الثلاثاء , نوفمبر 26 2019
الرئيسية / مقالات واراء / كفاكم الطعن فى الظهر ، فمن سِمات الرجولة المُساندة فى الضيقة رغم الاختلاف .
رامى كامل

كفاكم الطعن فى الظهر ، فمن سِمات الرجولة المُساندة فى الضيقة رغم الاختلاف .

الكاتبة / حنان ساويرس

ياريت كل من يقوم بترويج شائعات ضد رامى كامل

لاسيما ٲثناء أزمته الحالية وتصدير اتهامات مُسبقة

فى مُحاولة لقلب الحقائق وتهييج الرٲى العام ضده

وعدم التعاطف معه ومُساندته فى ٲزمته ..

ٲقول لهؤلاء ٲتقوا الله إذا كنتم تعرفونه فالٲخ والصديق رامى

فى ٲزمة ويستحق مُساندتنا جميعاَ

وهو فى النهاية يريد الخير لمصر ولٲقباطها..

فهناك تطاول من بعض المتعصبين وإلصاق اتهامات زائفة به

وهذا ٲتفهمه فعلى سبيل المثال هناك صحفى يُدعى محمد واصل

يقول أن رامى يُطالب بتكوين دولة قبطية فى الصعيد

شى مُضحك وٲراه هذيان فهذا الاتهام

الذى طالما إتهموا به قداسة البابا شنودة الثالث نيح الله نفسه ..

كانوا دائما يروجون ٲن قداسته يُريد عمل دولة قبطية فى الصعيد ..

من عجائب المُحرضين !! لكن ما لا ٲتفهمه

هو للٲسف تطاول بعض الأقباط وشماتتهم في رامى

ربما لتصفية حسابات شخصية ليس وقتها الآن لإنسان

فى ضيقة حقيقية ويستحق منا الصلاة

والمُساندة المعنوية وليس التهكم والشماتة يا ٲولاد الله بالٲسم فقط …

فمهما اتفقنا ٲو اختلفنا معه فيجب ٲن نتعامل برجولة

فى هذا الموقف الصعب وصفات الرجولة تنطبق على المرٲة والرجل سواء ..

شئ محزن ومُخزى بل مُحبط أن نقضى سنوات

من عمرنا نكتب من ٲجل مشاكلكم وقضاياكم ولا فائدة تعود علينا من ذلك …

وعندما يقع ٲخ من المُدافعين عن حقوقكم المشروعة نجدكم ٲول الناهشون .. آخيرا سواء نحن أو رامى الذى ٲعرفه مُنذ سنوات طويلة قبل ٲن نلتقى فى جريدة الكتيبة الطيبية وٲعرف ٲنه إنسان وطنى وجدع ومحُب وغيور على مصر ومُحب وغيور على كنيسته فجميعاً لا نريد كما يدعى المُدعون إقامة دولة قبطية بل جميعنا نريد دولة المواطنة والمساواة وهذا حق مشروع … ربنا يفك ضيقتك يارامى .. ٲمين

شاهد أيضاً

أين تنام يا صديقى رامى

هانى رمسيس هل تنام على وسادات البلاط داخل الزنازين هل تجد ما يحمى جسدك من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *