السبت , مايو 15 2021

أطباء مصر في خطر ..

كتبت / أمل فرج

أطباء مصر في كفاح حقيقي ، ومنفرد منذ عصور ، خطر حقيقي يواجهه أطباء مصر ، وتحدٍ أكبر ، بل تواجهه مصر بأكملها ؛ فإن شعر أطباء مصر بالخطر في حمايتهم سنكون جميعا في نفس الخطر ، بل ستتضاعف الأخطار ، التي سنسدد ثمنها جميعا من أرواحنا ، و أرواح أحبائنا  ، وعلى المنوط لهم الأمر التكفل بالحماية الكاملة للأطقم الطبية ، وتوفير كافة المستلزمات الوقائية و العلاجية .. 

في هذا الصدد نرصد ما تعرض له الدكتور محمود سامي أخصائي الحميات، أصيب بفقدان البصر، يوم الجمعة الماضي، وذلك بعد أسبوع واحد من عمله في مستشفى العزل لعلاج مرضى كورونا، بعدما كان من المقرر أن يعمل هناك لمدة أسبوعين فقط.

8 أيام قضاها سامي البالغ من العمر 39 عاما، داخل مستشفى الحجر ببلطيم بمحافظة كفر الشيخ، بعدما جرى انتدابه هناك، لعلاج مصابي فيروس كورنا الذين يأتون من المحافظات الأخرى، “كنت أحاول بذل قصارى جهدي في علاج المرضى لأن هذا واجبنا نحوهم“.

يوم الجمعة الماضي، استيقظ من نومه في الساعة 2 ظهرا، وهو يشعر بضيق في التنفس، وكانت هناك شكوك في البداية عن إصابته بفيروس كورونا، “عملت فحوصات وإشاعة، وأثبتت أن مفيش أي إصابة”، وبعد ذلك تعرضت لغيبوبة.

كون مستشفى العزل مجهز لاستقبال مرضى كورونا فقط، حاول زملاؤه نقله لمستشفى أخرى، فجرى التواصل مع عدة مستشفيات حتى انتقل في النهاية لمستشفى صدر كفر الشيخ، وتبين أن ارتفاع كبير في ضغط الدم تسبب في تدهور حالته الصحية.

استفاق الطبيب محمود سامي، من غيبوبته بعدما يقرب من 12 ساعة، وجد نفسه فاقدا للبصر، “مش شايف أي حاجة، ضغط الدم المرتفع تسبب في فقدان البصر، لأنه تسبب في جلطات في الجسم والمخ“.

في مستشفى الرمد بكفر الشيخ، أجرى الدكتور محمود، فحوصات لمحاولة علاج مشكلة النظر، “قالوا لي الوضع ممكن يستمر على كدا مدى الحياة، وكشفت في أماكن تانية في القاهرة والإسكندرية وماشي على العلاج، لسة ملحقتش أفرح بابني عنده شهرين ونص، ورزقت به بعد 11 سنة زواج

شاهد أيضاً

قرار من الشركة المتحدة ضد المخرج محمد سامى ، والنشطاء يستحق أكثر من ذلك

نازك شوقى أعلنت الشركة المتحدة للخدمات الاعلامية انه قد تم اتخاذ قرار بوقف التعامل مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *