السبت , يونيو 6 2020
كريم كمال و المتنيح قداسة البابا شنودة

لماذا يعيش البابا شنودة في قلوب المصريين

كريم كمال

الكتابه عن الراحل العظيم قداسه البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الذي نحتفل بالذكري الثامنة لرحيل قداسته في ١٧ مارس ليس بالأمر السهل لان قداسته شخصيه يصعب تكرارها علي المستوي الكنسي والوطني .

والأمر المثير للدهشة ان كلما هاجم البعض قداسته بعد الرحيل زاد حب الناس له أضعاف وأضاف وقد يكون لذلك أسباب عديده ومنها ان الراحل الغظيم قدم للكنيسة مالم يقدمه غيره علي مدي قرون طويلة في مجال التعليم والتعمير واهتمامه بالفقراء الذين اطلق عليهم أخوة الرب وكان يستقبلهم بنفسه ويستجيب لكل مطالبهم الماديه وهو امر يسجله التاريخ له بحروف من نور لانه لم ولن يحدث كثيرا في التاريخ الكنسي ان اهتم بطريرك الاقباط بنفسه بسد احتياجات المحتاجين وقد شاء القدر ان اكون شاهد عيان علي تعامل قداسته مع العديد من الحالات .

ويحسب لقداسته انه لم يعلن خلال حياته عن ذلك ولم يعطي الفرصة للإعلام لالقاء الضوء علي علاقته بإخوه الرب ولما كان يعض الآباء يقول لقداسته لازم الناس تعرف اللي بتعملوا قداستك كان يرد ويقول لو الناس عرفت اجري في السماء يروح وكانت هذه الكلمات نهج حقيقي يسير عليه .

واهم كل من يظن انه بكتابته علي الفيس او بكتاب ليس له قيمه ان ينتزع حب البابا شنوده من قلوب المصريين لان اعمال البابا حيه في القلوب والعقول . ويجب ان يدرك هؤلاء معركتهم فاشله لان البابا شنوده بتاريخه واعماله وسيراته الحسنه يعيش في قلوب وشراين كل من عاصره والعجيب ان هؤلاء لا يدركون ان الناس تتذكر جيد كيف كان احدهم عائلته تمتدح البابا في حياته ليل نهار والآخر كان يتمني ان يعمل حوار صحفي مع البابا الراحل وكان يوسط ويتواسل لكل المقربين من البابا الراحل من اجل ذلك .

سوف يظل البابا شنودة الثالث عايش رغم الرحيل الجسدي وسوف يظل بالنسبة لأبناء الكنيسة القبطية الارثوذكسية قديس العصر وذهبي الفم الحديد وحامي الإيمان في العصر الحديث وسوف يظل لكل ابناء مصر والوطن العربي بابا العرب وعاشق مصر … زمن البابا شنودة زمن ذهبي للوطن والكنيسة.

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

الأهميه والأولويه

قد نري في كثير من الأحيان ان لم يكن دائما أشخاص لاقيمه لهم بجميع المقاييس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *