الخميس , يونيو 11 2020

مقترح برلماني يُجرم زواج القاصرات بالسجن وغرامة 10 آلاف جنيه..

أمل فرج

تضمن الاقتراح بقانون المقدم من النائب كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، بشأن الحوافز الإيجابية للأسرة المصرية، عقوبة ضد زواج القاصرات، لتحقيق الردع العام وتجريم هذه الظاهرة، باعتبارها إحدى أسباب مشكلة الزيادة السكانية، وتشمل العقوبة الحبس والغرامة ضد من يرتكبها وكل من يشترك فيها، وضد من يدعو أو يروج لتزويج الفتيات القاصرات.

وفى هذا الصدد، نصت المادة السادسة من مشروع القانون، على تجريم زواج القاصرات لمن هم أقل من سن الـ18 عاما، باعتبارها أحد جرائم العنف ضد المرأة، وتغليظ العقوبة لتصبح السجن والغرامة التى لا تقل عن خمسة آلاف جنيه، ولا تجاوز عشرة آلاف جنيه، لمرتكبها ولكل من اشترك فيها، وكل من يدعو أو يروج لتزويج الفتيات القاصرات.

ويتكون الاقتراح بقانون بشأن الحوافز الإيجابية للأسرة المصرية، من 14 مادة، ويتضمن حوافز إيجابية للأسر المثالية التى تتكون من 4 أفراد ممثلة فى (أب وأم وطفلين)، وتكريمًا للأسر التى أنجبت طفلا واحدا فقط باختيارها.

ويهدف الاقتراح بقانون لضبط الزيادة السكانية، ويرتكز على الحوافز الإيجابية والمعنوية للأسر المثالية، وأكد النائب كمال عامر، مقدم الاقتراح بالقانون أنه لا يتضمن مواداً تحدد النسل، بل يتضمن حوافز إيجابية فى التعليم أو الدعم، وذلك للأسر المثالية التى تتكون من 4 أفراد ممثلة فى (أب وأم وطفلين)، ويتضمن موادًا تؤكد على أهمية دور وسائل الإعلام والمؤسسات الدينية والتربوية والرياضية والشبابية فى التوعية المجتمعية بخطورة الزيادة السكانية، وتوعية المواطنين بأهمية تنظيم الأسرة، والتأكيد على ضرورة تنظيم حملات إعلامية فى هذا الصدد، مؤكدا أن الزيادة السكانية تشكل عائقا للتنمية وتلتهم ثمارها، وترتبط ارتباطا وثيقا بالأمن القومى المصرى، وبناء مصر الحديثة التى تتطلب دعم التنمية بكافة عناصرها.

شاهد أيضاً

قرارات اجتماع مجلس الوزراء حول ملف كورونا خلال اليوم ـ الخميس ـ

كتبت / أمل فرج مجموعة من التحديثات في قرارات إجراءات مواجهة تفشسي كورونا ، تمهيدا …

تعليق واحد

  1. زعفران ابن زعبوط

    ههههههه ..هههههه … أول اعتراض قانونى على المشروع أنة ضد الشريعة الاسلامية وأن المادة الثانية فى الدستور تقول أن الشريعة الاسلامية مصدر التشريع …يعنى نصدق المادة الثانية والشريعة ولا نصدق مشروع القانون ؟ ربنا يشفيكم يا بعدا من الشعوذة والذى منة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *