الأحد , يونيو 7 2020
الشرطة السعودية

أغرب قضايا القضاء السعودي .. رجل أعمال سعودي يتهم أمه بتمويل الإرهاب ..

أمل فرج

فى واحدة من أغرب القصص التى مرت على القضاء السعودي، اتهم رجل أعمال في السعودية، والدته بشكل رسمي بتمويل الإرهاب بعد خلاف مالي نشب بينهما على 22 مليون ريال (نحو 5.8 مليون دولار) .

وقالت صحيفة ”عكاظ“ المحلية، اليوم ـ الأربعاء ـ ، إن القضية منظورة أمام القضاء الآن بعد أن أنهت النيابة العامة تحقيقاتها فيها، ووجهت الاتهام لرجل الأعمال ولشخص آخر عمل سابقا مسؤولا في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بالاشتراك في تقديم بلاغ كاذب ضد والدة رجل الأعمال، بالزعم أنها تمول أنشطة إرهابية وتتعاون مع حزب إرهابي خارج المملكة.
وتضمنت مجريات التحقيق في القضية، دفع رجل الأعمال رشوة قيمتها أربعة ملايين ريال لمسؤول بارز بغرض إدراج والدته على قائمة الترقب والقبض بعد أن نشب خلاف مالي بينه وبينها، إذ إنها تطالبه بسداد شيك حرره لها بمبلغ 22 مليون ريال في أعمال تجارية ضمن شركة عائلية بينهما.
ووفق الصحيفة، استبق رجل الأعمال خطوة الرشوة تلك، بتقديم خطاب للإضرار بوالدته أمام الجهات المختصة، مستعينا بمسؤول هيئة الأمر بالمعروف السابق كوسيط لتقديم ذلك الخطاب، والذي ذكر فيه أن والدته السعودية تدعم حزبا إرهابيا بالمال.
وتضمن الخطاب معلومات تشير إلى أن والدة رجل الأعمال كانت تزور مواقع للحزب الإرهابي في الخارج، وأن لديها مجموعة من الأشخاص تسلمهم مبالغ تتجاوز الملايين لدعم نشاط الحزب، وأن المرأة خطر على البلد.
ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها، أن رجل الأعمال أقر بتقديمه بلاغا ضد والدته إلى الجهات المختصة، لكنه أنكر تقديم رشوة مقابل ‏القبض عليها، فيما زعم مسؤول الهيئة السابق أن تقديم بلاغ ضد السيدة كان وفق المعطيات التي حصل عليها من رجل الأعمال تجاه والدته، من باب واجبه الوطني والشرعي، وأنه ناقل للبلاغ وليس منشأه، ولم يتفق مع رجل الأعمال على الإضرار بوالدته.
وقادت التحقيقات التي أجرتها الجهات المختصة، لعدم صحة الاتهامات الموجهة للسيدة السعودية في القضية، لتتجه الاتهامات لابنها ومسؤول هيئة الأمر بالمعروف السابق، وتبدأ التحقيقات معهما.
ويواجه رجل الأعمال تهم تقديم رشوة لموظف عام لإصدار أمر إدراج والدته على قائمة الترقب والقدوم، وتسجيل قضية تمويل إرهاب عليها، واشتراكه مع متهم آخر بالتواطؤ مع موظف عام لاستغلال نفوذ ‏الوظيفة العامة وسوء الاستعمال الإداري، واشتراكه عن طريق الاتفاق والمساعدة مع وسطاء بتقديم بلاغ كيدي ضد والدته، واتهامه بعقوق والدته والسعي بالإضرار بها وتشويه سمعتها من أجل مصالحه الشخصية والمالية.

كما وجهت النيابة العامة للمسؤول السابق في هيئة الأمر بالمعروف، وهو متطوع سابق في لجان الصلح في إحدى المحاكم، تهمة الاشتراك في تقديم بلاغ كيدي كاذب ضد والدة رجل الأعمال، مما تسبب في تسجيل قضية أمنية عليها، وتهمة الاشتراك عن طريق الاتفاق والمساعدة مع رجل أعمال في عقوق والدته والسعي للإضرار بها وتشويه سمعتها، والتستر على متهم في قضية رشوة.
وطالبت النيابة العامة بمعاقبة رجل الأعمال بالحد الأعلى من السجن والغرامة على تهم الرشوة، وبعقوبة تعزيرية مشددة لقاء ما نسب إليه من تقديم بلاغ كيدي ضد والدته وإلغاء الخدمة عن جوالاته المستخدمة في الجريمة، بالإضافة إلى إيقاع العقوبات المنصوص عليها نظاما في سائر الجرائم التي يدان بها أمام القضاء.
ولم تكشف الصحيفة عن أسماء المتهمين في القضية، حيث تمنع القوانين المحلية التصريح بأسماء المتهمين مالم تصدر أحكام قضائية نهائية في الاتهامات الموجهة لهم.

شاهد أيضاً

بحضور المخابرات .. استعراض آخر تطورات ملف سد النهضة اليوم ..

عقد اللجنة العليا لمياه النيل ت اليوم ٧ يونيو ٢٠٢٠ اجتماعًا برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *