الإثنين , يونيو 8 2020

واشنطن: ألف شخص قتلوا باحتجاجات إيران.. وترامب يعلق

متابعة_ سماح صلاح

قالت الولايات المتحدة، إن السلطات الإيرانية، قد تكون قتلت أكثر من ألف شخص في الحملة التي شنتها لإخماد الاحتجاجات التي اندلعت في إيران، بعد رفع الحكومة أسعار الوقود.

وقال الموفد الأميركي الخاص لشؤون ايران بريان كوك “يبدو أن النظام قد يكون قتل أكثر من ألف مواطن إيراني منذ بدء الاحتجاجات”. وأقر كوك بصعوبة تأكيد المعلومات، لكنه قال: “نعلم بالتأكيد أن هناك عدة مئات قتلوا”.

وأضاف: “عدة آلاف من الإيرانيين أصيبوا بجروح و7 آلاف على الأقل أوقفوا”.

واعتبر هوك أن الحملة التي أعقبت الاحتجاجات أظهرت أن النظام وجد نفسه مضطرا للاعتماد على القوة الوحشية، وبدا أنه يخسر التأييد حتى ضمن الطبقة العاملة التي تشكل قاعدة تقليدية له.

وقال هوك: “هذه هي الأزمة السياسية الأسوأ التي يواجهها النظام في 40 عاما”.

وتفوق تقديرات كوك حصيلة الـ208 قتلى التي أعلنتها منظمة العفو الدولية، على الرغم من أن المنظمة أشارت إلى أن العدد قد يكون لكنها تلتزم الحذر بسبب صعوبة تأكيد المعلومات.

من جانبه وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب قمع الاحتجاجات في إيران بأنه “وحشي” وقال إن الولايات المتحدة سترد “بقوة” على أي تهديد من إيران لمصالحها في المنطقة.


وقال ترامب خلال اجتماع مع دبلوماسيين من الأمم المتحدة في البيت الأبيض “إنهم يقتلون العديد من الأشخاص ويعتقلون الالاف من مواطنيهم في قمع وحشي”.

وأضاف أنه “وضع مروع” محذرا من أن أي تهديد من إيران “سيتم الرد عليه بشكل قوي جدا”.

وكانت منظمة العفو الدولية “أمنستي”، أعلنت قبل أيام آخر إحصائية للقتلى، وقالت إن 208 أشخاص، على الأقل قتلوا، في إيران، جراء قمع الحركة الاحتجاجية التي بدأت منتصف تشرين الثاني/نوفمبر إثر رفع السلطات أسعار الوقود.

وأوضحت المنظمة، في بيان، أن “عدد الأشخاص الذين يعتقد أنهم قتلوا خلال التظاهرات في إيران، التي اندلعت في 15 تشرين الثاني/نوفمبر، ارتفع إلى 208 على الأقل، بناء على تقارير موثوق بها تلقتها المنظمة”.

وكانت المنظمة ذكرت قبل أسبوع أن عدد القتلى بلغ 143 قتيلا.

وأوضح البيان أن العشرات قتلوا في مدينة شهريار بمحافظة طهران وهي “احدى المدن الاعلى في حصيلة القتلى” .

شاهد أيضاً

بعد قرار الحبس .. المحكمة تصدر حكمها النهائي في قضية فتاة ” التيك توك ” حسام حنين

كتبت / أمل فرج بعد شهور من الضجة ، و الجدل حول فتاة ” التيك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *