الثلاثاء , يناير 14 2020
الرئيسية / مقالات واراء / عيد الميلاد الحائر بين ٢٥ ديسمبر و٧ يناير
مدحت عويضة

عيد الميلاد الحائر بين ٢٥ ديسمبر و٧ يناير

كتب: مدحت عويضة

منذ مائة عام وفى بلدنا الحبيب مصر، كانت عمليات الولادة تتم غالبا في المنازل بل كان نادراً ما يشرف علي الولادة طبيب، وكانت سيدات متخصصات تقوم بمساعدة الأم في الولادة تسمي ”الداية“، كانت الداية تمتهن المهنة بالوراثة وبدون أية شهادات علمية، ولم يكن لدي المصريين غالبا القدرة علي تسجيل المولود في نفس اليوم، بل أحيانا كان يموت المولود دون أن يتم تسجيله فيدفن بدون شهادة وفاة  وإذا رزقت الأسرة بطفل أخر  يمنحوه شهادة ميلاد الطفل المتوفي لو كان  من نفس الجنس أو يتم تذكير أو تأنيث الاسم لو كان المولود مختلف في الجنس، وكنا نسمع إن فلان ولد في الشتاء أوعلان  ولد في الصيف أو مع دخول الشتاء أو الخريف وهي فترات تتجاوز الثلاثة أشهر، كان هذا يحدث من مائة سنة  فتخيلوا كيف كان الحال في بيت لحم منذ ألفين سنة، علما بأن المصريين كانوا يسبقون كل شعوب العالم في الفلك و يسجلون أسماء مواليدهم  في نفس اليوم قبل ميلاد المسيح  كان هذا لأولاد الملوك فقط وليس عامة الشعب.

فبالله عليكم كيف لطفل ولد في مزود البقر أن يجد من يهتم بكتابة  يوم مولده.

المنطق يقول أنه من الصعب جداً تحديد يوم ميلاد المسيح تحديداً  دقيقاً ، وجرت العادة علي أن يحتفل به البعض يوم ٧ يناير وآخرين  ٨ يناير والغالبية العظمي يحتفلون بميلاد المسيح يوم ٢٥ ديسمبر.

 جرت  نقاشات بين قداسة البابا تاوضروس وقداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان قبل ذلك  حول توحيد الأعياد  فخرج مقترح أن  يعتمد عيد الميلاد  بالتقويم الغربي وعيد القيامة بالتقويم الشرقي.

وعند زيارة البابا تاوضروس لكندا ٢٠١٤ عرض على  أقباط هذه الفكرة  وهى توحيد  عيد الميلاد  يوم ٢٥ يناير، لكنها قوبلت بالرفض، و سبب الرفض أن نعيد مع الكنيسة الأم في ٢٥ أو ٧ يناير ورفضوا فكرة العيدين للكنيسة الواحدة.

وفى ”٢٠١٩“ أصدر الأنبا سرا بيوم أسقف لوس أنجلوس وجنوب كاليفورنيا وهاواي بيانا قال فيه أن المطرانية ستقيم قداسا للعيد يوم ٢٥ يناير وأخر يوم ٧ يناير، وهنا قامت قيامة المتشددين علي الرجل ووجدوها فرصة لإرهابه بل وإرهاب كل من يفكر بالإقتراب من هذا الأمر، ولم يشفع له مساندة البابا تاوضروس وتأييده لفكرته، علما بأن المتنيح البابا كيرلس كان يسمح للأقباط في المهجر بإنهاء الصيام يوم ٢٥ يناير أي أن بيان المطران ليس هو الأول من نوعه.

يا سادة أننا نتحدي أي شخص أن يثبت لنا يوم ميلاد المسيح أو قيامته، وحتي كل الكنائس تحتفل بالقيامة في تاريخ مختلف كل عام أحيانا في مارس أو أبريل أو مايو ولا أعرف السبب ولا أريد أن أعرف، ولكن أعرف حجم المعاناة التي نعيشها في المهجر بسبب أننا نعيد العيد في وقت مختلف عن الدول التي نعيش فيها. الأجازات تبدأ في الغرب ما قبل ٢٥ ديسمبر وتنتهي الثاني أو الثالث من يناير، ويأتي العيد ونحن مضطرون  أن نذهب غداً للعمل وأولادنا يذهبون لمدارسهم ، ونجد صعوبة في الاستمتاع حتي بقداس العيد.

أما في عيد القيامة فيأتي غالبا  وقت انتهاء الموسم الدراسي للجامعات والمعاهد وبداية امتحانات أخر العام.

 وأتذكر أنه أثناء دراستي دبلومة في القانون أنني أديت امتحانا يوم الجمعة العظيمة  أقدس أيام السنة والتي تعودنا أن نقضيها في الكنيسة من أول اليوم  حتى نهايته .

 أشتكي الأقباط في مصر مر الشكوي من أداء أولادهم للامتحانات وقت الأعياد والحمد لله أنه بعد مجهود جبار بدأت الدولة تراعي هذه النقطة.

أنا أعتبر الأنبا سرابيون بأنه بطل سبق عصره وقرر أن يواجه المتشددين ويسمع لصوت شعبه واحتياجاتهم، أنه الخادم الأمين الذي يراعي حاجة أبنائه، ومهما كان الهجوم عليه اليوم لكني واثق أنه كتب أسمه بحروف من ذهب في تاريخ كنيستنا.

أنا شخصيا من مؤيدي توحيد الأعياد ولي الشرف أنني هوجمت من المتشددين علي شبكات التواصل الاجتماعي بسبب مقال كتبته عن توحيد الأعياد، وكم أتمني أن يأتي اليوم الذي نعيد فيه عيد القيامة والميلاد مع الكنيسة الكاثوليكية، وأن يكون عيد الميلاد يوم ٢٥ حسب التقويم الغربي والقيامة حسب التقويم الشرقي وتنتهي معاناتنا.

في النهاية أود أن أقول للمتشددين شيئا، نحن كجيل أول قد نتحمل المعاناة ونضحي براحتنا في سبيل أن لا نغضب أحد، ولكن الجيل الثاني وبمجرد أن يصل للجامعة يحتفل معظمهم العيدين حسب التقويم الغربي، فأيهما آفضل أن نجذب أولادنا وأحفادنا معنا أم أن نتركهم يتركون كنائسنا؟؟ لقراءة المقال الأصلى على إيلاف  أضغط هنا

شاهد أيضاً

مختار محمود

مظاهرات فى “دولة التلاوة” ضد “الجمل”

مختار محمود أفادت تقارير صحفية بأن مظاهرات عارمة اجتاحت “دولة التلاوة”، صباح اليوم، احتجاجاً على …

تعليق واحد

  1. المشكلة ليست جديده ففى واحده من زيارات المتنيح البابا شنوده الثالث الى كندا وقف احد الموجودين فى الاجتماع وقال ان ابنه وابنته متزوجين من اجانب وله سته احفاد هم أحب من فى الدنيا له وعنده مشكله الاحتفال بعيد الميلاد واسهب فى شرح المشكله واستمع سيدنا البابا بأهتمام له . هى لم تكن مشكله خاصه بهذا الاخ ولكنها مشكله للكثيرين من المهاجرين الذين لديهم اولاد واحفاد
    قال البابا انا متفهم المشكله وعندى الحل لها . بدأ جميع الموجودين متنبهين لما سيقوله سيدنا .
    سكت قليلا واضاف ايه المشكله انك تحتفل بالعيد مرتين يوم 25 ديسمبر بتقديم الهدايا للاولاد وعمل مأدبه غذاء وقال انا عايز احكى لكم حكايه . بدأنا اكثر انتباها لما سيقوله البابا . قال انه كان فى زياره لواحده من الكنائس فى كندا وكان فى وقت صيام الرسل وفى الغداء وجد مائده عامرة بجميع المأكولات وسأل احد الاساقفه الذين معه هو احنا لسه فى الخماسين فرد الاسقف لا يا سيدنا احنا بدئنا صيام الرسل . فمسك سيدنا واحده من الجمبرى طولها 10 سنتيمتر ورفعها امام المدعوين وقال انتم عايزين تقنعونى ان المش فطارى وهذا الجمبرى الفاخر وهذه المائده العامرة بكل ما تشتهى النفس صيامى .
    قال سيدنا انا اقصد ان لا مانع من الاحتفال بالكريسمس مع العائله احتفال عائلى يوم 25 ديسمبر وفى نفس الوقت لا تكسر صيامك فلديكم هنا مأكولات صيامى متنوعه واغلى من اللحوم . وفى نفس الوقت نحتفل به ايضاً يوم 7 يناير احتفالا دينياً بأن نحضر الى الكنيسه ليلا ونحضر قداس العيد ونفرح مره اخرى مع اولادنا واحفادنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *