السبت , يونيو 6 2020

تعليمات و إجراءات قبل عودة المؤسسات الدينية ..


متابعة / أمل فرج

بدأت الحياة الطبيعية في تحدي فيروس كورونا ، وعلى جراء ذلك تستأنف حكومات العالم في التدريج للعودة التدريجية للحياة الطبيعية ؛ استمرارا للحياة ، وتجنبا لأضرار اقتصادية ، ينجم عنها أخطار يسعى العالم لتجنبها ..

بدأت المؤسسات الدينية الإعداد للعودة التدريجية للحياة الطبيعية، عقب عيد الفطر المبارك، فبعد إعلانها إقامة أول صلاتي الجمعة منذ شهرين في 6 شوال بمسجد السيدة نفيسة والجمعة 13 شوال بالجامع الأزهر بعدد محدود من العاملين بكل مسجد منهما، قررت وزارة الأوقاف إلزام من جميع المصلين ممن سيؤدون هذه الجمع بارتداء الكمامة، ومراعاة ترك مسافة لا تقل عن متر ونصف المتر بين كل مصل وآخر من جميع الاتجاهات.

وعممت الوزارة منشورا للعاملين بمقراتها المختلفة تلزمهم باستخدام معقم الأيدي الذي جري نشره على الحوائط، ومنع المصافحة بديوان عام وزارة الأوقاف وجميع الجهات التابعة لها لحين إشعار آخر، حيث سيكتفي الجميع بإلقاء السلام دون المصافحة سواء في ديوان عام الوزارة أم ديوان عام هيئة الأوقاف أم في جميع المديريات والإدارات التابعة للوزارة والمناطق التابعة للهيئة، وكذلك المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ومستشفى الدعاة. كما شددت الوزارة في منشورها على منع المعانقة بشكل تام، وحظر تقبيل يد العلماء العاملين بها. 

وأطلقت غرفة عمليات مكافحة انتشار فيروس كورونا، حملات تنظيف وتعقيم المساجد، بالتنسيق مع رؤساء القطاعات ومديري المديريات بالمتابعة الميدانية المستمرة، على مستوى الجمهورية. وتضمنت رش السجاد وغسله، وتطهير دورات المياه، ومكان الوضوء، وتتلقى غرفة عمليات الوزارة، التي تعتبر في حالة انعقاد الدائم، تقارير عما تم إنجازه من مهام التعقيم والتنظيف لجميع المساجدمن ناحية أخرى قرر قطاع المعاهد الأزهرية، منع التصافح بالأيدي بين العاملين بالقطاع والمناطق بدءا من 30 مايو الجاري، وحظر التجمعات بالقطاع والمناطق الأزهرية، والتواجد في الطرقات حرصا على تجنب الإصابة بفيروس كورونا

شاهد أيضاً

البرازيل تهدد منظمة الصحة العالمية ..

كتبت / أمل فرج منذ فترة ليست بقليلة ومنظمة الصحة العالمية تثير الجدل حول مصداقيتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *