السبت , يونيو 6 2020
ماجدة سيدهم

الاختيار الحقيقي

بقلم / ماجدة سيدهم

وبكدا تكون مشاهد تلميع وتكريم ابن تيمية كمجاهد عظيم ومخلص عليها إجماع عام بصحة ماجاء بكتبه من فتاوى ..وأنت عليك الاختيار . يا إما تعتبرها خاصة بزمن قديم عفا عليه الزمن بسبب عدم إنسانيتها ..أو أنك تعتبرها صالحة لهذا الزمن أيضا فتستدعيها وتعيش حلم الخلافة وتنفذها بالحرف ضاربا بكل القيم الأخلاقية عرض الحائط كركيزة أساسية لكل الفكر الارهابي ..

هو دا القصد من الاختيار.. يا إما تبقى منسي أو عشماوي .. فرق زمن مش أكتر ..لكن النصوص في حد ذاتها لاغبار عليها ومن دون أي اعتراض أو تصحيح المفاهيم الزمنية لدى دموية الإرهابيين .. .وبكدا تكون الكرة في ملعبنا ..يعني بنراهن على وعي الشعب ..وانت في قرارة نفسك متأكد ان وعي أغلب الشارع حايختار أو حايميل لتفعيل الفتاوى في عصرنا هذا لأنها تتوافق مع عقله المشحون بالكراهية والعنف وفكرة الجهاد .

المهم أنت اللي عليك الاختيار …في الحالتين ماحد يقدر يكدبك أو يكفرك لأن الكتب صحيحة… وليذهب التنويريون بمناظراتهم وأقلامهم إلى أسافل الجحيم ..

* يعني انتي سيبتي المسلسل كله ومسكتي في المشهدين دول ..؟ ماهي المشاهد دي بيت القصيد ..دي رسالة تتبرئة صريحة للمجتمع كله بلا استثناء لحتى نحسم الجدل بهذا الاختيار .. كل حرف في المشاهد دي مكتوب بحرفنة وقناعة تامة ومراجعتها بدقة ..وأغلب الظن ليس من حق المخرج الاعتراض خاصة وأنه مسيحي (اختيار مدروس ). لأنه يخرج وجهة نظر مكتوبة وإلا ربما يعتبر ازدراء .. فالموقف حساس

وأما الأهم والخطر الحقيقي مش في استباحة الضرر بالجيش او بالأقباط ( اللي ليهم حظ وفير من فتاوى العنف )..لا دا الهدف الأول هو السلطة والسطو على الدولة لاتساع دايرة دولة الخلافة مهما كان الثمن بالنيل من الأقباط والجيش كوسيلة للاستفزاز وإرباك الوطن ..

فإن كان الأقباط والجيش والشرطة وسيلة فالدولة هدف .. .فوقوا الناس دي مابتهزرش ..

ربنا يحفظ بلادنا وجيش بلادنا وأقباط بلادنا وكل مصري نقي وكل حبة تراب في بلادنا من عقول تزحف وتعمل بمكر ..

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

الأهميه والأولويه

قد نري في كثير من الأحيان ان لم يكن دائما أشخاص لاقيمه لهم بجميع المقاييس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *