الأحد , نوفمبر 24 2019
الرئيسية / مقالات واراء / دولة ضد الفساد وفساد ضد الدولة
المستشار أحمد بدوى

دولة ضد الفساد وفساد ضد الدولة

لدولة ضد الفساد، والفساد ضد الدولة :

إن الدولة أبان فترة الاصلاح الاقتصادي والهيكلي التي تقوم به قيادتها في كل لحظة يجعلها على يقين

بأن هذا الأصلاح لم ولن يأتي بثماره بغير ثورة حقيقية

ضد الفساد في جميع المناحي والاتجاهات وإلا سيلتهم

هذا الفساد ثمار الأصلاح الوليدة، ويُحبط خطط النمو المستهدفة

وهنا كان حرياً بها وأجهزتها ومؤسساتها بمكافحة

ومجابهة الفساد الذي قد استشرى في كل مؤسسات ومفاصل الدولة .

وفي هذا السعي تواجهه الدولة حرب ضد تلك الحرب

ومضادة لها بشراسة أكبر، من بعض فئات الشعب

التي  أصبحت تحيا وتُرزق على هذا الفساد،

ولا يمكن لها أن تتخيل أن تحيا وترغد بدون هذا الفساد

الذي يُمثل لها أرض نضبة تُحقق أمال ثرائها

وتنامي ثرواتها من متحصلاته  ، الأمر الذي جعل من تلك

الفئة تعلوا إرادتها على إرادة الدولة أحياناً

خاصة أن تلك التشكيلات تغلغلت من عقود طويلة هي واذرعها

داخل مؤسسات الدولة الحيوية حتى أنها ترى في نفسها

قوة لا يستهان بها ولا تُجابه .

حتى أنها أحياناً تُحدثنا عن الحرب ضد الفساد كأنها ساترها

وهي تعلم أنها أئمة الفساد وأقصد بهذا من يأخذ

من السباب والصراخ ساتراً يحتمي خلفه بما به من فساد وبصراحة شديدة أولهم

( ضاضا ) نتفق أو نختلف فالأمر سواء وخاصة أن الأمر ليس بيد أحدنا .

وفي كل الأحوال فإن الضرورة تقتضي السعي من قيادة الدولة

في عدد من الاتجاهات في وقت واحد وهي تحديداً :

اولاً : إصدار أوامر وتعليمات تعمل على تفعيل قوانين مكافحة الفساد ، ومن ثم تعطيل ما يقضي منها

بالإعفاء والتصالح لبعض مرتكبي أركان الجريمة بل وتغليظ العقوبات على الكافة .

ثانياً : توجيه الخطاب الإعلامي والخطاب الديني لتأسيس باعث مجتمعي بضرورة مكافحة الفساد

وضرورة القضاء عليه .

ثالثاً : القيام بعمل تغيير في بعض الهياكل الإدارية بطريقة مستمرة خاصة منها إدارات الوحدات المحلية

والمحافظات وإدارات الخدمات المجتمعية، وأن يكون التغيير في كافة مستويات تلك الهياكل وخاصة

الوظائف الدُنيا والصغيرة وعدم الاكتفاء بتغير رؤس تلك الهياكل لأنه لا يُغير من الأمر شيئاً .

والله الموفق وتحيا مصر دائما وابداً بأبنائها الأوفياء .

شاهد أيضاً

عفت بشندى

بلا_رحمة الجزء_٧_ ٨

عفت بشندى الجزء_٧ – بت يا رحمة – نعم – تعالى اعدلينى – حاضر – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *