السبت , يونيو 6 2020

العثور على خاتم بيلاطس البنطي……..الذي أَمَرَ بصَلْب المسيح !

د.ماجد عزت إسرائيل

عثر علماء الآثـار الإسرائيليون على خاتم الحاكم الروماني “بيلاطس البنطي”،صاحب قرار صلب يسوع المسيح، حيث نقلت صحيفة “هآرتز” الإسرائيلية خبراً يقول بأن العلماء توصّلوا إلى قراءة اسم “بيلاطس البنطي” على خاتم عثر عليه المنقّبون في ستينيات من القرن المنصرم  في شرق مدينة بيت لحم اليهودية بالضفة الغربية.

ولهذا الاكتشاف قيمة تاريخية ووثائقية وحدثاً فريداً في عالم الآثار المسيحية، وذلك لكونه يشكّل سنداً تاريخياً ملموساً لما ورد بالكتاب المقدس.

وقد تـمَّ العثور على “خاتم بيلاطس”، كما ذَكـَرت الجريـدة الإسرائيلية “هـاآرتس”، خـلال عملية التنقيب في أواخر الستينيات مـن القرن الماضي المنصرم،مـع الآلاف مـن القِطَع الأثريـة الأخرى، والتي تمَّ تنظيفها وفحصها مؤخَّراً فقط.

وقد كَشَفَ نقشٌ حدَّدَتْه على أنـه: “يخصُّ الحاكم بيلاطس الذي أَمَرَ بصَلْب المسيح”.

على أية حال، يشكّل اكتشاف اسم الوالي اليوم على خاتم، حدثاً يؤكّد ما ذكر بالكتاب المقدس منذ أكثر من ألفي سنة، وهذا الخاتم هو في الواقع ختم يُستخدم للتوقيع على المقرّرات الرسمية، وقد عثر عليه العالم البروفيسور “جدعون فورستر” من الجامعة العبرية في مدينة القدس عام (1968م) وسط عشرات القطع المكتشفة، وتمَّ تسليم ”الخاتم“ لفريق من الباحثين الذيـن يعملون حالياً في “هيروديون”، بقيادة “روي بورات” من  ذات الجامعة.

وقـد كَشَفَت عمليـة تنظيف مُكثَّفة، وكـذلك كـاميرا مُتخصِّصـة تملكهـا سلطـة الآثـار الإسرائيلية، عن أسرار “حلقة المفتاح”. كما أن الاسم المحفور على الخاتم لم يُحدّد إلا مؤخراً، وذلك بفضل آلة تصوير خاصة تُستخدم لفك الكتابات التي تآكلت مع مرور الزمن.على هذا الختم، يظهر اسم “بيلاطس” الذي أَمَـرَ بصَلْب “يسـوع المسيح” بالأحرف اليونانية حول صورة تقليدية تجسّد إناءً للخمر، وفقاً للتقليد الشائع في الحقبة الرومانية.

ويرجع تاريخ هذا الخاتم إلى القرن الأول الميلادي، وإلى عهد الوالي الروماني حاكم مقاطعة فلسطين الرومانية. كما يعود هذا الختم إلى شخصية من الطبقة العليا، كما يُستدلّ من شكله، وهو من النوع المستخدم في مهر الرسائل والوثائق الرسمية بإشارة من الشمع.

لهذا، يميل أهل الاختصاص إلى القول بأنه يعود إلى صاحب الاسم المحفور عليه، أو إلى شخصية من كبار العاملين في البلاط كانت تستخدمه لتوقّع باسمه.

وقـد ذَكَرَت جريدة(World Israel News) كيف مات يسوع؟ الفِدْية القديمة للصَّلْب تُقدِّم أدلة جديدة: اكتُشِفَ “وجه يسوع” في كنيسـة قديمة في الصحراء الإسرائيلية. وقـد حـدَّد الخبراء في إسرائيل أنَّ “حلقة المفتاح” التي اكتُشِفَت قد تخصُّ الوالي الروماني “بيلاطس البنطي”، الذي أشرف على مُحاكمة وصَلْب يسوع المسيح.

وقد كان بيلاطس البنطي هو الحاكم الخامس لولاية “اليهودية” الرومانية مـا بين (26-36م)، حيث خَدَم في عهد الإمبراطور الإمبراطور “طيباريوس يوليوس قيصر أوغسطس” Tiberius Iulius Caesar Augustus (18 سبتمبر 14-16 مارس 37م) ؛ والذي كان مُتردِّداً أولاً في إدانة ”يسوع“ بالموت، والذي رَضَخَ في النهاية لرغبات الحشد الغاضب من اليهود، فأَمَرَ بصَلْب السيد المسيح.

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

الأهميه والأولويه

قد نري في كثير من الأحيان ان لم يكن دائما أشخاص لاقيمه لهم بجميع المقاييس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *