الثلاثاء , يونيو 2 2020
ماجدة سيدهم

لتكن صلواتكم لكن لكم

بقلم / ماجدة سيدهم

ليس مهما ان تقيموا الصلوات على المنتحرين او تناقشوا امكانيتها من عدمه فهي لاتعني لهم شيئا على الأطلاق ..يكفيهم أن قلب الله أحبهم..ترأف بشتات أذهانهم وجوع قلوبهم .. بعزلتهم المخيفة رغم الزحام .. بوخز ألآمهم حين غادرهم الأصدقاء وانشغل عنهم المقربون وفارقتهم كل اغراءات تربطهم بعالم لم يحترم انسانيتهم المفرطة ..حين تجاهلهم البعض ولم يسأل أحدهم كيف هكذا يضحكون وقرار الانتحار يطل بجلاء من عيونهم حتى في مصافحة أيديهم ..فهي لا تمسك شيئا ..

صلواتكم لكم ويكفيهم قلب إله أدرك مهابة قرار النهاية . فرافقهم الدرب الموحش خطوة خطوة . هكذا يستحقون المثول أمام رحمته ومحبته بمجد النبلاء ..

لتكن صلواتكم لكم ..

شاهد أيضاً

الاختيار ..طلقة رصاص في قلب السؤال

بقلم / ماجدة سيدهم ( الكورة في ملعبك ) وماببن فداء الوطن أو نكاح الحور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *