الأحد , يونيو 7 2020
عاطف المصري
عاطف المصري

النزاع علي رئاسة الأحزاب

شللية الأحزاب المصرية

النزاع علي رئاسة الاحزاب ليس بمثابة تصرفات فرديه بل نتاج شلليه دنيئه ومؤامرات من قيادات داخل كيان واحد من المفترض ان يعمل كوحده واحده لتحقيق هدف واحد

وهو رؤية الحزب بهدف الوصول إلي السلطه ..
فكيف بالله عليكم إطلاق كلمة حزب علي هذه التجمعات التي تعمل عكس معني ومضمون هذه التعريف نهائيا ؟

أرى تحويل المتنازعين للمحاكمه بتهمة خيانة الأمانه لتصدرهم مشهدا يودي الي الكيان للهلاك بعد إئتمانهم عليه
فكلمة أمانه التي تطلق علي قطاعات الأحزاب ليست تسميه عاديه فلم يعلم معناها الكثير و قد يعتقد البعض انها مجرد إسم للتعريف فقط .فأقسم ؤاقول بكل ثقه :


. لا والله . فالكلمه تحمل بين طياتها جميع معاني المسئوليه فالتقصير فيها ليس عقابه عقابا عاديا بل هو في الحقيقه يعد خيانه للأمانه


وللأسف نجد الكثيرون لايبالون إلا بمصلحتهم الشخصيه التي لا اعلم ايضا ما هي .
فما اعلمه ويعلمه كل ذو عقل انه كل ما ذادت السلطه ببريقها ذادت المسئوليه بأعبائها
اعتذر للإطاله وأشكركم لحسن الإطلاع

شاهد أيضاً

جيهان ثابت

هل يمكنني أخذ بلازما متعافي من كورونا لتجنب الإصابة ؟

مصل كورونا هو أجسام مضادة لمريض كورونا فيروس يتم استخلاصه من دم الإنسان الذي اصيب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *