السبت , نوفمبر 16 2019
الرئيسية / أخر الاخبار / في محكمة الأسرة .. تبيع شبكة خطيبها ؛ لتساعد حبيبها في خطبتها ..
محكمة الأسرة

في محكمة الأسرة .. تبيع شبكة خطيبها ؛ لتساعد حبيبها في خطبتها ..

أمل فرج

ساقه حظه العثر إلى الوقوع في طريق فتاة استغلت حبه الشديد لها، وطلبت “شبكة” بمبلغ كبير، لم يتردد “كريم” للحظة واحدة بل قدم لها ما طلبت، لتقوم الفتاة بخداعه وتبيع شبكتها وتسلم الأموال لحبيبها السابق ليبدأ مشروعه، ثم يتزوجا.

“جبتلها شبكة بـ 47 ألف جنيه، وبعد الخطوبة بـ 5 شهور قالتلي إن الشبكة كانت واخدها توزنها عند الجواهرجي عشان عايزة تغيرها، واتسرقت منها ومش عارفة تعمل إيه، كانت بتعيط بدموع ومنهارة وهي بتقولي وتقول بابا لو عرف هيدبحني، لدرجة إني صدقتها”، كانت هذه كلمات “كريم. م” 30 عاما، أمام محكمة الأسرة بمدينة سمنود محافظة الغربية، بعدما أقام دعوى “رد شبكة” ضد خطيبته يطالبها فيها بقيمة الشبكة المدونة في فاتورة الشراء والتي تقدر بـ 47 ألف جنيه.

يقول كريم في تصريحاته ، إنه كان يحب خطيبته منذ 7 سنوات وسافر للعمل في الخارج حتي يتمكن من الزواج منها وعندما عاد من سفره تقدم لها ووافق على شروطها والتي كان أولها الشبكة: “قالتلي أنا عايزة شبكة حلوة أفتخر بها قدام صحابي كلهم جايلهم شبكة كبيرة وأنا مش عايزة أبقى أقل منهم، وافقت وكنت بعملها أى حاجة تطلبها، حتي مصروفها كنت بديلها كل أسبوع 500 جنيه، وأقول عشان تجيب اللي عايزاه”.

وتابع حديثه بأن والدها عندما تقدم لخطبتها قال له إن الشبكة هدية العريس لعروسته ولم يشترط عليه أي شيء، ولكن خطيبته نفسها كانت كثيرة الطلبات ومع ذلك لم يكن يتضرر منها: ” كنت بجيب اللي بتطلبه وأنا فرحان وفاكر إنها بتحبني وبتطلب مني كل حاجة، مكنتش أعرف إنها بتستغلني، لحد ما في واحدة صاحبة بنت عمي كانت مرتبطة بصاحب الشخص اللي خطيبتي باعتله الدهب (حبيبها) وهو قالها اللي هي عملته، فقالت لبنت عمي عشان تحذرني”.

وأضاف “كريم” أنه عندما واجهها بذلك الكلام أنكرت، فأخذها معه وذهب إلى الجواهرجي: “خدتها وروجت للجواهرجي اللي قالولي عليه وفعلا طلعت باعت الدهب وقالي كان معاها واحد هو اللي خد الفلوس وأنا كنت فاكر إنه جوزها”.

شاهد أيضاً

التموين تؤكد خفض أسعار سلع غذائية بالبطاقات التموينية الشهر المقبل

أمل فرج أعلن الدكتور على المصيلحى ـ  وزير التموين والتجارة الداخلية ـ  بدء تخفيض أسعار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *