الأحد , يونيو 7 2020

إشبيلية يصطدم ببنفيكا "المنتعش" فى مواجهة نارية بـ"يوفنتوس أرينا"

يسعى بنفيكا البرتغالى للعودة لمنصات التتويج الأوروبية بعد غياب 62 عاماً، عندما يواجه إشبيلية الإسبانى، فى التاسعة إلا ربع مساء اليوم الأربعاء، بملعب “يوفنتوس أرينا”، بمدينة “تورينو” الإيطالية، فى نهائى بطولة الدورى الأوروبى “اليوروباليج”.

يدير المباراة الحكم الألمانى فيليز بريتش، الذى أدار 50 مباراة فى مختلف المسابقات الأوروبية، منذ حصوله على الشارة الدولية، فيما أدار ست مباريات فى النسخة الحالية بمسابقة دورى أبطال أوروبا.

يذكر أن الفريقين صعدا إلى المباراة النهائية بعدما أقصى بنفيكا نظيره يوفنتوس الإيطالى عقب فوزه على السيدة العجوز بنتيجة 2/1 فى مجموع مباراتى الذهاب والإياب، بينما أطاح إشبيلية بمواطنه فالنسيا بفضل قاعدة الأهداف التى أنصفت الفريق الأندلسى عقب تعادل الفريقين بنتيجة 3/3 فى مجموع المباراتين.

ويسعى نسور بنفيكا لحصد اللقب تكريماً لروح الأسطورة إيزيبيو الذى وافته المنية فى وقت سابق من العام الجارى، ومن ناحية أخرى يرغب أبناء جورجى خيسوس، المدير الفنى للفريق، تعويض الهزيمة التى نالها العملاق البرتغالى أمام تشيلسى الإنجليزى فى نهائى الدورى الأوروبى العام الماضى وفشله فى تحقيق اللقب.

ويحلم بنفيكا بالحصول على لقب “اليوروباليج”، لمواصلة الحفاظ على آماله فى تحقيق الرباعية التاريخية، حيث توج الفريق بلقب الدورى البرتغالى، كما حصل على لقب كأس دورى البرتغال، كما يواجه رايو آفى المحترف ضمن صفوفه الدولى المصرى أحمد حسن “كوكا” يوم الأحد المقبل بنهائى كأس البرتغال.

وقال خيسوس “لدينا الحافز القوى بعد الانتصارات والألقاب التى حققناها.. نصنع التاريخ، ولكن لا يزال أمامنا لقبان يمكننا الفوز بهما ونأمل فى هذا”، وتوج بنفيكا من قبل بلقب بطولة كأس الأندية الأوروبية الأبطال (دورى أبطال أوروبا حاليا) فى عامى 1961 و1962، وذلك تحت قيادة المدرب المجرى بيلا جوتمان، لكن النادى اتخذ قرارا مكلفا بعد هذا الإنجاز وأقال جوتمان لمطالبة هذا المدرب الكبير بزيادة راتبه، وأشار جوتمان تحت وطأة غضبه وقتها، إلى أن بنفيكا لن يفوز بأى لقب أوروبى لمدة 100 عام.

ومن جانبه، يأمل أوناى إيمرى المدير الفنى لإشبيلية قيادة الفريق الأندلسى لحصد اللقب الأوروبى هذا الموسم والخروج بلقب هذا الموسم بعد فشله فى حصد لقب الليجا وخروجه خالى الوفاض من بطولة كأس ملك إسبانيا.

كما يسعى إشبيلية لتأكيد الهيمنة الإسبانية على الكرة الأوروبية بالتتويج باللقب ليكون لقبى القارة هذا الموسم من نصيب الإسبان، بعدما ضمنوا التتويج بدورى الأبطال الذى يتنافس عليه فى النهائى فريقا العاصمة مدريد أتلتيكو والريال.

هذا الخبر من : أخبار رياضيه

شاهد أيضاً

طارق حامد وعلقة للمجنون رامز جلال ومرتضى منصور يعلق على الأمر .

مرتصى منصور هى دى رجول الزملكوية 🖋نازك شوقى مازالت ردود الأفعال تتوالى حول برنامج رامز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *