الثلاثاء , يونيو 2 2020

دقة شاكوش على نافوخ الدراويش

بقلم / ماجدة سيدهم

نتفق أو نختلف ..مع هوجة أغنية حس شاكوش “بنت الجيران ” . واللي لاقت رواجا كبير ا في شوارعنا .. . بشويش كدا.. *لازم نعترف أن كتر الضغط بيولد الانفجار ..وكتر الكبت بيولد العداء وكتر الاستهتار بيولد الفوضى ..

ولما تكون الساحة كلها متاحة وبقصد لاكتساح صوت الدراويش بتحريم الغنا وسرقة الفرحة واجتهادهم فقط بفتاوي مخجلة للآداب العامة والترويج لأفكار جنسية شاذة مثيرة للغثيان .. فضلا عن بث الرعب في قلوب البسطاء وحبس حياتهم في قمقم المحرمات لاتقاء عقاب إله منتقم دموي ..دا ياسادة بيولد كبت وضغط نفسي رهيب وقلق ووتشويش ذهني وحيرة مالهاش تفسير وأمراض عضوية لا تطيب . . خاصة وأن كل الحشد الديني دا لم يحقق للناس أدنى احترام لآدميتهم ولا راحة بال ولا سعادة ولا أمل في بكرا ولا حسن من مستوى معيشتهم وثقافتهم .كله قدر ومكتوب .. ..

طبيعي لازم يحصل الانفجار المتوقع والمؤكد ….الناس عاوزة تعيش أبسط حقوقها بأنها تفك عن نفسها …واشمعنى هم بس الشعب الوحيد اللي مكتوب عليه الشقاء والتعاسة والفقر والضياع مكتفيا بأنه موحد .. في حين ناس تانية في كل الدنيا عايشين بني آدمين ..

وطبيعي لازم ناس تتخنق وتطق و تموت نفسها ألف مرة علشان هجرة غير شرعية ..طبيعي ناس لازم تخلع الحجاب بلا رجعة ..وناس تانية تصرخ وتغني .. وعلى قدر ثقافتهم. بيقاموا القهر والكبت بالغنا ..وبالرقص بيقاوموا كل جهل وهراء وانحطاط الدراويش ..

يعني لا فتاويكوا ولا تعصبكوا ولا جهلكوا وزنكوا على الودان ليل نهار هايقدر يمنعنا أننا نغني بطريقتنا ..مادام ماحد اعتبرنا بشر ولا التفت لينا ولا حاسس بينا أصلا ولا استغل طاقتنا وعلمنا وثقفنا .. يبقى سيبونا تنتفس بطريقتنا وعلى قدر فهمنا حانغني ونعلي الصوت .. أه أحنا عاوزين نغني ..

هاتقولوا دا فن هابط بيساعد على انتشار التحرش بالشارع ..هاقولك كم من دراويش ومعلمين بيحرموا الغنا وانتهكوا أعراض الصغار والتلميذات بالمدارس ..

بتتريقوا على أسامينا ولبسنا .. طيب ماهو أغلب الشارع متبهدل ولابس هلاهيل والكآبة على الوشوش تهد الحيل .

هاتقولو أننا بننشر الفساد ..بس أحنا ماقولناش للحرامية يسرقوا البلد ولا يرتشوا ويكدبوا على الناس بتصريحات كلها كدب ونصب .. بتستغربوا أن اغانينا هبد ورزع .. بس دي صرخة الغضب اللي جوانا .. ويعني سمعتونا دلوقت بس ..؟

زعلانين أن االاغاني الهابطة دي انتشرت ..طيب ماهو كل الفئات بيسمعوها وبيرقصوا على موسيقاها ..الناس طقت

بتتريقوا على جهلنا. ..طيب مين علمنا أو ثقفنا أو عرفنا ..!

ومدام ماحد حجم الدرا ويش وطالقينهم علينا لما مرروا العيشة ..يبقى أحنا اللي حاندق على نافخوهم شاكوش ومش هانهتم لأي رأي ضد الطبيعة وحانغني بعلو الصوت .. وكفاية علينا كدا قهر ..

على فكرة أغانينا مش خطر أبدا زي ما أنتو فاهمين على التراث الحلو..

وعلى فكرة كمان الأغاني دي مالهاش عمر ..هوجة كدا ..يمكن تختفي بكرا .. لكن هايطلع غيرها ألف شاكوش… كل الحكاية عاوزين نغني. بس كدا .. اا





شاهد أيضاً

40 سنة حب

كنت كأي شاب في المرحلة الثانوية، يشغل تفكيري ممارسة كرة القدم مع أصدقاء من الكنيسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *