السبت , يونيو 6 2020

فورد: رغم تزايد أعداد الإصابات بكورونا ليس لدينا النية في التراجع عن إعادة فتح المقاطعة

طالب دوج فورد رئيس وزراء أونتاريو الأشخاص الذين وصفهم بـ المتهورين

والذين ملأوا حديقة Trinity Bellwoods يوم السبت الماضي بالذهاب

لإجراء تحاليل فيروس كوفيد- 19 في أحد المستشفيات أو مراكز تحليل الفيروس.

وقال فورد في مؤتمره الصحفي في كوينز بارك اليوم الأثنين أولا وقبل كل شئ

أشعر بخيبة أمل على الأقل من كل الذين حضروا لحديقة Trinity Bellwoods يوم السبت.

لماذا لا تقدم لنا معروفا وتذهب للاختبار في المستشفيات أو المراكز المخصصة لفحص الفيروس.

أنا أطلب من كل شخص كان في تجمعات كبيرة كتلك أن يذهب لعمل تحليل عن الفيروس.

أنهم بحاجة لإجراء التحاليل.

وقالت شرطة تورنتو أن حوالي 10.000 شخص ملأوا حديقة Trinity Bellwoods علي الرغم من الدعوات المتكررة من مسؤولي الصحة لتجنب التجمعات الكبيرة حيث ما تزال أونتاريو تشهد ارتفاعا في حالات كوفيد-19 بعد أن كانت قد تراجعت الأسابيع الماضية.

وأضاف فورد أنه بالرغم من الارتفاع الأخير في عدد الإصابات بفيروس كوفيد-19, والأشخاص الذين يتجاهلون إجراءات التباعد الجسدي ألا أنه لا يفكر في التراجع عن خطة إعادة فتح المقاطعة من جديد.

مضيفا أنه لا يفكر أيضا في إعادة أفتتاح إقليمية للمقاطعة.

ووفقا لمسؤولي الصحة في أونتاريو فإن حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في منطقة تورنتو تمثل 64.8 % من حالات الإصابة في المقاطعة وهو رقم شهد زيادة ببطء في الأيام الأخيرة.

وقد دفعت هذه الإحصائية بعض عمد المناطق مثل عمدة Kingston بتخفيف تشديد الإجراءات بمعدل يتناسب مع عدد الحالات في كل منطقة.

فعلي سبيل المثال هناك 10.035 حالة إصابة في تورنتو في حين أن الوحدة الصحية ب Kingston سجلت 62 حالة وتم شفاء 61 حالة منهم.

وأوضح فورد سبب رفضه إعادة أفتتاح إقليمية للمناطق في المقاطعة بالقول:

“إذا أخذنا مثالًا بأن كل شيء خارج GTA يتم منحه مجموعة مختلفة من القيود ، فسترى دائمًا أن الناس سوف يهاجرون إلى تلك المناطق ويقررون أن القواعد لم تعد تنطبق. هذه هي الطبيعة البشرية. “إن الطبيعة البشرية عرضة لإيجاد ثغرات ، لاستغلال الحرية حيثما كانت متاحة”.

شاهد أيضاً

القلق والخوف يعود وبقوة لدى المصريين بعد بيان وزارة الصحة اليوم

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، عن خروج 402 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *