الجمعة , نوفمبر 22 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخر الاخبار / سيدة متزوجة عرفيا من رجلين ، تسأل عن حكم الحصول على معاش والدها ، والإفتاء ترد ..

سيدة متزوجة عرفيا من رجلين ، تسأل عن حكم الحصول على معاش والدها ، والإفتاء ترد ..

أمل فرج

كشف الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، عن أغرب سؤال ورد إليه من سيدة تسأل عن حكم زواجها سرا لتحتفظ بمعاشها الكبير؟

وقال شومان في تصريح له عبر صفحته على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك،إنه أثناء مناقشة السيدة في استفسارها، تبين أنها متزوجة من شخصين عرفيا ،والأدهى أن هذا لايقلقها،لأن الأول تركها من دون طلاق وهو سيء الخلق بينما الثاني رجل طيب، وإنما يقلقها حكم المعاش الذي تتقاضاه!.

حكم الزواج العرفي من أجل المعاش
المرأة التي تحصل على معاش والدها بعد الطلاق تستحقه أيضًا إن عادت مرة أخرى إلى زوجها بعقد عرفي، والعقد العرفي لا يوجب على الزوج قانونا الإنفاق على الزوجة، وبالتالي فلها أن تحصل على المعاش، ولو عادت إلى زوجها بعقد رسمى فلا تستحقه لأن الزوج فى هذه الحالة واجب عليه نفقتها، وإن حصلت عليه فهو حرام.

ويعتبر هذا السبب أحد أهم أسباب انتشار الزواج العرفي، وهو الإبقاء على المعاش حتى لا يُقطع من الزوجة.

تحايل على القانون
كثيرا من المتزوجات يلجأن للطلاق الرسمي للحصول على معاش الوالد ثم يعدن لأزواجهن بعقود عرفية، وهذا يعد تحايلا على القانون والشرع وارتكابا لإثم، مناشدا الزوجات عدم فعل هذه الأمور حتى لا يقعن تحت طائلة القانون والعقاب من الله.

الزواج العرفي غير الموثق يضيع حقوق المرأة ، كما يضيع كرامتها ومواريثها، ومن أجل حفاظ المرأة على حياة كريمة لها أن تبتعد عن ذلك تماما حتى لا تقع ضحية، ويجب علينا أن نوثق الزواج ونكون زواجا رسميا شرعيًا، وليس عرفيًا.

حكم الزواج العرفي دون شهود
الزواج حتى يتم ويطلق عليه اسم زواج، لابد من توافر شروطه وأركانه والتي هي: الإيجاب والقبول والشهود والولي، وإذا فقد العقد أحد هذه الشروط فلا يعتد به، ولا يكون زواجًا لا عرفيًا ولا غيره، بل هو محض زنًا؛ لأنه تم دون وجود لأركان العقد وشروطه، وعلى من فعل هذا أن يقلع ويبتعد عن هذا الفعل مباشرة، وأن يلتزم التوبة إلى الله عز وجل وكثرة الاستغفار.

شاهد أيضاً

الحكومة السودانية تصدر قرار بمراعاة خصوصية غير المسلمين

نازك_شوقى على مدى عقود مضت عانت الطوائف المسيحية من مشاكل عدة و تحاول الحكومة الجديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *