السبت , يونيو 6 2020

القبض علي محامية أمريكية باكستانية لتوزيعها قنابل المولوتوف علي المتظاهرين

الحق في التظاهر السلمي حق تكفله كافة الدساتير في الدول الغربية وهو أحدي ركائز حرية التعبير في العالم.

لكن نشر العنف ونشر الكراهية واستخدام التظاهرات لنشر الفوضي ونهب ممتلكات الأبرياء والتخريب فهي جرائم لا تتهاون كل الدول فيها. نشرت اليوم نيويورك بوست تقريرا مطولا حول القبض علي محامية أمريكية من أصول باكستانية قامت بتصنيع قنابل المولوتوف الحارقة وتوزيعها علي المتظاهرين لتشجيعهم علي إلقاء تلك القنابل علي الشرطة في المظاهرات التي تشهدها الولايات المتحدة عقب مقتل “جورج فلويد” علي يد شرطي إمريكي.

الباكستانية الأمريكية تدعي أروج رحمن (31 عاما) خريجة جامعة Fordham قسم القانون في مدينة نيويورك قامت هي وشريك لها يدعي كولينفورد ماتيس (32 عاما) خريج جامعة برينستون وكلية الحقوق بجامعة نيويورك .

والأثنان أعضاء في نقابة المحامين بولاية نيويورك.

قاما بتوزيع قنابل المولوتوف على المتظاهرين يوم السبت الماضي في مدينة نيويورك حسب ما ذكر موقع نيويورك بوست.

وقالت الشرطة في مذكرة إعتقالها للمتهمين يوم الأثنين .

أن المتهمان كانا يتجولان في سيارة صغيرة بالقرب من اشتباكات الشرطة مع المتظاهرين في محطة 88 بالقرب من منطقة فورت جرين وقام بعض المارة بإلتقاط صور لهما أثناء توزيعهم القنابل الحارقة يدوية الصنع.

من سوء الحظ ان أحد المتظاهرين والذي لم تذكر الشرطة أسمه قام بالشهادة علي المتهمين وأقر أنه أستلم من الفتاة زجاجة مولوتوف حارقة بينما كان المتهم الأخر في موقع القيادة وأضاف الشاهد أن الفتاة خرجت من سيارتها وقامت بإلقاء أحد القنابل الحارقة علي الشرطة بنفسها.

وأرفقت الشرطة في مذكرة الإعتقال صورة التقطها أحد الشهود للفتاة ملثمًة وتمسك بزجاجة مولوتوف مصنوعة من زجاجة Bud Light. ثم قامت الشرطة بعد ذلك بمحاصرة السيارة والقبض علي المتهمين

وخلال عملية الاعتقال ، لاحظ الضباط بشكل واضح العديد من الأدوات التي تستخدم في صنع قنابل المولوتوف ، بما في ذلك ولاعة وزجاجة بيرة وبارود و بنزين بالقرب من مقعد الراكب وجركن بنزين في شنطة السيارة الخلفية.

الشرطة وجهت إتهام تعريض حياة رجال الشرطة والمتظاهرين وتهمة التخريب لكلا المتهمين وقامت الشرطة في مذكرة الاعتقال بذكر الخلفية التعليمية والمهنية المرموقة لكليهما لتأكيد علي انهما كانا يعرفان بالضبط ما يفعلونه.

وقالت الشرطة أن رغم علمهما الكامل بخطورة ما يفعلونه فضلا عن تعريض مستقبلهما للخطر إلا أن كل ذلك لم يكن كافيا لردعهما عن إرتكاب جرائمهما.

شاهد أيضاً

البوليس الكندي يلقي القبض علي عضو برلماني فيدرالي من أصول عربية

الأهرام الكندي: قامت الشرطة الكندية بالقبض علي عضو البرلمان الفيدرالي ذو الأصول العربية “مروان طبارة” …

تعليق واحد

  1. مرحبًا بالاسلام السياسي في كندا وأمريكا. هذا الشيطانالمدعو (كورونا الإسلام السياسي) الذي يجهز له الدبمقراطيبن في امريكا, واليبراليبن في كندا. ياريت نصحي قبل فوات الأوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *