الأربعاء , يونيو 10 2020
أردوغان

السفير الإسرائيلي السابق يفتح النار على أردوغان..

أمل فرج

فتح السفير الإسرائيلي السابق لدى القاهرة، إسحاق ليفانون، النار على الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بسبب النزعة التوسعية التي تسيطر على السياسات التي ينتهجها بالمنطقة خلال الفترة الماضية.

وكتب ليفانون في مقال له نشرته صحيفة معاريف الإسرائيلية: “يحلم الرئيس التركي أردوغان باستعادة المجد السابق للامبراطورية العثمانية. وفي الوقت الذي نعتقد نحن أن هذا الأمر مجرد حلم، يعمل هو من جانبه وبطريقته الخاصة من أجل تحقيق هذا الهدف. فقد اجتاح جارته سوريا، ويرفض مغادرة الأراضي التي احتلها. ووثق صلاته مع إيران وروسيا حتى يكون الضلع الثالث من الحكم الثلاثي الذي يجتمع كثيرا في الاستانة، والآن في نور سلطان، عاصمة كازاخستان، من أجل التوصل إلى تسوية سياسية في سوريا”.

وتابع ليفانون: “يريد أردوغان نصيبه من الكعكة، وبالطبع، تحديد طابع علاقاته المستقبلية مع جارته السورية، لكن هذا لم يكفه، فقد توجه صوب قطر وعن طريقها يحاول تقوية علاقاته مع دول الخليج. يتعاون أردوغان مع قطر لصالح حركة حماس، وحزب الله، وجماعة الإخوان المسلمين. أردوغان يدعم قطر قطر في مواجهة مصر، التي يرى فيها منافسا حقيقيا يعيق تحقيق أحلامه. بالإضافة إلى ذلك يعزز أردوغان وجوده في قبرص الشمالية من خلال التواجد العسكري.

بمعنى آخر، في مقابل الهيمنة والتوغل الإيراني، يدعم أردوغان هيمنة وتغلغلا تركيا خاصا، بينما لا تشبع شهيته. لقد تذكر أن الامبراطورية العثمانية كانت لها تطلعات للاقتراب من ليبيا بل واحتلالها. لذلك يستغل أردوغان حالة الفوضى العارمة التي تجتاح ليبيا فيما بعد القذافي، ويعمل على تحقيق هذا الحلم القديم. ومؤخرا، وقع مع حكومة الوفاق الليبية على اتفاقيتين من شأنهما اشعال المنطقة بأكملها. الأولى خاصة بالتعاون العسكري الذي يسمح له بإرسال جيش وعتاد إلى طرابلس. والثانية تتعلق بالحدود البحرية. فخط الحدود الذي تم الاتفاق عليه يضر باليونان، وبشكل غير مباشر أيضا بمصر وإسرائيل. فهذه منطقة غنية بالنفط والغاز، لذلك تعتبر كل دولة من البلدان المذكورة نفسها يلحقها ضرر. وبذلك ، ينتهك أردوغان أيضًا الاتفاقيات التي أبرمتها إسرائيل مع دول المنطقة بشأن الغاز.

ولفت السفير السابق إلى أن أردوغان أرسل مستشارين عسكريين إلى السراج، ويدعمه ماليا وسياسيا. ويهدد أردوغان أيضا بغلق قاعدة انجرليك التي تستعملها القوات الأمريكية وقاعدة قوراتشيك التي يوضع بها طائرات الناتو المسيرة.وختم السفير الإسرائيلي قائلا إنه ردا على تعامل أمريكا وحلف الناتو الضعيف مع أردوغان، فإن تقوية المشير خليفة حفتر واسقاط حكومة الوفاق سيؤدي إلى إلغاء الاتفاقيات الموقعة مع تركيا، وسيؤدي إلى تهدئة المنطقة حتى يحدد أردوغان هدفا جديدا في إطار هيمنته

شاهد أيضاً

بيان وزارة الصحة المصرية وقلق يعم البيوت المصرية

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الثلاثاء، عن خروج 411 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *