذهبى لولا سوء الحظ, الا انها سقطت امام المنتخب الامريكى فى الجولة الاولى بعد اداء غير مقنع لاسيما هجوميا .. كما اخفقت الجزائر امام بلجيكا بنفس النتيجة 2/1 , على الرغم من تقدمها فى البداية .. ولم تكن نيجيريا افضل حالا حيث قدمت عرضا ضعيفا وسلبيا امام ايران واكتفت بالتعادل دون اهداف , وكانت الطامة الكبرى مهزلة الاسود الكاميرونية امام كرواتيا وخسارتهم بالاربعة بعد مباراة سلبت تاريخهم الرائع فى البطولة من قبل لاسيما فى نهائيات ايطاليا 90 , ليس فقط بسبب المستوى الفنى ولكن ايضا لسلوكياتهم السيئة داخل الملعب.
ولم يتبق سوى افيال كوت ديفوار التى يداعبها الامل فى العبور الى الدور الثانى , حيث لم تنه هزيمتهم امام كولومبيا الحلم فى قدرتهم على استكمال المشوار, لاسيما بعد المستوى الطيب والروح العالية للاعبين فى اول جولتين , وقدرتهم على الصمود وتحدى الكبار فى هذا المحفل الرائع.
وفى تحليلها لظاهرة اخفاق فرسان افريقيا ترى محطة “بى بى سي” ان مشكلة منتخبات القارة السمراء فى عدم قدرتها على الدفاع عن مرماها بشكل جيد , فهناك سذاجة فى التعامل مع هذا الخط من اللاعبين , بدليل ان الاهداف التى جرى تسجيلها جاءت نتيجة غياب التركيز والتنظيم , وايضا القدرة على التعامل مع المواقف بسرعة.
واضافت ان البطولة الحالية اكدت هذه الحقيقة وكشفت عن أن “وهم الكرة الافريقية” فى المونديال بدأ يتلاشى تدريجيا وان ما يحدث من فترة لاخرى بعيدة ليس مقياسا لشيء بدليل انهيار الاسود منذ نهائيات ايطاليا وتراجع النجوم , واختفاء النسور .. وبالتالى فان الحالة الافريقية مجرد طفرة لا تعيش طويلا.
وكان حياتو ينتظر نتائج المنتخبات المشاركة فى المونديال وذلك للمطالبة بالمزيد من المقاعد للقارة السمراء فى الاعراس الكروية العالمية القادم , ودرس التقدم بطلب، لرفع عدد المنتخبات الى ستة بدلا من خمسة على اساس ان اللعبة تطورت وتحسنت كثيرا فى القارة , خاصة ان هذا العدد لم يزد منذ نهائيات فرنسا 1998 باستثناء مونديال 2010 الذى ارتفع الى ستة بمشاركة جنوب افريقيا البلد المستضيف.
وكان ذلك متوقفا على ما ستقدمه المنتخبات الافريقية المشاركة فى مونديال البرازيل , لاسيما نها أخفقت فى استغلال إقامة البطولة لأول مرة فى القارة السمراء وخرجت بنتائج محبطة المرة الماضية , بالاضافة الى ان القرعة كانت رحيمة إلى حد كبير بها باستثناء غانا التى تلعب فى مجموعة صعبة تضم ألمانيا والبرتغال والولايات المتحدة , ولكنها فرطت الفرصة هذه المرة ايضا على الرغم من حالة الثقة التى كانت تشعر بها باقى المنتخبات فى إمكانية الوصول إلى الدور الثاني
وسبق لحياتو أن عبر عن رغبته فى الدخول فى مناقشات مع الفيفا على زيادة مقاعد القارة الافريقية وقال: “نحتاج إلى تحقيق النتائج الجيدة حتى ندعم قضيتنا”
ووعد الاتحاد الافريقى لكرة القدم بالصراع على مزيد من المقاعد لكنه لن يكون بوسعه أن يفعل ذلك إلا إذا تحققت نتائج إيجابية فى البرازيل.
ويضم الاتحاد الافريقى 54 عضوا وهو أكبر الاتحادات القارية مع الاتحاد الأوروبى الذى أصبح مؤخرا فقط يضم هذا العدد بعد انضمام جبل طارق، ويتأهل فى المقابل 13 منتخبا منه لكأس العالم
المعروف انه لم يسبق إلا لثلاثة منتخبات افريقية بلوغ دور الثمانية فى كأس العالم رغم أن غانا كانت قريبة منذ أربع سنوات فى جنوب افريقيا من الوصول للدور قبل النهائي.
لكن المنتخبات الافريقية الخمسة الأخرى بما فيها جنوب افريقيا صاحبة الأرض أخفقت جميعا فى اجتياز الدور الأول.

 

شاهد أيضاً

بيان من السفارة المصرية بكندا بشأن شهادات تطعيم فيروس كورونا

 أعلنت السفارة المصرية  بأوتاوا  بجانب القنصلية المصرية  فى مونتريال  بأنه وتيسيرا  على المصريين العائدين إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *