السبت , يونيو 6 2020

ماجدة سيدهم تكتب : هنا الخطر ياسادة

مش فارق معايا قرار الغاء التعيين ..المصيبة في قرار التعيين نفسه ..هي دي الكارثة .. إن كان المسؤول اللي أصدر القرار هو دا تفكيره ودي معاييره في اختيار االلائق أو المناسب لإدارة أحد قصور الثقافة ..فماذا نترقب من التوجه العام اللي سيتلقاه كل متردد على قصر الثقافة خاصة النشء اللي يذهب لقصور الثقافة لتعلم الموسيقا أو الرسم او الغناء والنحت والشعر والقصة و… ألم ينتبه أن وراء هذا النقاب فكر منغلق متردي ومدعم بمفاهيم تراث لايحترم الثقافة ولا الفنون بل يحرمها ويجرمها.. عدا الثقافة السلفية المتردية ..

ألم يفكر ولو للحظة خاطئة ماذا يقدم للثقافة من يحمل في داخله فكرا معيقا للتطور والجمال والارتقاء بمواهب وقدرات أجيال قادمة وهو معاديا لها ..

ألم يدرك أن من مقومات الثقافة فن التواصل المباشر ببن البشر ..وأن لملامح وتعبيرات والوجه أثرا مهما في التفاعل الصحي والسليم بين المتخاطبين .. كيف نعبر أو نجسد إذن في نص أو لوحة عن ملامح الفرح والحزن والدهشة وسائر المشاعر ونحن لانراها بوجوهنا الحرة ..

ألم يقرأ مرة أو لم يطالع أية برامج فضائية تناقش المطالبة بحظر النقاب لخطورته على الأمن العام ومدي ارتباطه بحوادث تهدد سلامة الشارع المصري فضلا عن المظهر العام غير المتحضر للمرأة.. ألم يدرك لحظة وهو صاحب قرار في موقع ثقافي تأثير هذا على نفوس صغار تأتي بشغف لتتعلم وتنمي وتمارس شتى الفنون المتاحة ..

لكن للاسف ستاتي الأجابة لن ينزعج أحد منهم فأمهات كثيرات منقبات .. السؤال المؤسف ..كيف ولماذا تم قرار الالغاء . ..وهل تلغى القرارات وفقا لموجات غضب ورفض في الشارع المصري ..فعلى أساس تم التعيين إذن ..ماكل هذا الهوى والعشوائية ياسادة .. ورغم أسفي لكن لم انزعج فأغلب االمسؤولين بمواقعهم لديهم نفس العقلية المتردية محدودة الرؤية والتى لا تبالي اطلاقا بمصلحة وطن ينشد التحضر والخروج من مأزق السلفية .لذا نحن مصنفون عالميا بكل صنوف التردي . .

أخيرا قبل أن تهللوا لقرار استبعاد منتقبة بإدارة صرح ثقافي فتشوا عن من قام بالتعيين مهما كانت مبرراته ..هنا الخطر ياسادة.. وعليه من يستحق الاستبعاد هو من اصدر القرار وشارك ولو ضمنيا بالموافقة عليه ..

شكرا لوعي الشارع المصري ..

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

الأهميه والأولويه

قد نري في كثير من الأحيان ان لم يكن دائما أشخاص لاقيمه لهم بجميع المقاييس …

تعليق واحد

  1. زعفران ابن زعبوط

    يا ست ماجدة كلهم دواعش وكفاية خداع للنفس . منهم الداعشى الصريح ومنهم الداعشى الشيك ومنهم الداعشى المحنث أى الذى يلعب على كل الأحبال . هذة هى الحقيقة ومن يقول غير ذلك فهو مغفل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *