السبت , يونيو 6 2020
حسين الداخلى

رجال الخير

حسين الداخلي

عندما يتراقص الرجل ويهين نفسه بارتدائه ملابس لا تليق بعمره ولا موقعه يقولون عنه «فنان» ومبدع ؛ رغم أنه يفعل ما يفعله من أجل الشهرة والمال

والجميع مُتفق على هذا ، ولا تجد أحداً يتهمه بالـ باحث عن الشهرة..!

بل من أراد الشهرة فعليه بالتقرب من ذلك «المهرج» أو المشخصاتى.

وعندما يتطوع أحد بفعل خير سواء أطعم طِعام أو تطوع للدفاع عن مظلوم ورد مظلمة أو نادى بالإصلاح تجد الحناجر مرتفعة بالمناداة بتهميش عمله

أضف إلى ذلك اتهامه بالـ «باحث عن الشهرة» أو أن له غرض أخر خبيث لا يعلمه إلا هو..!

هل كشفتم عن صدره..؟ ومن يستطيع أن يعلم النوايا إلا الله سبحانه وتعالى..؟!

حتى ولو كان يبحث عن الشهرة فطالما أنه يقوم بأعمال ينتج عنها مصلحة عامة أو أن عمله سيعود بالخير على طائفةً معينة فلنا النتائج وإليه ما سعى له.

دعوا من يسعى لصالحكم ولا تعرقلوا خطواته ، لسنا ملائكة ولا أنبياء ولكل منا طاقة ، ارحموا من تطوع للعمل العام حتى يبقى الخير فى تلك الأمة إلى يوم القيامة.

شاهد أيضاً

انتحار شاب بسبب مروره بضائقة نفسية بقليوب

أقدم شاب على الانتحار، شنقا من فوق سطح منزله لمروره بأزمة نفسية وإصابته بالاكتئاب، بمنطقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *