الإثنين , يونيو 1 2020
جستين تردو

شعوب العالم المحظورة تسير فى اتجاه والكنديون يسيرون فى اتجاه مختلف

مع انتشار فيروس كورونا بالعالم وما تبعه من قرارات أصدرتها  حكومات الدول وأولها حظر الشعوب فى منازلهم ، مما أدى الى زيادة استهلاك هؤلاء المحظورين من السلع  الغذائية وغيرها من المواد الاستهلاكية ، فارتفعت أسعار هذه السلع  وارتفع معها معدل التضخم ،  هذا  هو السيناريو الوحيد فى كل دول العالم فى هذه المرحلة إلا الشعب الكندى فالأمر مختلف تماما ، حيث  انخفض استهلاك الكنديين من المواد الغذائية مما أدى الى انخفاض التضخم  فى كندا إلى معدل سنوى -0.2% فى شهر أبريل الماضى، حيث أدت جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى انخفاض أسعار المستهلكين للمرة الأولى منذ أكثر من عقد.

وانخفض مؤشر أسعار المستهلكين فى كندا إلى القراءة السلبية حيث أصبح سعر كل شيء أرخص بكثير في الشهر الماضي مما كان عليه قبل عام.

وكان الانخفاض في أبريل هو المرة الأولى التي ينخفض فيها معدل التضخم السنوي في كندا إلى المنطقة السلبية منذ سبتمبر 2009.

وأفاد تقرير وكالة الإحصاء الكندية أن الانتاجية تراجعت في معظم المقاطعات العشر عام 2018 بعد تسجيلها ارتفاعا في كل واحدة منها في العام السابق 2017. لكنها بالإجمال حافظت على استقرارها.

ولاحظت وكالة الإحصاء في تقريرها حصول تراجع في الإنتاجية المتعددة العوامل في مقاطعات الأطلسي الأربع عام 2018، وسجلت فيها أكبر التراجعات بين المقاطعات الكندية العشر في العام المذكور. 

شاهد أيضاً

خطا إملائي يطيح بثلاثة مسئولين ..

كتبت / أمل فرج فى واقعة غريبة ارتكبها رئيس الوحدة المحلية لقرية المشرك قبلى بمحافظة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *